|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/11]

نصر الله: الجیش الأمیرکی «سیدفع الثمن»... وتشییع حاشد لسُلیمانی والمهندس  

أکد الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله، فی کلمة خلال مراسم تأبین للشهیدین قاسم سلیمانی وأبو مهدی المهندس فی ضاحیة بیروت الجنوبیة، أن الجیش الأمیرکی «سیدفع الثمن»، وسیضطر إلى الانسحاب «مذلولاً».

نصر الله: الجیش الأمیرکی «سیدفع الثمن»... وتشییع حاشد لسُلیمانی والمهندس

الأخبار

 الأحد 5 کانون الثانی 2020

شیّعت حشود غفیرة من الإیرانیین، الیوم، جثامین الشهیدین سلیمانی والمهندس فی الأهواز (أ ف ب )

أکد الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله، فی کلمة خلال مراسم تأبین للشهیدین قاسم سلیمانی وأبو مهدی المهندس فی ضاحیة بیروت الجنوبیة، أن الجیش الأمیرکی «سیدفع الثمن»، وسیضطر إلى الانسحاب «مذلولاً».

وقال نصر الله إن «القصاص العادل هو (من) الوجود العسکری الأمیرکی فی المنطقة: القواعد العسکریة الأمیرکیة، البوارج العسکریة الأمیرکیة، کل ضابط وجندی فی المنطقة»، مؤکداً أن «الشعب الأمیرکی والمدنیین الأمیرکیین غیر مستهدفین». وتخللت الکلمة هتافات من الحاضرین تنادی بـ«الموت لأمیرکا، ولبیک نصر الله».
واذ دعا نصر الله أن یکون الردّ من فعل کل «محور المقاومة» فی المنطقة، تابع بالقول: «عندما تبدأ نعوش الجنود والضباط الأمیرکیین بالعودة الى الولایات المتحدة، سیدرک ترامب وإدارة ترامب أنهم خسروا المنطقة وسیخسرون الانتخابات». وأضاف أنه «یجب أن تکون إرادتنا فی محور المقاومة التالی: الرد على دماء قاسم سلیمانی وأبو مهدی هو إخراج القوات الأمیرکیة من کل منطقتنا».
کذلک، دعا نصر الله الشعب العراقی إلى طرد کل الجنود الأمیرکیین من العراق، بالقول: «أیها الشعب العراقی الأبیّ، أضعف الإیمان بالرد على جریمة قتل قاسم سلیمانی هو إخراج القوات الأمیرکیة من العراق وتحریر العراق من الاحتلال الجدید».

«تشییع فی الأهواز ومشهد»
شیّعت حشود غفیرة من الإیرانیین، الیوم، جثامین الشهیدین سلیمانی والمهندس ورفاقهما، فی الأهواز، قبل أن تصل إلى مدینة مشهد، على أن تنقل فی وقت لاحق إلى مدن طهران وقم، ومن ثم کرمان لاستکمال مراسم تشییع سلیمانی ودفنه.
ووصلت الجثامین إلى إیران بعد إقامة صلاة الجنازة فی النجف، وتم تأجیل تشییع جثمان المهندس فی العراق، إلى ما بعد إجراء فحص الحمض النووی (DNA) فی إیران، وفق ما أعلن «الحشد الشعبی»، الذی قال إن «تشابک الأشلاء بین جثمان الحاج المهندس مع جثمان الحاج قاسم سلیمانی ومرافقیه استدعى إجراء الفحص لأجسادهم فی العاصمة الإیرانیة طهران».
وتجمعت حشود ضخمة الیوم فی عاصمة محافظة خوزستان، التی کانت نقطة محوریة فی الحرب الإیرانیة ـــ العراقیة، حیث بدأ نجم سلیمانی یلمع فی ساحة مولوی. وأظهرت مشاهد فیدیو التقطت من الجو حشداً کبیراً یتوجه إلى مکان التجمع، وتحدث الإعلام الإیرانی عن «عدد لا یحصى من المشارکین»، وذلک بعدما احتشد الآلاف أمس فی بغداد، فی تشییع الشهداء، وهتف المشارکون بعبارات ضد الولایات المتحدة وإسرائیل.

