|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/13]

مکالمة هاتفیّة بین ترامب ونتنیاهو الذی یهنئ الرئیس الأمریکیّ مرّة أخرى بقتل سلیمانی.. ومُستشرِقٌ إسرائیلیٌّ: أمامنا سلسلةً طویلةً من العملیات الإیرانیّة الفتاکّة  

أجرى الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، ورئیس الوزراء الإسرائیلی، بنیامین نتنیاهو محادثات هاتفیة، بخصوص التوتر بین إیران والولایات المتحدة، وذلک فی اللیلة الواقعة بین لیلة الأربعاء وصباح الیوم الخمیس، کما أفاد موقع القناة الـ13 بالتلفزیون العبریّ.

مکالمة هاتفیّة بین ترامب ونتنیاهو الذی یهنئ الرئیس الأمریکیّ مرّة أخرى بقتل سلیمانی.. ومُستشرِقٌ إسرائیلیٌّ: أمامنا سلسلةً طویلةً من العملیات الإیرانیّة الفتاکّة

الناصرة-“رأی الیوم”- من زهیر أندراوس:

أجرى الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، ورئیس الوزراء الإسرائیلی، بنیامین نتنیاهو محادثات هاتفیة، بخصوص التوتر بین إیران والولایات المتحدة، وذلک فی اللیلة الواقعة بین لیلة الأربعاء وصباح الیوم الخمیس، کما أفاد موقع القناة الـ13 بالتلفزیون العبریّ.

ووفقًا للموقع، فقد أفاد المکتب الإعلامی لرئیس الوزراء الإسرائیلی بأنّ ترامب ونتنیاهو بحثا التطورات الأخیرة فی المنطقة، على خلفیة الضربة الإیرانیة على قاعدتین عسکریتین أمریکیتین فی العراق.

من جانبه، هنأ نتنیاهو ترامب بقتل قاسم سلیمانى، قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانیّ، وقال: نقف أقویاء أمام الذین یریدون أن یقتلونا، نقف بحزم وبقوة، مَنْ سیحاول مهاجمتنا، سیتلقى ضربة حاسمة للغایة، على حدّ قول رئیس وزراء کیان الاحتلال.

على صلةٍ بما سلف، رأى إیهود یعری – محلّل الشؤون العربیّة فی القناة الـ12 بالتلفزیون العبریّ، فی مقالٍ مُقتضبٍ نشره على موقع القناة الالکترونیّ، رأى أنّ صلیة صواریخ ذو الفقار (نسخة من فاتح 110) التی أطلقت على القاعدتین الأمریکیتین فی العراق کانت ردّ الإیرانیین على اغتیال اللواء قاسم سلیمانی، الذی تمّ فجر یوم الجمعة الماضی، الثالث من کانون الثانی (ینایر) 2020 بالقرب من مطار بغداد الدولیّ.

وتابع یعاری، الذی یعمل أیضًا باحثًا فی معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، بصفته مُستشرقًا إسرائیلیًا، تابع قائلاً إنّ الحذر الإیرانی فی ردهم یعزّز التقدیر برغبتهم فی تنفیذ واجب الانتقام، لکن لیس لدى الجمهوریة الإسلامیة أی توجّه فی الدخول بمواجهة عسکریة مع الولایات المتحدة الأمریکیّة، على حدّ تعبیره.

علاوة على ذلک، شدّدّ المستشرق الإسرائیلیّ على أنّ الإیرانیین ردوا بطریقة منکفئة، والتی قد تُفسّر بأنها طلقة البدایة لخطوة إضافیة: سلسلة طویلة من العملیات الفتاکة ضد القوات الأمریکیة فی الشرق الأوسط، وفی المقام الأول فی العراق عبر الفصائل الشیعیة التی شکّلها سلیمانی على مدى سنواتٍ، على حدّ قوله.

