|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/01]

مُستشرِقٌ إسرائیلیٌّ: الأردن ومصر ستقِفان على الحیاد من “صفقة القرن” وترامب سیضغط ویُهدّد الملک عبد الله لقبولها وعمّان قلقة جدًا من تبعات نشرها  

قالت صحیفة “معاریف” العبریة، نقلاً عن مصادر سیاسیّةٍ وصفتها بأنّها رفیعة المُستوى فی کیان الاحتلال الإسرائیلیّ، قالت إنّ سلطات المملکة الأردنیّة الهاشمیّة تُتابِع عن کثب المخططات الإسرائیلیّة لضمّ منطقة غور الأردن والبحر المیت بالضفة الغربیة المحتلّة لسیادة الدولة العبریّة، لافتةً فی الوقت عینه إلى أنّ عمّان قلقة أکثر من مبادرة ترامب للسلام، فی إشارةٍ لما باتت تُعرف إعلامیًا بـ”صفقة القرن”.

مُستشرِقٌ إسرائیلیٌّ: الأردن ومصر ستقِفان على الحیاد من “صفقة القرن” وترامب سیضغط ویُهدّد الملک عبد الله لقبولها وعمّان قلقة جدًا من تبعات نشرها

الناصرة-“رأی الیوم”- من زهیر أندراوس:

قالت صحیفة “معاریف” العبریة، نقلاً عن مصادر سیاسیّةٍ وصفتها بأنّها رفیعة المُستوى فی کیان الاحتلال الإسرائیلیّ، قالت إنّ سلطات المملکة الأردنیّة الهاشمیّة تُتابِع عن کثب المخططات الإسرائیلیّة لضمّ منطقة غور الأردن والبحر المیت بالضفة الغربیة المحتلّة لسیادة الدولة العبریّة، لافتةً فی الوقت عینه إلى أنّ عمّان قلقة أکثر من مبادرة ترامب للسلام، فی إشارةٍ لما باتت تُعرف إعلامیًا بـ”صفقة القرن”.

وذکرت الصحیفة فی مقال نشرته لمُحلِّل الشؤون العربیّة فی إذاعة جیش الاحتلال، المُستشرِق جاکی خوجی، ذکرت أنّ الخطوة الأمریکیّة تستهدِف مساعدة رئیس حکومة تسییر الأعمال فی تل أبیب، بنیامین نتنیاهو فی الانتخابات، مشیرةً إلى أنّ السلطة الفلسطینیّة رفضت “صفقة القرن” رفضًا باتًا، بعد أنْ تسرّب أهّم تفاصیلها، بحیث أنّ فرص السلام التی تحملها فی طیاتّها هزیلة، على حدّ تعبیر المُستشرِق حوغی.

وفیما یتعلّق بالموقف من “صفقة القرن” فور إعلانها، أکّد المُحلِّل حوغی، نقلاً عن المصادر عینها، أنّ إسرائیل ستقبل أساس الخطة، وتعلن عن الفلسطینیین کرافضین، متوقعًا أنْ یکون الموقف الأردنیّ والمصریّ من الخطّة محایدًا، وسیطلبان، أیْ القاهرة وعمّان، فقط الخروج من الحدث بسلام، على حدّ وصف المصادر السیاسیّة واسعة الاطلاع فی تل أبیب.

واستدرک المُستشرِق الإسرائیلیّ قائلاً إنّ أحد السیناریوهات هو أنْ یقوم الرئیس الأمریکیّ، دونالد ترامب بمُمارسة الضغط الشدید على المملکة الأردنیّة الهاشمیّة لتأیید اقتراحه، بل وربما یکون هذا الضغط مُرفقًا بتهدیدٍ، منوهة إلى أنّ الکثیر من معارضی العاهل الأردنی، الملک عبد الله الثانی، یستخدمون هذه التطورات کوسیلةٍ للمناکفة ضده، کما قالت المصادر الإسرائیلیّة.

بالإضافة إلى ما ذُکر أعلاه، لفت المُستشرِق الإسرائیلیّ إلى أنّ اتفاق الغاز قد یتحوّل إلى أزمةٍ دبلوماسیّةٍ حادّةٍ مع المملکة الهاشمیّة، فی ظلّ المظاهرات العاصفة ضدّ الاتفاق مع إسرائیل، ووصفه بـ”الخیانة”، معتقدًا فی الوقت ذاته أنّ عمّان مصممة على تنفیذ الاتفاق، ولا یوجد أیّ مؤشر أنّ فی نیتها الاستجابة لمطالب المتظاهرین، کما قال المُستشرِق الإسرائیلیّ.

وطبقًا للصحیفة العبریّة، فإنّ الأردنیین لا یعرفون تفاصیل “صفقة القرن”، ولکنّهم یعرفون بأنّ من شأنها أنْ تجلب علیهم ضغوطًا شدیدةً، سواءً من البیت الأبیض أوْ من الجمهور، لافتةً فی الوقت عینه إلى أنّ الملک قام بالاستعداد بصورةٍ جیّدةٍ لهذه اللحظة، وقال فی السنة الماضیة إنّ قوة صموده أمام البیت الأبیض محدودة، على حدّ تعبیر المُحلِّل الإسرائیلیّ جاکی حوغی.

على صلةٍ بما سلف، رأى المُحلِّل غدعون لیفی فی صحیفة (هآرتس)، الأحد، رأى أنّ خطّة السلام الأمریکیّة (صفقة القرن) تحمل فی طیّاتها اثنتین من البشائر، واحدة جیّدة والثانیة سیئّة، البُشرى الأولى وهی الجیّدة أنّ “صفقة القرن” تقوم بدفن الجثة المتعفنّة منذ عدّة سنواتٍ، وهی المُسّماة بحلّ الدولتین لشعبین، أمّا للبشرى السیئّة، بحسب لیفی، أنّ خطّة السلام الأمریکیّة تخلق واقعًا جدیدًا، یؤکّد أنّه لا یوجد أیّ معنى للقانون الدولیّ، ولقرارات الشرعیّة الدولیّة وللمؤسسات الدولیّة، بما فیها الأمم المُتحدّة، على حدّ قوله.

وأضاف أنّ خطورة الخطّة الأمریکیّة تکمن فی أنّها تسعى لخلق عالمٍ جدیدٍ وفق تصوّرات ترامب ونتنیاهو، بحیث تکون فیه القوّة التی یتمتّع فیها صهر الرئیس الأمریکیّ، جارید کوشنیر، أکبر بکثیر من قوّة الأمم المُتحدّة، وبالإضافة إلى ذلک، أکّد المُحلِّل الإسرائیلیّ، على أنّ ترامب ونتنیاهو یسعیان للقضاء على ما تبقّى من القانون الدولیّ، على حدّ وصفه.

 

رأی الیوم

Parameter:452308!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)