|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
قیادی بحماس:
[1441/04/01]

مشروعیة المستوطنات هی مؤامرة امریکیة  

اکد القیادی الحمساوی "اسماعیل رضوان" ان اقدام الادارة الامریکیة على الاعتراف بمشروعیة المستوطنات فی الضفة الغربیة یمثل انقلابا على القانون الدولی وإعلان حرب ضد ابناء الشعب الفلسطینی.

قیادی بحماس:

مشروعیة المستوطنات هی مؤامرة امریکیة

٢٥ نوفمبر ٢٠١٩

اکد القیادی الحمساوی "اسماعیل رضوان" ان اقدام الادارة الامریکیة على الاعتراف بمشروعیة المستوطنات فی الضفة الغربیة یمثل انقلابا على القانون الدولی وإعلان حرب ضد ابناء الشعب الفلسطینی.

وکالة مهر للأنباء-رامین حسین آبادیان: اثار الاعرتاف الامریکی بمشروعیة المستوطنات الإسرائیلیة فى الضفة الغربیة المحتلة موجة من الجدل فی الاوساط العربیة والاسلامیة، حیث اعتبر هذا القرار انتهاکًا صارخًا لأحکام القانون الدولى ومبادئ میثاق الأمم المتحدة.

 هذا ویمثل مثل هذا الاعلان تحدیًا لقرارات الشرعیة الدولیة الصادرة عن مجلس الأمن والجمعیة العامة للأمم المتحدة، وخاصةً قرار مجلس الأمن رقم 2334 لسنة 2016 بشأن إدانة الاستیطان والذى طالب إسرائیل بوقف الأنشطة الاستیطانیة فى الضفة الغربیة والقدس الشرقیة، وعدم الاعتراف بأى تغییرات تجریها إسرائیل على خطوط 1967 عن غیر طریق المفاوضات، فضلًا عن أن الإعلان یمثل فى حد ذاته تنصلًا من الموقف الرسمى الأمریکى عام 1978، والذى أکَّد أن البناء الاستیطانى فى الضفة الغربیة "یتعارض مع القانون الدولى".

کما ان هذا الإعلان أتى استفزازًا لمشاعر الشعوب العربیة والإسلامیة فی العالم قاطبةً، ما یؤدی الى مزید من القضیة الفلسطینیة، ویرسخ الانحیاز الأمریکى السافر إلى الجانب الإسرائیلى، ما یقوِّض من إمکانیة قیام واشنطن بدور الوسیط المحاید والنزیه للتوصل إلى تسویة سلمیة شاملة للنزاع فى منطقة الشرق الأوسط على أساس حل الدولتَیْن.

وفی هذا الصدد صرح العضو البارز فی حرکة حماس "اسماعیل رضوان" فی حوار مع وکالة مهر للانباء: ان اقدام الادارة الامریکیة على الاعتراف بشرعیة المستوطنات فی الضفة الغربیة یمثل انقلابا على القانون الدولی وإعلان حرب ضد ابناء الشعب الفلسطینی وهی محاولة لدعم نتانیاهو فی ظل ورطته وتراجعه کمحاول لتشکیل حکومة صهیونیة موکدا ان هذا الاعلان یضع الادارة الامریکیة فی خندق معاد للشعب والقضیة الفلسطینیة ویمثل انحیازا کاملا لاحتلال الصهیونی على حساب الحقوق المشروعة.

وشدد اسماعیل رضوان على ان هذا الإعلان الباطل الظالم المخالف للقانون الدولی والذی یمثل انقلابا على الارادة الدولیة وعلى الحقوق القانونیة والشرعیة للشعب الفلسطینی.

واعتبر ان هذا الإعلان الباطل لن یغیر شیئا من حقیقة الواقع بأن کل فلسطین هی للشعب الفلسطینی وهذا ما اثبثته کل الدول التی ادانت هذا القرار الباطل ونحن فی فلسطین نؤکد على بطلان هذا الإعلان ورفضنا لإعلان ترامب الذی یأتی فی سیاق دعم نتانیاهو وتسویة القضیة الفلسطینیة وهذا لیس الاعلان الاول بل سبقه اعلان ترامب بان القدس العاصمة لاحتلال الصهیونی ثم نقل السفارة الامریکیة الى القدس بالاضافة الى محاولة لتسویة القضیة الفلسطینیة من خلال قضیة اللاجئین وذاک بتغییر تعریف ما یسمى باللاجیء الفلسطینی واضف لذلک محاولة التسویة الانروا ومنع دعمها ولم یکتف ترامب بذلک بل اعلن ضم الجولان للکیان الصهیونی وهذا یأتی فی السیاق تطبیق صفقة القرن التی لن یکتب له النجاح امام صمود وثبات و مقاومة الشعب الفلسطینی.

و أضاف: نحن سنواجه هذا الإعلان بکل ما اوتینا من قوة وسنواجه صفقة القرن وصفقة ترامب وکل هذه القرارات الظالمة من خلال المقاومة الشعبیة فی الضفة الغربیة وثم المقاومة المسلحة حیثما امکن.

و أردف قائلا ان السلطة الفلسطینیة مدعوة لملاحقة قادة الاحتلال الصهیونی وتحریک دعاوى قانونیة وقضائیة فی المحکمة الجنائیة الدولیة لرفض القرارات ولمحاکمة قادة الاحتلال على اجرامهم بحق الشعب الفلسطینی.

وصرح: کذلک نحن بحاجة الى استعادة الوحدة الوطنیة وتحقیق المصالحة وبناء استراتیجیة وطنیة فلسطینیة لمجابهة هذه القرارات اضف لذلک على البعد القانونی والدولی الامة العربیة والاسلامیة مدعوة لرفض هذا القرار فی کل مستویاته القانونیة والدولیة بدءا من الدول العربیة فی منظمة التعاون الاسلامی حتى  الامم المتحدة وکل المؤسسات الدولیة .

واکد على رفض هذه القرارات الجائرة لانها تعمل على التمهید لما یسمى بضم غور الاردن والضفة الغربیة وهذا یعنی تصفیة نهائیة للقضیة الفلسطینیة ولن یکتب لها النجاح لان الشعب الفلسطینی سیواصل المقاومة ومتمسک بارضه ومتمسک بثوابته ومتمسک بمقاومته ویعمل على ازالة الاحتلال من الاراضیة الفلسطینیة.

ولفت الى استمرار مسیرة العودة حتى کسر الحصار مؤکداً على حق العودة کخیار استیراتیجی بالاضافة الى رفع الحصار عنحصار قطاع الغزة دون قید ای شرط موضحا: متمسکون بمقاومتنا المسلحة ومتمسکون بخیار البندقیة وبسبب الفلسطینیة حتی نبطل هذا القرار کما عملنا على ترنه؟ واضعاف ما یسمى بصفقة القرن.

وراى ان کل الدول فی مجلس الامن وقفت رافضة لهذا القرار الا امریکا وهی التی انعزلت وهی وحیدة فی قراره الجائر وهی التی تعارض الارادة الدولیة وتعارض القانون الدولی وانها اصبحت فی العزلة لانها تمثل رمزا للشر ورمزا للعدوان وفلسطین رمز للمقاومة وحریة الشعوب ومخالفة الاجماع الدول والقانون الدولی تدل على ان امریکا هی التى تقهقرت على المستوى الدولی والقانونی والاخلاقی لان الادارة الامریکیة لا تؤمن الا بلغة الغابة ولغة الاستعمار وسیطرة على مقدرات الافراد لحساب الکیان الصهیونی.

/انتهى/

 

 

وکالة مهر للأنباء

Parameter:439269!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)