|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/26]

مستشرق: البحرین شهدت علاقات سریة أمنیة مع إسرائیل  

مستشرق: البحرین شهدت علاقات سریة أمنیة مع إسرائیل

30 یونیو 2019 

مستشرق: البحرین شهدت علاقات سریة أمنیة مع إسرائیل

القدس - الرسالة نت

قال مستشرق إسرائیلی إن "القصر الملکی فی البحرین شهد إقامة علاقات سریة مع الأجهزة الأمنیة الإسرائیلیة، لکنه ارتأى أن تکون بعیدة عن أی مظهر علنی".

وأضاف جاکی خوجی، الخبیر الإسرائیلی فی الشؤون العربیة: "قمة البحرین أظهرت أنه فی ساعة الحسم بدا العالم العربی منحازا بجانب الفلسطینیین، لأنهم رفضوا الحزمة المالیة التی وعدتها بهم الولایات المتحدة، وهی 28 ملیار دولار؛ خشیة أن یرفض الإسرائیلیون والأمریکان الدخول معهم بمفاوضات حول القدس واللاجئین، ثم إجبارهم على التوقیع على إنهاء الصراع".

وبیّن فی مقاله فی صحیفة معاریف، ترجمته "عربی21"، أن "انعقاد قمة البحرین تطرح أسئلة حول سبب عدم بدء واشنطن بالجانب السیاسی من صفقة القرن، بل توجهها مباشرة لجمع الأموال، ما جعل من تغییر الأولویات الأمریکیة شکوکا لدى الفلسطینیین، واعتقدوا أن حصولهم على المال یعنی تنازلهم عن مبادئهم السیاسیة".

وأکد أن "السلطة الفلسطینیة بدأت بحملة قویة لإفشال قمة البحرین، ورغم عدم توافق فتح وحماس فی الکثیر من الملفات، لکنهما اتحدتا ضد المبادرة الأمریکیة، صحیح أن القمة البحرینیة بدت آمالها عریضة، لکن نتائجها متواضعة، وظهرت فی النهایة کمحاضرة أکادیمیة أو منتدى اقتصادی، لیس أکثر، حیث اصطفت الدول العربیة بجانب الفلسطینیین، وأرسلت ممثلین منخفضی المستوى، وأبلغوا الأمریکان أنهم وحدهم فی هذه الخطة".

وأشار خوجی، محرر الشؤون العربیة بإذاعة الجیش الإسرائیلی، إلى أنه "رغم أن الدول العربیة والشارع العربی منقسم لفریقین بین فتح وحماس، لکنهم فجأة وقفوا جمیعا خلف کلمة "لا" للبیت الأبیض؛ لأن الأسلوب الأمریکی فی إدارة اتصالاتها کان فیه مشکلة کبیرة، فلا یمکن القیام بذلک فی مسألة جدا معقدة وعمیقة بوسائل فرض بالقوة، واتهام الفلسطینیین بأنهم رافضو السلام، والإعلان أن إسرائیل لها الحق بضم الضفة الغربیة".

الکاتب انتقل إلى ما حصل فی "الکنیس الیهودی الصغیر فی العاصمة البحرینیة المنامة، حین أقیمت صلاة مشترکة للإسرائیلیین والیهود الأمریکیین وبعض من أبناء الجالیة الیهودیة فی البحرین، فیما أعلى الضیوف الأجانب من عبارة "شعب إسرائیل حی"، وبذلک فلیس من شک بأننا کنا أمام أسبوع أمریکی إسرائیلی فی البحرین".

وأشار إلى أن "الجالیة الیهودیة فی البحرین لا یزید عددها على 30 فردا، جذورهم من العراق وإیران والیمن، وحین اعتلى حمد بن عیسى آل خلیفة الحکم فی البحرین قبل 17 عاما، بدأ تقاربا مع الولایات المتحدة، وشعر أن الیهود یعتبرون ورقة رابحة بهذه العلاقة، وکذلک فعل مع الأقلیة المسیحیة، وأبقى على تمثیل للیهود فی برلمان بلاده، ثم عین الیهودیة هدى نونو کی تکون سفیرة فی واشنطن".

وأوضح أن "القصر الملکی فی البحرین شهد إقامة علاقات سریة مع الأجهزة الأمنیة الإسرائیلیة، لکنه ارتأى  أن تکون بعیدة عن أی مظهر علنی، فی حین أن نونو لم تجرؤ على مقابلة الإسرائیلیین علانیة، رغم أن العدیدین حاولوا التقرب منها".

وأضاف ویلسون، أن السلطات البریطانیة أرسلت رسالة للسعودیة بأن اغتیال خاشقجی على أراضیها لیست فکرة جیدة.

 

 

الرسالة نت

Parameter:418214!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)