|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/21]

نعم… قمّة کوالالمبور تکتّلٌ إسلامیٌّ بدیلٌ لمنظّمة التعاون الإسلامی.. وجرس إنذار للسعودیّة والعرب..  

نعم… قمّة کوالالمبور تکتّلٌ إسلامیٌّ بدیلٌ لمنظّمة التعاون الإسلامی.. وجرس إنذار للسعودیّة والعرب.. والرّسالة واضِحة: زعامتکم الإسلامیّة تتآکل.. وتهمیشکم کان مُصیبًا.. لهذهِ الأسباب

نعم… قمّة کوالالمبور تکتّلٌ إسلامیٌّ بدیلٌ لمنظّمة التعاون الإسلامی.. وجرس إنذار للسعودیّة والعرب.. والرّسالة واضِحة: زعامتکم الإسلامیّة تتآکل.. وتهمیشکم کان مُصیبًا.. لهذهِ الأسباب

عبد الباری عطوان

خُطورة قمّة کوالالمبور الإسلامیّة التی ستبدأ أعمالها غدًا فی العاصمة المالیزیّة بحُضور قادة ومُمثّلی سِت دول إسلامیّة، لا تکمُن فقط فی کونها تُشکّل نُواة تکتّل إسلامیّ جدید یُرید أصحابه أن یکون بدیلًا لمنظّمة التعاون الإسلامی، وإنّما أیضًا فی تهمیش الدول العربیّة الکُبرى والصّغرى على حدٍّ سواء، ونَزع قیادتها للعالم الإسلامیّ، لمصلحة مرجعیّة قیادیّة “إسلامیّة” جدیدة ونحن نتحدّث هُنا عن دولٍ کُبرى مِثل المملکة العربیّة السعودیّة ومِصر والمغرب والسودان والجزائر، إلى جانب کُل من سوریة والعِراق، فجمیع هذه الدّول جرى استبعادها کُلِّیًّا، ولم تُوجّه لقادتها دعَوات الحُضور.

لا نُجادل مُطلقًا أنّ غِیاب رئیس الوزراء الباکستانیّ عمران خان الذی کان من أبرز المُؤسّسین لهذا التّکتّل مع کُل من الرئیس الترکیّ رجب طیّب أردوغان، والزّعیم المالیزی مهاتیر محمد وبعد زیارةٍ مُفاجئةٍ للریاض، ولأسبابٍ ما زالت غیر معروفة، ویسود اعتِقاد أنّ الإغراء المالی ربّما أحد أبرزها، أضعَف مُستوى التّمثیل فی هذه القمّة، وحرم التّکتّل الجدید من قوّةٍ نوویّة، ولکن حُضور الرئیس الإیرانیّ حسن روحانی أسقط الطّابع الطائفیّ عنها، وزادَ من عُمُقِ تمثیلها للوحدة الإسلامیّة بجناحیها السنّیّ والشیعیّ.

هذه القمّة تحتضن سِت دول تُشکّل خمسة منها أضخَم کثافة سکّانیّة مُسلمة من غیر العرب (إندونیسیا، باکستان، ترکیا، وإیران ومالیزیا)، حیث تُشکّل مُجتمعةً حوالیّ 600 ملیون نسمة، ومساحة جغرافیُة تزید عن 6 مِلیون کیلومتر مربع، ویقول یاسین أقطای، مستشار الرئیس أردوغان، إنّ القاسم المُشترک فیما بینها أنّ اقتِصادها لا یعتمد على مواردها الطبیعیّة (مُعظَمها غیر نفطی) بل یعتمد على إنتاجها وموارِدها البشریّة، وربّما لهذا جاء عُنوان القمّة “دور التّنمیة فی الوصول إلى السّیادة الوطنیّة”.

***

وما یُعزّز المقولة التی تُؤکِّد “تمرّد” هذا التکتّل على القِیادة العربیّة للعالم الإسلامی ما ذکره السیّد أقطای الذی یُوصَف بأنّه المُنظّر الأیدیولوجی لهذه القمّة تَفسیرًا لاستثناء الزّعماء العرب بقوله “أین هؤلاء.. لا تجدهم حاضِرین عند الخطر المُنتَشر فی العالم، والمُحدِق بالإسلام والمُسلمین، والمُتمثّل فی بثّ الکراهیة والعَداء للإسلام، لا نجدهم کلّما کان هذا الخطر مُشکلة نبحث لها عن حل، بِتنا نرى خطواتهم تُغذِّی العَداء ضِد الإسلام”.

