|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/21]

من طرابلس إلی بیروت... بإنتظارک یا شیخ الاسلام!  

کان حسین شیخ الإسلام قد عرف نظام الهیمنة منذ بدایة شبابه عندما کان یدرس فی کالیفورنیا. لذلک کان بارزًا فی حرکة الطلاب المسلمین المناهضین ضدّ الاستکبار والاستعمار، ومشارکته فی اقتحام وکر التجسس فی هذا الصدد قابلة للتحلیل.

من طرابلس إلی بیروت... بإنتظارک یا شیخ الاسلام!

عباس خامه یار

المستشار الثقافی الإیرانی فی لبنان

 15 آذار  2020 م 

کان حسین شیخ الإسلام قد عرف نظام الهیمنة منذ بدایة شبابه عندما کان یدرس فی کالیفورنیا. لذلک کان بارزًا فی حرکة الطلاب المسلمین المناهضین ضدّ الاستکبار والاستعمار، ومشارکته فی اقتحام وکر التجسس فی هذا الصدد قابلة للتحلیل.

کان لحسین شیخ الإسلام تأثیر بارز على العلاقات بین إیران ودول المنطقة لفترة عقدین.

لا یمکننی أن أنشد..

لا أستطیع الکتابة..

وعاجزاً على البکاء...

ولا یمکننی التفکیر فی فراقه للحظةٍ حتى..

إنه عالَم من الحزن انهار على قلوبنا

بفقدک أیها الحبیب!

یا حسین شیخ الإسلام..! 

لا أعرف إلی متی علَیّ أن أکتب لأصدقائی الذین یرحلون مغمورین ومظلومین، وأرثیهم حزناً؟

أعرف أنّ هذه المرة، الأمر مختلف.. مختلف تماماً.. الرجل الذی أرغب فی الکتابة عنه کان لا یشبهنا نحن أبناء الأرض.

نعم؛ حسین شیخ الإسلام أتی من عالم آخر..

من المعروف أنه یمکن التعرف على خصائص الأشخاص الأخلاقیة فی فترة السفر، لکننی عرفته قبل مرافقته فی ذلک، وبالطبع ازدادت المعرفة فی الرحلة الأولى أکثر من أی وقت مضى.

کانت أولى رحلاتنا إلى طرابلس شمال لبنان، لتشییع رئیس الوزراء اللبنانی السابق الفقید رشید کرامی والذی کان ضحیة الإرهاب.

آنذاک وفی أیار/مایو 1987، تمکنت من معرفة سجایاه الإنسانیة والأخلاقیة ودخل قلبی، وبعد ذلک فی تشییع الشهید السید عباس الموسوی فی بعلبک والنبی شیث فی البقاع، فی شباط/فبرایر 1992، حیث شاهدت قمة نقاء روحه وسلامة نفسه..

ومثل هذه الأمثلة استمرت سنوات وسنوات.

لم أقصد کتابة المذکرات لأنه کان فی الأساس خالق المذکرات، لقد کان یُثیر إعجاب رفاقه ومخاطبیه ومن دون إرادتهم یُسجّل لهم ذکریات، ولهذا کان الجمیع مفتونًا بأخلاقه الطیبة ونفسه النقیة.

نظرة خاطفة على سجایاه الأخلاقیة وطبیعته، ربما تُهدّئ من روعنا:

کان وجهه مبتسماً دائماً: لقد کان مشفقاً، لیس مع أسرته  ومع أقاربه ووالدته المرحومة التی کان یزورها فی مرضها ثلاث مرات یومیًا لیناولها الأدویة بعنایة وفی الوقت المحدد فحسب، بل کان یحمل هذه العاطفة والإشفاق للجمیع.

لم یخرج أبداً عن طریق العدل والإنصاف: لقد کان ساحرًا ولطیفًا وبسیطاً، لا هوادة فیه، متواضعاً، مهذباً للغایة وبلا هوامش. لقد کان مجاهداً وصندیداً وذا روحٍ نقیة..

کان لا یُحب الثناء والمدیح من نفسه، وعندما کان یسمع ذلک، کان یضع یده علی کتفی المادح وبقوله المعتاد یردد، "لا تؤذنی!" یتغلب علی الشخص ویمنعه من المدیح وأحیاناً یندم الشخص من ذلک المدح ویکتفی.. 

