|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/24]

نتنیاهو: دول عربیة ستنضم لدائرة السلام ضد الإسلام المتطرف بقیادة إیران  

قال رئیس حکومة الاحتلال الإسرائیلی، بنیامین نتنیاهو، إنه ستوقع دول عربیة أخرى على اتفاقیات تطبیع علاقات مع "إسرائیل" فی المستقبل.

نتنیاهو: دول عربیة ستنضم لدائرة السلام ضد الإسلام المتطرف بقیادة إیران

 الثلاثاء 10 نوفمبر 2020 م 

قال رئیس حکومة الاحتلال الإسرائیلی، بنیامین نتنیاهو، إنه ستوقع دول عربیة أخرى على اتفاقیات تطبیع علاقات مع "إسرائیل" فی المستقبل.

واعتبر نتنیاهو، خلال مناقشة الهیئة العامة للکنیست، الیوم الثلاثاء، اتفاق التحالف وتطبیع العلاقات بین إسرائیل والبحرین، أنه "ستنضم دول أخرى إلى دائرة السلام. وسنقف کسور منیع ضد الإسلام المتطرف بقیادة إیران".

وأضاف مخاطبا النواب العرب، بعد أن قاطع النائب سامی أبو شحادة خطابه، أنه "صوتم ضد اتفاقیات السلام مع الإمارات، ولدیکم فرصة الیوم لتصحیح ذلک. وإذا لم تفعلوا، سنعطیکم فرصا أخرى بالمستقبل".

وتابع نتنیاهو أن "السلام مع الإمارات، البحرین وتطبیع العلاقات مع السودان لم ینزل علینا من السماء. لقد جاء إثر تغییر السیاسة. فقد نمّت إسرائیل بمنهجیة فی العقد الأخیرة قوتها – فی الأمن، الاقتصاد، السایبر، العلاقات الخارجیة وفی جمیع المجالات. وإسرائیل تُقرب إلیها دولا عربیة أخرى، بینهما کتلک التی لم توقع علنا بعد. وبراعم التطبیع أصبحت هناک، وإزهارها سیظهر على الملأ أیضا".

وتطرق نتنیاهو إلى نتائج الانتخابات الأمیرکیة، وقال إنه "أشکر صدیقنا الکبیر دونالد ترامب على الدعم الهائل الذی منحه لإسرائیل. وأشکر جو بایدن وکامالا هاریس اللذین رحبا بهذه الاتفاقیات".

وکان نتنیاهو قد هنأ بایدن، أول من أمس، لکنه امتنع عن ذکر أنه الرئیس المنتخب، أو ربط التهنئة بفوزه بالرئاسة.

وقال وزیر خارجیة الاحتلال، غابی أشکنازی، إن وزیر خارجیة البحرین، عبد اللطیف الزیانی، سیزور إسرائیل قریبا، وأنه یتوقع أن تتم الزیارة فی 19 تشرین الثانی/نوفمبر الحالی، "وستکون هذه أول زیارة علنیة لمسؤول رفیع فی الحکومة البحرینیة إلى إسرائیل".

 

المصدر : وکالة شهاب للأنباء

 

Parameter:465223!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)