|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/07]

نتنیاهو یُقصّر زیارته للیونان ویمنع الوزراء من التطرّق لاغتیال سلیمانی  

نتنیاهو یُقصّر زیارته للیونان ویمنع الوزراء من التطرّق لاغتیال سلیمانی وإسرائیل تؤکّد: العملیة مُقامرة أمریکیّة للحرب ضدّ إیران والجنرال استحقّ الموت لأنّه کان أخطر من بن لادن

نتنیاهو یُقصّر زیارته للیونان ویمنع الوزراء من التطرّق لاغتیال سلیمانی وإسرائیل تؤکّد: العملیة مُقامرة أمریکیّة للحرب ضدّ إیران والجنرال استحقّ الموت لأنّه کان أخطر من بن لادن

الناصرة – “رأی الیوم”- من زهیر أندراوس:

أفادت وسائل الإعلام العبریّة، ظهر الیوم الجمعة، أنّ رئیس حکومة تسییر الأعمال، بنیامین نتنیاهو، اتخذ قرارًا بقطع زیارته إلى الیونان وتبکیر عودته إلى تل أبیب، وذلک فی أعقاب التطورات التی تمّ تسجیلها بعد اغتیال الجنرال قاسم سلیمانی، لافتةً فی الوقت عینه إلى أنّه سیرجع للبلاد بعد ظهر الیوم، الجمعة، علمًا بأنّه کان مُقررًا أنْ یعود إلى تل أبیب مساء غدٍ السبت، وتابعت المصادر فی تل أبیب قائلةً إنّ نتنیاهو أمر الوزراء فی حکومته بعدم التطرّق لا من قریبٍ ولا من بعیدٍ لعملیة اغتیال سلیمانی، وأبو مهدی المُهندس فی العاصمة العراقیّة بغداد فجر الیوم الجمعة، وتابع المصادر عینها قائلةً إنّه یتلّقى تباعًا التقاریر الأمنیّة بشکلٍ مُستمّرٍ وفی الوقت ذاته یُواصِل زیارته للیونان.

إلى ذلک، أطلقت إسرائیل لوسائل إعلامها العبریّة والمُحلّلین والخبراء أطلقت لهم العنان لنشر تداعیات وانعکاسات العدوان الأمریکیّ الإجرامیّ الذی تمثّل باغتیال الجنرال قاسم سلیمانی وأبو مهدی المهندس فی بغداد، حیث قال المُستشرِق دانی زاکین فی موقع صحیفة (غلوبس) الاقتصادیّة- العبریّة، إنّ سلیمانی وقع فی الفخّ الذی نصبه له الأمریکیون، ومنحهم بذلک سببًا لتصفیته، وفقًا لتعبیره.

ولفت المُستشرِق أیضًا إلى أنّ إیران وسلیمانی تصرّفا بشکلٍ مُتسّرعٍ جدًا عندما أمرا بمُهاجمة السفارة الأمریکیّة فی بغداد تحت غطاء مظاهرات الغضب على العملیة الأمریکیّة التی استهدفت مقارٍّ للحشد العبیّ على الحدود السوریّة-العراقیّة، مُضیفًا أنّ واشنطن بحثت عن سببٍ مُقنعٍ وممتازٍ کی یقوموا بتنفیذ عملیّةٍ لردّ الاعتبار على قیام إیران بتصعید الأمور فی منطقة الخلیج العربیّ: إسقاط الطائرة الأمریکیّة المُسّیرّة، ضرب منشآت النفط السعودیّة فی أیلول (سبتمبر) من العام الماضی، وبالإضافة إلى ذلک، شدّدّ المُحلّل على أنّ عملیة الاغتیال کانت ردًا أمریکیًا صاعِقًا على زیادة التأثیر الإیرانیّ فی العراق، کما أکّد، استنادًا إلى مصادره الرفیعة فی کیان الاحتلال الإسرائیلیّ.

ونقلت صحیفة (غلوبس)، کما جاء على موقعها الالکترونیّ، نقلت عن مصدرٍ استخباراتیٍّ وصفته بأنّه رفیع المُستوى فی تل أبیب، نقلت عنه قوله إنّ الحدیث یجری إنجازٍ للمُخابرات الأمریکیّة، ومن غیرُ المُستبعد، أضاف المصدر عینه، أنْ یکون الأمریکیون قد تلّقوا مُساعدةً من جهاز مخابراتیّ غربیّ، فی تلمیحٍ غیرُ مُباشرٍ إلى المُساعدة من إسرائیل، أوْ حتى من المُخابرات العراقیّة، على حدّ زعمه.