صدق حدیثه وحسن سلوکه ونوایاه الطیبة لا تخفی علی أی أحد. کان یحاول أن لا یُسیء لأی أحدٍ أبداً، و کان یُعتبر نفسه خادمًا للجمیع. لم أسمع فی أی وقت ومن أی شخص أن یشکو من حسین، کان یحظى باحترام کبیر لدی الجمیع، حتى من قبل خصومه السیاسیین.کان مفتوناً جداً بالرسول صلی الله علیه و آله و أهل بیته (علیهم السلام)، کان معتقداً بالصلاة وبأنها عمود الدین وبالطبع فی أول وقتها وفی الجماعة، کان لدیه هاجس بالقیام بهذه الفریضة دائماً. کان یترک الاجتماعات المهمة والمناقشات الأکثر جدیة بهدوء وبشکل مفاجئ ویسرع إلی لقاء ربه.

فی السنوات الأخیرة، کان یُصادف کثیراً أن نلتقی ثلاث مرات فی الأسبوع فی الجلسات المشترکة؛ وکنّا نُبرمج وقتنا بأن نقطع طریق العودة معاً، لذلک راقبته عن کثب ورأیته فی مواقیت الصلاة یبحث باهتمام فقط عن مسجد.

کان یعلم سائقه جیدًا بأنّ علیه أن یتوقف عند أقرب مسجد عند استماع الأذان.

وکان من المقدّر أیضاً أن یسقط یوم الثلاثاء الماضی فی مصلى مجمع التقریب أثناء أداء صلاة العصر علی الأرض ولم یتمکن من إتمامها. لکن کان لدیه هذا القلق حتى اللحظات الأخیرة من حیاته، وحذر زمیله مرارًا وتکرارًا: "سید نوری! إذا حدث لی شیء، صلّی نیابة عنّی صلاة العصر، مؤکداً، إیاک أن تنسی أننی لم أؤدّی الرکعة الأخیرة من صلاة العصر".

نعم؛ أکثر من أن یری الدنیا، کان یری الآخرة من نافذة الصلاة وکان مشهداً للأسرار. 

کان حسین شیخ الإسلام قد عرف نظام الهیمنة منذ بدایة شبابه عندما کان یدرس فی کالیفورنیا. لذلک کان بارزًا فی حرکة الطلاب المسلمین المناهضین ضدّ الاستکبار والاستعمار، ومشارکته فی اقتحام وکر التجسس فی هذا الصدد قابلة للتحلیل، وفی إشارة متکررة إلى نافذة مکتبه التی کانت تُفتح بوجه مبنى وکر التجسس، قد قال: إن الله قد قدّر لی أن أقف آخر أیام حیاتی بوجه الشیطان.

شغلت القدس وفلسطین والمقاومة کل مساحة عقله وجغرافیا فکره وشعوره. بهذه الطریقة، وفی هذا المسار لا یُصالح ولا یُهادن مع أیّ أحد ولا یخاف من أیّ سلطة. 

رافقته فی لقاء مع أعلى شخصیة سیاسیة وتنفیذیة فی إحدی الدول العربیة فی المنطقة وفی قصره الحکومی؛ وعندما جری الحدیث عن المقاومة، قام بکل وجوده صارخاً بالدفاع عنها بحیث ارتجف ذلک المسؤول من هذا الموقف؛ وأشهد الله علی ما أقول.

وحقیقةً، لقد لعب دوراً ناعماً لکن کبیراً فی تکوین المقاومة وکان له تأثیر بارز على العلاقات بین إیران ودول المنطقة لفترة عقدین.

- کان بعیداً عن التکتلات والتلاعبات السیاسیة الشائعة الیوم، کان "الحق" میزانه و "الثورة" معیاره و "الشعب" خطه الأحمر.

وکان یثور وینتفض من أجل الحصول على حقوق المستضعفین. وصریحاً إلى أقصى الحدود فی هذا المجال، وکان لا یُجامل أی شخصیة وأی مسؤول وعلى أی مستوى کان، ویُبدی رأیه لیس بکلامه فحسب بل بکل کیانه.

کان الرجل الکبیر الذی یُغربل السیاسة فیُجنی ثمارها، ویترک شرها لأهلها.

