|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/04/18]

نائب سوری: افتتاح سفارات عربیة أخری قریبا  

نائب سوری: افتتاح سفارات عربیة أخری قریبا

تاریخ: 2018/12/27 

طهران/ 27 کانون الأول/ دیسمبر/ ارنا - قال عمار الأسد، عضو البرلمان السوری، إن عودة سفارة دولة الإمارات إلی دمشق، سیتبعها عودة بعض السفارات العربیة قریبا.

وأضاف فی تصریحات خاصة إلی 'سبوتنیک' أن الفترة المقبلة، ستشهد زیارات علی مستوی رفیع إلی العاصمة السوریة، خاصة وأن المعرکة حسمت علی الأرض، وأیقن العالم خطورة المواجهات التی خاضتها سوریا نیابة عن الجمیع، کما أن العدید من الدول أدرکت خطأها حین عزلت نفسها عن قضیة المنطقة بمقاطعة دمشق.
وتابع 'العودة إلی سوریا الیوم، تمثل الانتصار الحقیقی بعد سبع سنوات من الحرب ضد جماعات الإرهاب والمؤامرات التی کانت تحاک ضد المنطقة'.
ومضی 'قوة سوریا وموقعها تجعلها دائما قلب العروبة النابض، وأنها ستبقی المدافع الأول عن قضایا العرب، وخاصة قضیة فلسطین'.
واستطرد بقوله 'سوریا ترحب بأی جهود عربیة، وتمد یدها لجمیع الأطراف من شأنها تحقیق مصالح الشعب السوری، و العمل العربی المشترک، وأنها تتنازل عن الکثیر من حقوقها لصالح وحدة الصف العربی ومواجهة التحدیات التی تهدد المنطقة بالکامل'.
وفیما یتعلق بدور دول الخلیج (الفارسی) فی إعادة الإعمار بسوریا، أوضح الأسد أن سوریا ترحب بأی تعاون عربی من شأنه تحقیق المصلحة للشعب السوری والمجتمع العربی کافة.
یذکر أن السفیر العراقی فی دمشق، سعد محمد رضا، قال إن دولا أخری ستعید فتح سفاراتها فی دمشق بعد أن تم إعادة فتح السفارة الإماراتیة.
وقال رضا، فی تصریحات صحفیة أثناء حضوره مراسم افتتاح السفارة الإماراتیة: 'حضرت رفع العلم الإماراتی علی السفارة الإماراتیة فی دمشق، وغمرنی السرور والسعادة، وهذه دعوة لکل العرب للعودة إلی دمشق الحبیبة'، مضیفا أن 'هناک سفارات أخری ستفتح فی سوریا قریبا'.
انتهی/

  

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (أرنا)

Parameter:379276!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)