وأضاف المصدر الإسرائیلیّ الرفیع قائلاً إنّ إیران ترکّزت على مرّ السنوات الأخیرة فی التخطیط والتنفیذ للعملیات ضدّ الولایات المُتحدّة والدولة العبریّة، بالإضافة إلى أعدائها فی الوطن العربیّ، بما فی ذلک تنفیذ عملیاتٍ إرهابیّةٍ، مُشیرًا إلى أنّ سلیمانی هو الرجل الذی ترأس هذه العملیات وأشرف علیها، وکان مسؤولاً عن مئات العملیات الإرهابیّة، التی أدّت لمقتل المئات من المُواطنین، وبالإضافة إلى التهدید المذکور، أضاف المصدر فی تل أبیب، فإنّ سلیمانی کان المسؤول عن إنشاء عشرات المیلشیات المُسلحّة التابِعة له فی کلٍّ من العراق، سوریّة ودولٍ أخرى، على حدّ قوله.

فی السیاق عینه، نشر موقع صحیفة (هآرتس) العبریّة مقالاً لمُحلِّل الشؤون العسکریّة، عاموس هارئیل، المُقرّب جدًا من المؤسسة الأمنیّة فی الدولة العبریّة، حیث قال إنّ تنفیذ عملیة الاغتیال من قبل الولایات المُتحدّة تؤکّد على أنّ واشنطن قامت بالمُقامرة على الکلّ وسجلّت عبر تصفیة سلیمانی والمُهندس خطوةً أخرى نحو الحرب مع إیران، کما قال.

ونقل المُحلِّل عن مصادره بالمنظومة الأمنیّة فی تل أبیب، نقل عنها قولها إنّ الجنرال سلیمانی کان الابن المُدلّل لمرشد الثورة الإیرانیّة، علی خامنائی، الذی رأى فیه مُرشحًا لقیادة إیران من منصب الرئیس، مُضیفًا أنّ عملیة الاغتیال أصابت إیران فی المکان المُؤلِم والمُوجِع، الأمر الذی سیدفع الجمهوریّة الإسلامیّة إلى تنفیذ ردّ فعلٍ سیستمّر فترةً طویلةً، کما حذّر المُحلِّل من أنّ التصعید بین واشنطن وطهران من شأنه أنْ یؤدّی إلى توریط إسرائیل، مُشیرًا فی الوقت عینه إلى أنّ عملیة الاغتیال تُقرِّب إیران وأمریکا إلى الحرب بینهما، على الرغم من أنّهما لیسا معنیتین بها، کما قال.

وشدّدّ المُحلِّل الإسرائیلیّ فی سیاق مقاله على أنّ الجنرال سلیمانی کان إرهابیًا، وأنّ أیدیه مُلطّخة بالدماء، مُوضحًا أنّ ردّ الفعل على أنّ العالم سیکون أسعد بدونه هو صحیح جدًا، مُضیفًا أنّ الوظیفة التی قام فیها فی منطقة الشرق الأوسط، أیْ القتل والذبح، وأیضًا خارج المنطقة، أکبر من الوظیفة التی کان یقوم فیها الإرهابیّ أسامة بن لادن، الذی کان زعیم تنظیم (القاعدة)، والذی قامت الولایات المُتحدّة بقیادة الرئیس السابِق، باراک أوباما بتصفیته، وذلک فی الثانی من شهر أیّار (مایو) من العام 2011.

بالإضافة إلى ذلک، ومن مُنطلق الحرص على سلامة إسرائیل وعدم توریطها فی الحرب القادمة، نصح المُحلِّل هارئیل المسؤولین فی تل أبیب بعدم إطلاق التصریحات العنتریّة والبقاء خارج الصراع المُتصاعِد بین واشنطن وطهران، لأنّ النظام الحاکِم فی إیران یکره إسرائیل لأسبابٍ أیدیولوجیّةٍ، ویعمل على المسّ بها وتوریطها فی حربٍ، على حدّ قوله.

 

رأی الیوم

Parameter:451120!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)