|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/29]

مقال فی "عکاظ" السعودیة یشکک بالمسجد الأقصى.. وجدل  

مقال فی "عکاظ" السعودیة یشکک بالمسجد الأقصى.. وجدل

لندن- عربی21

 السبت، 14 نوفمبر 2020  م

یمانی لیس أول کاتب سعودی یحاول نفی قدسیة المکان عن القدس المحتلة- جیتی

نشرت صحیفة "عکاظ" السعودیة، مقالا یشکک فی المسجد الأقصى، ویزعم أن المذکور بالقرآن لیس هو الموجود فی القدس المحتلة.

الکاتب أسامة یمانی، ذکر فی مقاله أن "سبب اعتقاد کثیر من الناس أن المسجد الأقصى یقع فی فلسطین یعود إلى أن کثیراً من کُتَب التاریخ وکُتَب التفاسیر وخاصة المتأخرة منها تقول بأن الأقصى یقع فی القدس، ومن هنا صار الخلط بین القدس والقبلة والمسجد الأقصى".

وزعم أن المسجد الأقصى الذی تحدث عنه النبی ﷺ، هو موجود فی منطقة تدعى الجعرانة بین مکة والطائف، ولیس فی فلسطین.

وأضاف: "القدس لیست الأقصى، حیث لم تکن بهذا الاسم عند بعثة رسول الله محمد صلى الله علیه وسلم، ولا فی عهد الخلفاء الراشدین. کما أن القدس مدینة والمسجد الأقصى مسجد".

وبعد سرد طویل فی محاولة منه لإثبات أن الأقصى لم یکن القبلة الأولى للمسلمین کما هو متعارف علیه، قال یمانی: "إذن، یتّضح ممّا أوردنا من آراء السّلف أنّه لا یوجد إجماع بشأن أوّلیة القبلة لبیت المقدس، رغم شیوع هذه المقولة على الألسن وفی الکتابات فی هذا الأوان".

وأضاف: "بنى عبدالملک بن مروان مسجد قبّة الصخرة فی سنة 691م. وذلک بسبب تذمّر النّاس من منعهم عن أداء فریضة الحجّ إلى مکّة، لأنّ ابن الزبیر کان یأخذ البیعة له من الحجّاج، لذا قام عبدالملک ببناء الصخرة وتحویل النّاس للحجّ إلیها بدل مکّة کما یذکر ابن خلکان".

وختم یمانی مقاله بعبارة "العبرة التی نخلص إلیها من هذا الاختلاف بین الروایات والرواة یرجع لأمور سیاسیة وظّفت لصالح أحداث أو قضایا ومواقف سیاسیة لا علاقة لها بالإیمان ولا بصالح الأعمال والعبادات. والله من وراء القصد".

وأثار یمانی جدلا واسعا لا سیما أنه لیس أول کاتب سعودی یحاول نفی قدسیة المکان عن القدس المحتلة.

واعتبر ناشطون أن مقال یمانی فی "عکاظ" یأتی ضمن الدعایة المروجة للتطبیع، والتی تحاول التخلی عن فلسطین بأی مجال کان.

أین یقع المسجد الأقصى ؟ https://t.co/Q35KqHSn3d

— حسین شبکشی (@husseinshoboksh) November 13, 2020

فی صحیفة "عکاظ":
یکتب هذا کلاما وجده عند آخرین، خلاصته أن المسجد الأقصى لیس القبلة الأولى ولیس فی القدس، وإنما فی "الجعرانة" بین مکة والطائف.
لو جاء هذا الهراء فی إطار حریة رأی متاحة للجمیع، لما توقفنا عنده، لکنه صهینة وقحة لم تکن لتظهر لولا أجواء تشجّعها.https://t.co/XaaUBZvZYR

— یاسر الزعاترة (@YZaatreh) November 13, 2020

أسامة یمانی @osamayamani یکتب: أین یقع المسجد الأقصى ؟#مقالات_عکاظ #ان_تکون_اولا #تطبیق_عکاظ https://t.co/7cbzXjoFx0 pic.twitter.com/enZxFmdm7k

— مقالات عکاظ (@OKAZ__Opinion) November 12, 2020

المشکلة مصدق نفسه وآکل مقلب بقوووة بدلیل یسولف فیها بکل مکان وکل مرة یزداد قناعة واعتقاد ان کلامه صح

الله یشفیه فضحنا

— هدهد (@man1432h1) November 13, 2020

ماهو هدفهم من نشر الاکتشافات الجدیده?

— عبدالله العنزی (@MohammedALEnezy) November 13, 2020

مقال مضحک حد القرف https://t.co/t8kXxGMWaX

— فاروق الظفیری / العراق الجریح (@alduferi1969) November 13, 2020

مع الأسف کلام مرسل قُصد بهذا التساؤل إثارة صحفیة لا تستند إلى مرجعیة، ویناقض الثوابت الدینیة من القرآن والسنة النبویة.

— Meraj Mirza معراج مرزا (@drmerajmirza) November 13, 2020

 

عربی21

Parameter:465293!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)