فی السیاق عینه، قال کاتبٌ سیاسیٌّ فی صحیفة (معاریف) العبریّة إنّ التقدیرات الإسرائیلیة السائدة تفید بأن الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، لم یقرر بعد المغادرة النهائیة للشرق الأوسط، فی حین أنّ الرد الإیرانی على اغتیال قاسم سلیمانی، الذی لم یأتِ عنیفًا بصورة واضحة، قد یرجئ أیّ خطط أمریکیة لإخلاء قواتها من المنطقة.

وأضاف بن کاسبیت أنّ البیان المسرب لقائد القوات الأمریکیة فی العراق الجنرال ویلیام سیلی، حول الانسحاب الأمریکی من هناک، تلقفته الأوساط الأمنیة الإسرائیلیة بصورة متسارعة، حتى إن النسخة المترجمة للعبریة من التصریح وجدت طریقها بصورة غیر متوقعة لمجموعات الواتس أب التی یشترک فیها کبار الخبراء العسکریین، والضباط السابقون فی الجیش، والأجهزة الأمنیة الإسرائیلیة.

وأکد أنّ القناعة السائدة الیوم فی المنظومة الأمنیة الإسرائیلیة أن ترامب لم یقرر بعد هل سیبقى فی العراق أم ینسحب منه، فهو لیس معنیًا بنقل التوابیت السوداء المحملة بجثامین الجنود الأمریکیین بالطائرات إلى واشنطن فی عام الانتخابات، لأنّه کان سعیدًا بالانسحاب من سوریّة کما تعهد بذلک قبل زمن طویل، مع أن الجیش الأمریکی یحاول إعادة انتشاره فی المنطقة تحضیرًا للانسحاب.

وأوضح أنه بغضّ النظر عن طبیعة تسریب الکتاب الخاص بالانسحاب الأمریکی من العراق، فإنّ إسرائیل مطالبة بالتنبه جیدًا لأی سیناریو سیئ بالنسبة لها قد یحدث، فی ضوء أنّ هذه السیناریوهات آخذة فی التزاید والتعاظم، لأن التوجه الأمریکی بمغادرة الشرق الأوسط عشیة عام الانتخابات سیترک إسرائیل تواجه التهدیدات وحدها فی ظل توقیت حرج وخطیر.

وخلُص المُحلِّل الإسرائیلیّ إلى القول إنّ ذلک یجعلنا نتوقع أن تمارس إسرائیل ضغوطًا کبیرة على ترامب فی الأسابیع القادمة، ولکن فی حال لم ینجح نتنیاهو عبر العناصر الإنجیلیّة بإقناعه بالعدول عن فکرة الانسحاب فی هذه المرحلة، فإنّ إسرائیل سوف تضطر للقیام بجملة خطوات واسعة لتحضیر نفسها للخیار الأسوأ، کما نقل عن مصادره واسعة الاطلاع فی تل أبیب.

ومن الجدیر بالذکر أنّ صاروخ ذو الفقار، الذی استخدمته إیران فی قصف القاعدتین العسکریتین الأمریکیتین، هو صاروخ بالیستی أرض-أرض إیرانی الصنع یعمل بالوقود الصلب أعلنت عنه إیران عام 2016، وهو یعتبر عضو جدید فی عائلة صواریخ أرض-أرض “فاتح” المصنعة محلیًا والذی یحمل اسم “ذو الفقار” لیکون ترتیبه العضو التاسع فی عائلة الصواریخ البالیستیة، والثالث فی حقل الصواریخ البعیدة المدى، العاملة بالوقود الصلب المرکب.

ویُعتبر صاروخ ذو الفقار البالیستی أحد أدّق الصواریخ الإیرانیة البالستیة متوسطة المدى حیث یمکنه إصابة الأهداف المتفرقة على الأرض ومدارج المطارات وغیرها، وهو نسخة مطورة عن صاروخ فاتح 110، إذْ یبلغ مدى هذا الصاروخ أکثر من 700 کیلومتر وطوله 8.86 متر وقطره 61 سنتم ووزنه 450 کغم، وکشفت إیران عن صاروخ ذو الفقار لأول مرة فی أیلول (سبتمبر) سنة 2016 خلال استعراض عسکری للقوات المسلحة فی میناء بندر عباس على الخلیج.

 

رأی الیوم

Parameter:451540!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)