|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/02]

مسار التطبیع إلى العلن .. هل نشهد سفارة للکیان فی أبوظبی وشموع "الحانوکا"؟  

تواصل الإمارات فصول التطبیع والخیانة مع العدو الصهیونی، إذ کشف محلل الشؤون العربیة فی إذاعة جیش العدو "الإسرائیلی" جاکی حوجی أن قادة الإمارات باتوا على استعداد للخروج بالعلاقات مع "تل أبیب" من السریة إلى العلن.

عین على العدو

 

مسار التطبیع إلى العلن .. هل نشهد سفارة للکیان فی أبوظبی وشموع "الحانوکا"؟

28/12/2019

تواصل الإمارات فصول التطبیع والخیانة مع العدو الصهیونی، إذ کشف محلل الشؤون العربیة فی إذاعة جیش العدو "الإسرائیلی" جاکی حوجی أن قادة الإمارات باتوا على استعداد للخروج بالعلاقات مع "تل أبیب" من السریة إلى العلن.

وفی مقال نشرته صحیفة معاریف "الاسرائیلیة" أمس الجمعة تحت عنوان "العلاقات الدافئة بین "إسرائیل" وأبو ظبی"، أشار "حوجی" إلى أن افتتاح "سفارة إسرائیلیة" فی أبو ظبی لم یعد حلماً بعید المنال، ولا یجب أن نتفاجأ إذا أعلنت الحکومة "الإسرائیلیة" قریبًا عن افتتاح ممثلیة دبلوماسیة فی أبو ظبی، عاصمة الإمارات ومعقل قبیلة آل نهیان.

وأضاف "لم یکن من الصعب هذا الأسبوع تفویت تبادل الابتسامات بین "إسرائیل" والإمارات، ولم نکن نحن من بدأ".

ولفت المحلل الصهیونی الى تغریدة نشرها وزیر الخارجیة الإماراتی عبد الله بن زاید السبت الماضی على تویتر تناول فیها، ما وصفه، بـ "التقارب العربی "الإسرائیلی" فی الآونة الأخیرة".

المحلل الصهیونی تابع القول "کانت هذه الطریقة "الأنیقة" لعبد الله بن زاید، الشقیق الأصغر لمحمد بن زید آل نهیان، الرجل القوی فی الإمارات للتلویح لنا بالسلام"، على حد تعبیره، موضحاً "أن التغریدة کانت مدروسة قبل نشرها وکذلک بالنسبة لتوقیتها، وأن الزعماء العرب لا یسارعون إلى "مغازلة" "إسرائیل" بشکل علنی".

وبحسب "حوجی" تظهر العلامات أن الدولتین تجریان اتصالات لإخراج علاقاتهما السریة إلى العلن، حیث یوجد علاقات تجاریة ودبلوماسیة بین "إسرائیل" والإمارات، وزیارات لوفود أکادیمیة وریاضیة.

کذلک سیقام فی العام المقبل فی الإمارات معرض إکسبو 2020، وسیکون لوزارة الخارجیة "الإسرائیلیة" جناحًا رسمیًا هناک. 

وأضاف حوجی أنه "من الممکن أن نرى هناک تحالفاً رباعیاً، حیث تمتلک الإمارات علاقات وطیدة مع "إسرائیل" وأمیرکا ومصر فی مواجهة إیران والتنظیمات الجهادیة"، على حد وصفه.

وتابع "تربح "إسرائیل" تذکرة دخول لسوق اقتصادی نابض بالحیاة وحضور واضح بمنطقة الخلیج الثریة والحیویة، فیما یحظى قادة الإمارات بتحالف مع "قوة إقلیمیة"، کاشفاً عن "قاعدة معروفة تختبئ فی مثل هذه العلاقات الآخذة فی التوطد، وهی أن ما یظهر منها علناً هو فقط جزء مما یحدث تحت السطح".

وفی نهایة مقاله تساءل المحلل "الإسرائیلی": "هل سنحظى فی العام المقبل بإشعال شموع "الحانوکا" فی أبوظبی؟".

 

موقع العهد الاخباری

Parameter:450891!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)