کان شیخاً على الأجیال المتتالیة من دبلوماسیینا وکان مُرشداً فی عصرنا هذا، والجمیع مدینون له بالفضل ویفخرون بالتتلمذ على یده. مثل هذا الإجماع حول شخصیة سیاسیة أمر نادر للغایة فی عصرنا.

لقد کان قویاً لدرجة أنه لا یمکن تغییره أو التحکم به من قبل أی منصب أو أی شیء؛ لا وظائف دبلوماسیة فی الداخل والخارج، ولا تمثیل برلمانی أو أی شیء آخر.

کان عنوان "الشیخ" علیه یطغی علی أی شیء آخر، وکان هو نفسه، لکن استشهاد الحاج قاسم قصم ظهره؛ لم یهدء ولم یستطع البقاء بعد ذلک، کان یحاول إثبات صلابته، لکنه لم یتمکن من إخفاء دموعه فی المقابلات واللقاءات المباشرة مع القنوات والفضائیات.

کان یقدم تحالیله فی قمة الإحساس والعواطف ولکن فی نفس الوقت بعقلانیة وبشکل منطقی وبعمق وبقوة، وکان یجذب مستمعیه بنظرته الثاقبة.

بعد مرور 4 عقود على الثورة الإسلامیة، کان لا یزال یتکلم بخطاب عام 1979: کان یلهج باستمرار هذه العبارة "لا ننسی یا أولاد". ومن المثیر للاهتمام، أن الأولاد الذین یخاطبهم کانوا دائمًا مسؤولین رفیعی المستوى ورجال دین بارزین، کانوا غالبًا فی الأربعینیات والخمسینیات من العمر!!. 

فی مراسلاته الإداریة کانت کلمة "الأخ" لا تزال تستخدم. لقد کان دبلوماسیاً ثوریاً وبکل ما فی الکلمة من معنی.

بینما کان أستاذاً فی الدبلوماسیة، کان أستاذاً فی أخذ الإستشارات أیضاً، وکان یستشیر الجمیع بشکل غریب ولا ینظر إلی موقعهم أو عمرهم.

کانت استشاراته غیر تصنّعیة أو تمثیلیة، بل کان یبحث حقاً عن التعلیم والتعلم، ودفاتره الصغیرة الیدویة تشهد على هذا الادعاء.

ذات یوم سألته یا شیخ! ماذا تفعل بهذه الدفاتر؟ " أجاب، "المراجعة، وتبیین نصوصها واستخدامها".

کان لقائی الأخیر معه؛ بدعوة من عمید جامعة آزاد وبمرافقة زملائی أعضاء جمعیة آزاد فی لبنان، فی طهران. کان لدینا حلقات عمل مکثفة. وقبل مغادرتی إلى بیروت، طلب المساعدة منی والبقاء بضعة أیام ومساعدته لعقد مؤتمر الوحدة الإسلامیة، لکن اعتذرت ورفضت لأسباب مختلفة ولعدید من الإنشغالات. توسلت إلیه وطلبت منه بعدم توسّط أی شخص لمطالبتی لمواصلة مهمتی فی طهران، کان صامتًا وفهمت من صمته، الموافقة علی ذلک.

لکن للمرة الأولى، رأیت منه وعداً مختلفاً وسمعت منه أن منظمة الثقافة والعلاقات الإسلامیة أصدرت الحکم علی بقائی لمساعدته، تذمّرت؛ فتبسّم ومسح بیده علی رأسی کالعادة. قضینا أسبوعاً مزدحماً بالأشغال، بعد ذلک التاریخ انتظرته لإفتتاح العمل الرسمی للجمعیة فی بیروت. قام مرّتین بتأجیل سفره إلینا بسبب الجدول الزمنی لبرامجه المزدحمة. لقد حدّدنا التاریخ مع زملائی فی الجمعیة وکنّا بانتظاره.

خلال مکالمتنا الهاتفیة الأخیرة، وعدَنا وتمّ التمهید لذلک.

ما زلنا ننتظرک، شیخ الإسلام..!

إن الآراء المذکورة فی هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأی المیادین وإنما تعبّر عن رأی صاحبها حصراً

المصدر : المیادین نت

 

 

منبع:
Parameter:454117!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)