|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/05/22]

موریتانیا: برلمانیون یطالبون بسن تشریع یجرم التطبیع مع "إسرائیل"  

برلمانیون یمثلوزن 3 أحزاب موریتانیة سیاسیة معارضة یدعون إلى سن تشریع یجرم التطبیع مع "إسرائیل".

موریتانیا: برلمانیون یطالبون بسن تشریع یجرم التطبیع مع "إسرائیل"

الکاتب: المیادین نت

برلمانیون یمثلوزن 3 أحزاب موریتانیة سیاسیة معارضة یدعون إلى سن تشریع یجرم التطبیع مع "إسرائیل".

موریتانیا: برلمانیون یطالبون بسن تشریع یجرم التطبیع مع "إسرائیل"

دعا برلمانیون موریتانیون إلى سن تشریع یجرم التطبیع مع "إسرائیل"، وتقدیمه فی أقرب وقت للمصادقة علیه.

جاء ذلک فی بیان مشترک لممثلی 3 أحزاب سیاسیة معارضة فی البرلمان هم "اتحاد قوى التقدم"، حزب "التحالف الشعبی التقدمی"، والتحالف من أجل العدالة والدیمقراطیة".

وقال البیان: "فی ظل اتساع دائرة التطبیع السیاسی والاقتصادی مع "إسرائیل" ووصول موجته إلى منطقتنا المغاربیة والإفریقیة لم یعد خافیاً أن هناک ضغوطاً کثیرة یمارسها مروجوه علناً وفی الخفاء لإلحاق مزید من الدول بقطاره المشؤوم".

ودعا کافة الکتل البرلمانیة لبذل جهد تشریعی عاجل یؤکد حقیقة الإجماع الوطنی التاریخی الدائم منذ قیام الدولة الموریتانیة حول دعم قضایا التحرر العادلة، وعلى رأسها القضیة الفلسطینیة.

کما أضاف البیان أن "جریمة التطبیع عدا عن کونها خروج على إجماع شعوب العالم المحبة للسلم والتحرر ومناهضة الاستعمار هو اعتراف بکل الجرائم التی قام على أساسها الکیان الصهیونی الغاصب وما زال یرتکبها بشکل یومی".

واتخذ الرئیس الموریتانی السابق محمد ولد عبد العزیز قراراً بتجمید علاقات موریتانیا مع "إسرائیل" سنة 2009، وفی عام 2010 تم رسمیاً قطع العلاقة معها وطرد السفیر الإسرائیلی من نواکشوط.

ومن حین لآخر تؤکد الحکومة الموریتانیة أن موقفها ثابت فی مناصرة الشعب الفلسطینی وحقه فی دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشریف.

وفی أیلول/سبتمبر الماضی، أکّد وزیر الخارجیة الموریتانی إسماعیل ولد الشیخ أحمد، فی تصریحات صحفیة موقف موریتانیا الثابت فی مناصرة حق الشعب الفلسطینی فی دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشریف طبقاً لمقتضى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمبادرة العربیة للسلام.

وکانت قوى سیاسیة ومنظمات موریتانیة أعلنت رفضها توقیع اتفاقیات تطبیع العلاقات بین دول عربیة مع "إسرائیل"، والذی تم برعایة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب، وکان آخرها اتفاقیة التطبیع بین المغرب و"إسرائیل".

 

المیادین نت

Parameter:472195!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)