«لن نحاور تحت التهدید»
قال المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة عباس موسوی إن بلاده لن «تحاور الولایات المتحدة تحت التهدید». ووصف موسوی، فی مؤتمر صحافی بالعاصمة طهران الیوم، رسالة الإدارة الأمیرکیة إلى بلاده بـ«غیر المحترمة»، مضیفاً أن إیران «قدمت الرد المناسب على الرسالة التی تلقّتها عقب اغتیال سلیمانی، عبر السفارة السویسریة فی طهران، من دون أن یفصح عن فحوى الرسالة والرد علیها.

«52 هدفاً للولایات المتحدة»
من جهته، قال وزیر الخارجیة الأمیرکی مایک بومبیو إن «أی عمل عسکری أمیرکی مقبل ضد إیران سیکون ضمن إطار القانون الدولی»، وذلک بعد تهدید الرئیس دونالد ترامب بضرب مواقع إیرانیة. وکان ترامب قد قال أمس، عبر تغریدة على «تویتر»، إن «مواقع ثقافیة إیرانیة مهمة هی على لائحة من 52 هدفاً للولایات المتحدة، فی حال ردّت إیران على مقتل الجنرال قاسم سلیمانی».
ورداً على سؤال عمّا إذا کان ترامب یهدد بارتکاب جریمة حرب بحق إیران، أکد بومبیو «سنتصرف ضمن إطار القانون، بما یملیه النظام»، مضیفاً فی حدیث مع قناة «ABC» الأمیرکیة: «لطالما فعلنا، وسنفعل دوماً». وفیما رفض الوزیر إعطاء تفاصیل بشأن الأهداف المحتملة، إلّا أنه أکد أن ترامب «لن یتوانى أبداً عن حمایة أمیرکا».
ولفت إلى أن «على الشعب الأمیرکی أن یدرک أن أی هدف نضربه سیکون هدفاً قانونیاً، ولمهمة واحدة، هی حمایة أمیرکا والدفاع عنها».
فی المقابل، اتهم الدیموقراطیون ترامب بالتهدید بخرق معاهدة جنیف التی تنص على أن استهداف مواقع ثقافیة یعدّ جریمة حرب. وکتبت عضو مجلس الشیوخ إلیزابیث وارن، المرشحة للانتخابات الرئاسیة التمهیدیة فی الحزب «الدیموقراطی» فی تغریدة: «أنت تهدّد بارتکاب جریمة حرب. نحن لسنا فی حرب مع إیران. الشعب الأمیرکی لا یرید حرباً مع إیران».
وکان وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف قد ردّ على تغریدة ترامب أمس بتغریدة اعتبر خلالها أن «استهداف مواقع ثقافیة جریمة حرب».

السعودیة تدعو إلى «ضبط النفس»
نقلت وکالة «فرانس برس» عن مسؤول سعودی قوله الیوم إن «واشنطن لم تتشاور مع الریاض بشأن اغتیال قائد قوة القدس قاسم سلیمانی».
وأضاف المسؤول أنه «نظراً إلى التطورات السریعة، تؤکد المملکة أهمیة ضبط النفس للوقایة من أی عمل یمکن أن یؤدی إلى تصعید».
وکانت وزارة الخارجیة السعودیة قد دعت الجمعة الماضی إلى ضبط النفس، بینما طالب الملک سلمان بن عبد العزیز بإجراءات عاجلة «لخفض التوتر»، فی اتصال هاتفی مع الرئیس العراقی برهم صالح، وفق ما ذکرت وکالة الأنباء السعودیة.
وفی اتصال هاتفی آخر مع رئیس الوزراء العراقی عادل عبد المهدی، شدّد ولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان «على ضرورة تهدئة الوضع»، کما ذکرت الوکالة.
والیوم، حذّرت السفارة الأمیرکیة فی الریاض مواطنیها المقیمین بالقرب من قواعد عسکریة ومنشآت نفطیة فی المملکة من «خطر متزاید من هجمات بالصواریخ والطائرات المسیّرة».
من جهتها، ذکرت صحیفة «الشرق الأوسط» السعودیة أن بن سلمان کلّف شقیقه الأصغر نائب وزیر الدفاع الأمیر خالد بن سلمان التوجه إلى واشنطن ولندن فی الأیام المقبلة لنقل هذه الدعوة إلى ضبط النفس.
وقالت الصحیفة إن «الأمیر خالد سیلتقی کبار المسؤولین فی البیت الأبیض ووزارتَی الخارجیة والدفاع فی واشنطن».

 

الأخبار

Parameter:451432!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)