کلام السیّد أقطای، رغم قساوته یَعکِس الحقیقة للأسف، فالمُعسکر الإسلامیّ العربیّ یعیش أسوَأ أیّامه، فِرقَة، تناحر، حُروب فساد، دیکتاتوریّة، قمع، تبعیّة کاملة للاستعمار الغربی، والأمریکی خاصّةً، وارتِماء عدد کبیر من زُعمائه تحت أقدام العدو الإسرائیلیّ، والمُجاهَرة بالتّطبیع، بل والتّحالف معه.

الدکتور مهاتیر محمد الذی جعل من بلاده أحد أبرز النّمور الآسیویّة من خِلال خطط تنمیة اقتصادیّة طَموحة مدعومة بنظام دیمقراطیّ شفّاف، ورفَض دُخول إسرائیلیّ واحِد لأرض بلاده، کان مُصیبًا عندما قال “إنّ هذه القمّة تنعقد بینما یتعرّض المُسلمون للقمع فی مُختلف أنحاء العالم.. المُسلمون یُوصفون بأنّهم إرهابیّون، وهُناک خوف حالیّ من الإسلام، وواضِح للجمیع أن الموقف یزداد سُوءًا”.

الرّد على قمّة کوالالمبور الإسلامیّة لا یجب أن یکون بتحریضِ الجُیوش الإلکترونیّة على إطلاق “صواریخ” الشَّتائم والسُّباب على الزّعماء المُشارکین فی هذه القمّة، والتّغنّی بأمجاد الماضی، فهذا نهجُ العاجِزین المُفلِسین، وإنّما بإجراء مُراجعات جدیدة ونقد ذاتیّ لمعرفة الأسباب التی هیّأت المجال لتهمیش أکثر من عِشرین دولة عربیّة إسلامیّة من بینها، أو على رأسها، المملکة العربیّة السعودیّة، حاضنة الحرمین الشریفین، ومکّة المکرّمة قِبلَة المُسلمین، والمدینة المنوّرة مثوى الرّسول (صلى الله علیه وسلم).

حتى تُحافظ المملکة العربیّة السعودیّة على زعامة العالم الإسلامیّ، علیها أن تُغیّر مُعظم سِیاساتها الحالیّة بما فیها حُروبها فی الیمن، وتبعیّتها المُطلَقة للولایات المتحدة الأمریکیّة، والوقوف بقُوّةٍ فی خندق القضایا الإسلامیّة العادِلة وأبرزها قضیّة فِلسطین ومُقدّساتها فی فِلسطین.

منظّمة التّعاون الإسلامی التی تسعى هذه القمّة فی کوالالمبور إلى تجاوزها، وخلق البدائِل لها، باتت مُجرّد اسم دون أیّ مضمون، ولیس لها أیّ علاقة بالتّعاون الإسلامیّ، لأنّها انحازت إلى دولة المقر، ولم تکُن مُحایدةً وموضوعیّةً على الإطلاق، وتحوّلت إلى أحد إدارات وزارة الخارجیّة السعودیّة، وانحَصر دورها فی إصدار البیانات التی لا یقرأها غیر الذین کتَبوها، وحتى هذه المسألة نَشُک فیها.

***

من یُرید أن یکون زَعیمًا للعالم الإسلامیّ علیه أن یکون قُدوةً فی کُل المجالات، التنمیة، الدیمقراطیّة، احترام حُقوق الإنسان، العدالة الاجتماعیّة، نبذ الطائفیّة بکُل أشکالها، وتکریس السیادة الوطنیّة، وتکریس أُسس الحُکم الرّشید، واقتِلاع الفساد بکُل أشکاله، والعمل من أجل التّقریب بین المُسلمین، والانتِصار دون تردّد لقضایاهم العادِلة بکُل الطُّرق والوسائِل.

هذه القمّة هی جرس إنذار لجمیع “الزّعامات” العربیّة المُسلمة، والمملکة العربیّة السعودیّة بالذّات، لعلّها تصحو من سُباتها وتُراجِع سیاساتها فالیَوم یتم تجاوز منظّمة التّعاون الإسلامی، وغدًا ربّما نُفاجأ بمن یُطالب بإشراف “إسلامیّ” على الحرمین الشریفین، وهُناک نوایا حقیقیّة فی هذا المِضمار، وربّما تکون قمّة کوالالمبور هی البِدایة.

نُدرِک جیّدًا أنّ تحذیراتنا هذه قد تُثیر غضَب الکثیرین، ولیَکُن، فنحنُ نُؤمِن بأنّ من الواجِب علینا أن نقولها، ومن هذا المِنبر من مُنطلِق الحِرص، وأیًّا کانَت النّتائج.

 

رأی الیوم

Parameter:450375!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)