|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
خلال لقاء مع الأمین العام للأمم المتحدة
[1440/08/03]

ملک الاردن یتحدث عن القدس وسوریا والجولان  

خلال لقاء مع الأمین العام للأمم المتحدة

ملک الاردن یتحدث عن القدس وسوریا والجولان

٦ أبریل ٢٠١٩

أکد ملک الأردن عبد الله الثانی خلال لقاء مع الأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو غوتیریش السبت ضرورة وقف التصعید الإسرائیلی فی مدینة القدس المحتلة، وفقا لبیان للدیوان الملکی.

وأفاد البیان إن الملک عبد الله وغوتیریش بحثا على هامش اعمال المنتدى الإقتصادی العالمی الذی بدأت أعماله فی السویمة على شاطئ البحر المیت (50 کلم غرب عمان) "التطورات الإقلیمیة الراهنة وجهود تحقیق السلام والاستقرار فی المنطقة".

وأکد ملک الاردن "ضرورة وقف التصعید الإسرائیلی فی القدس والانتهاکات ضد المسجد الأقصى المبارک، الحرم القدسی الشریف".

کما أکد "ضرورة تکثیف الجهود الدولیة لإنهاء الصراع الفلسطینی الإسرائیلی، وفق حل الدولتین وبما یفضی إلى إقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة على خطوط الرابع من حزیران/ یونیو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقیة" حسب تعبره.

وفیما یتعلق بالتطورات المرتبطة بالأزمة السوریة، أشار الملک إلى "ضرورة إیجاد حل سیاسی لها یحفظ وحدة سوریا أرضاً وشعبا"ً، مشددا على أن "الجولان أرض سوریة محتلة وفقا لجمیع قرارات الشرعیة الدولیة".

ووقع الرئیس الامیرکی دونالد ترامب الشهر الماضی اعلانا یعترف بسیادة الاحتلال الإسرائیلی على هضبة الجولان السوریة المحتلة منذ عام 1967 وضمها الکیان الاسرائیلی فی عام 1981 فی خطوة لا یعترف بها المجتمع الدولی.

من جانبه، دعا غوتیریش الدول المانحة إلى "دعم الدول المستضیفة للاجئین وفی مقدمتها الأردن"، مشیدا بمواقف المملکة فی "استضافة اللاجئین".

ویستضیف الأردن نحو 670 ألف لاجئ سوری مسجلین لدى الأمم المتحدة، فیما تتحدث عمان عن ان عدد الذین لجأوا إلى الاردن منذ اندلاع الحرب فی سوریا بنحو 1,3 ملیون سوری.

 

وکالة مهر للانباء

Parameter:396464!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)