|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/12/06]

مسلسل التطبیع .. رحلات إسرائیلیة "خاصّة" إلى الخلیج!  

أعلنت شرکة الطیران الإسرائیلیة "غیشیر أفیری" والتی یعنی اسمها "جسر جوّی"، الأسبوع الماضی، عن تسییر رحلات "خاصّة" إلى الإمارات ودول خلیجیة أخرى.

 مسلسل التطبیع .. رحلات إسرائیلیة "خاصّة" إلى الخلیج!

أعلنت شرکة الطیران الإسرائیلیة "غیشیر أفیری" والتی یعنی اسمها "جسر جوّی"، الأسبوع الماضی، عن تسییر رحلات "خاصّة" إلى الإمارات ودول خلیجیة أخرى.

ونشرت الشرکة على موقعها الرسمی وبشکل علنی، أنها ستقوم لأوّل مرّة برحلات مباشرة من کیان الاحتلال إلى دول خلیجیّة.

ولتفادی توقیع اتفاقیات جویة بین الکیان الصهیونی والإمارات، ستتوقف الرحلات "التجاریة" فی شرم الشیخ (مصر) أو عمّان (الأردن) أو لارنکا (قبرص) لمدة 5 دقائق، ومن ثم تکمل طریقها عبر السعودیّة.

وستتوجه الرحلات إلى کلّ من العاصمة السعودیة الریاض، إمارتی دبی وأبو ظبی، قطر و"إمارات أخرى" فی الخلیج.

وقال مدیر الشّرکة، نیر برونشتاین، لموقع "واینت" العبری إن معظم زبائن الشرکة رجال أعمال، مضیفاً أن الشرکة "ستتحفظ على أسماء المسافرین على متن طائراتها لاحترام الخصوصیة الشخصیة".

کما أشار إلى وجود صهاینة فی دبی وأبو ظبی منذ سنوات وهم على علاقة جیّدة بمحیطهم المسافرین إلیه، فیما سیصل سعر الرحلة الواحدة إلى عشرات الآلاف من "الشواکل".

وفی هذا الإطار ذاته، کشف الموقع نفسه أن المعدات الطبیة التی حصلت علیها "إسرائیل" فی ذروة تفشّی کورونا فی آذار/مارس الماضی، جاءت من الإمارات، عبر طائرة أوکرانیّة هبطت فی مطار "بن غوریون"، بجهود من الموساد.

وحلقت الطائرة، وفق "واینت" مباشرةً من مطار أبو ظبی إلى مطار "بن غوریون"، ووصلت بعدها عدّة طائرات إماراتیّة مباشرة تحمل معدّات طبیّة.

 

موقع العهد الاخباری

Parameter:460237!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)