|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/09]

نِتنیاهو زار أرض الحرمین.. وکُلّ الدّلائل تُؤکّد اجتِماعه الثّلاثی مع الأمیر بن سلمان وبومبیو والنّفی السّعودی “لم یَکُن مُقنِعًا”..  

عندما تُؤکّد جمیع وسائل الإعلام الإسرائیلیّة الرسمیّة وغیر الرسمیّة، اللّقاء الثّلاثی الذی جمع الأمیر محمد بن سلمان، ولیّ العهد السعودی، مع بنیامین نِتنیاهو، رئیس وزراء دولة الاحتِلال الإسرائیلی، ومایک بومبیو، وزیر الخارجیّة الأمریکی، عرّاب اتّفاقات التّطبیع فی مدینة “نیوم” على السّاحل الشّمالی للبحر الأحمر یوم أمس الأحد، فإنّ النّفی “الخجول” الذی أصدره الأمیر فصیل بن فرحان وزیر الخارجیّة السعودی فی تغریدةٍ على حِسابه على “التویتر” یظَلّ غیر مُقنعٍ على الإطلاق.

نِتنیاهو زار أرض الحرمین.. وکُلّ الدّلائل تُؤکّد اجتِماعه الثّلاثی مع الأمیر بن سلمان وبومبیو والنّفی السّعودی “لم یَکُن مُقنِعًا”.. لماذا تُقاد السعودیّة إلى أکبر مِصیَدة للابتِزاز والإذلال مفتوحة العینین؟ وما هِی حِسابات الرّبح والخِسارة؟

عبد الباری عطوان

عندما تُؤکّد جمیع وسائل الإعلام الإسرائیلیّة الرسمیّة وغیر الرسمیّة، اللّقاء الثّلاثی الذی جمع الأمیر محمد بن سلمان، ولیّ العهد السعودی، مع بنیامین نِتنیاهو، رئیس وزراء دولة الاحتِلال الإسرائیلی، ومایک بومبیو، وزیر الخارجیّة الأمریکی، عرّاب اتّفاقات التّطبیع فی مدینة “نیوم” على السّاحل الشّمالی للبحر الأحمر یوم أمس الأحد، فإنّ النّفی “الخجول” الذی أصدره الأمیر فصیل بن فرحان وزیر الخارجیّة السعودی فی تغریدةٍ على حِسابه على “التویتر” یظَلّ غیر مُقنعٍ على الإطلاق.

صحیح أنّ مکتب نِتنیاهو رفض نفی أو تأکید هذا الاجتماع، واکتفى بالقول “لا تعلیق”، ولکنّ یؤاف غالانت، وزیر التّعلیم الإسرائیلی، وعُضو الوزارة الأمنیّة المُصغّرة أکّد هذا الاجتماع فی حدیثٍ لإذاعة الجیش الإسرائیلی، وقال “إنّه إنجازٌ حَلُمَ به أسلافنا، والإنجاز الرّئیسی هو القُبول الحارّ بإسرائیل من قِبَل العالم السنّی، وإزالة العداء من جُذوره”، وأضاف “بدأ یظهر محور یَضُم الولایات المتحدة وإسرائیل وکُل من یُشارک فی مُواجهة التطرّف الشّیعی الإیرانی”.

***

المُقدّمات السعودیّة تُؤدّی إلى النّتائج التی نراها حالیًّا ولاحقًا، فالأمیر بن سلمان الذی یقود مسیرة التّطبیع السعودیّة، کان مُنذ أیّامه الأولى فی الحُکم مُؤیّدًا لصفقة القرن، والتّقارب مع دولة الاحتِلال، ووظّف مِئات المِلیارات من ثروات بلاده لدعم إدارة ترامب وصِهره جارید کوشنر، وخططهما لتطبیق هذه الصّفقة، ومشاریع التّطبیع والتّهوید للقدس المُحتلّة، وضمّ مُعظم الضفّة الغربیّة، وغور الأردن وهضبة الجولان.

لم نسمع، أو نقرأ، تصریحًا واحدًا لولیّ العهد السعودی یُدین الاحتِلال والاستیطان وتهوید القدس، وجرائم الحرب الإسرائیلیّة فی الضفّة والقِطاع، وشاهدنا المملکة العربیّة السعودیّة فی عهد قِیادته تفتح أجواءها للطّائرات الإسرائیلیّة، وتُبارک اتّفاقات التّطبیع الإماراتیّة، والبحرینیّة والسودانیّة، وتَحذِف من المناهج الدراسیّة کُل ما یُمکِن أن یُسِیء بشَکلٍ مُباشرٍ أو غیر مُباشرٍ للکیان الإسرائیلی وعقیدته.

ربّما تُراهن القیادة السعودیّة على اللّوبی الصهیونی لتخفیف غلواء الرئیس الأمریکی الجدید جو بایدن ضدّها، وهو الذی هدّد بوقف صفقات الأسلحة بسبب الجرائم التی یرتکبها التّحالف الذی تقوده فی حرب الیمن، وتوعّده بفتح ملفّات جریمة اغتیال الصحافی السعودی جمال خاشقجی، وکُل مِلفّات انتِهاکات حُقوق الإنسان، وعدم العودة إلى الاتّفاق النّووی الإیرانی، ورفع العُقوبات الاقتصادیّة بالتّالی، ولکنّه رِهانٌ ما زال سَرابًا حتّى هذه اللّحظة، فهذا اللّوبی لم یمنع الإدارة الدیمقراطیّة فی عهد باراک أوباما من التّفاوض سِرًّا على هذا الاتّفاق، وإقراره بالتّالی من وراء ظهر دولة الاحتِلال والحلیف السّعودی المُفتَرض معًا.

جمیع استِطلاعات الرأی التی أُجرِیَت على مسألة التّطبیع أکّدت أنّ الغالبیّة السّاحقة من الشّعب السّعودی تُعارضه، تمامًا مِثل جمیع الشّعوب العربیّة والإسلامیّة الأُخرى، وخاصّةً فی مِصر والأردن ودَولتیّ الإمارات والبحرین، ولولا القمع وأسالیب التّرهیب لشاهدنا هذه الشّعوب تخرج بالملایین فی الشّوارع لمُعارضة سِیاسات حُکوماتها فی هذا المِضمار.

التّقارب التّطبیعی ومثلما علّمتنا تجارب سابقة یتم دائمًا بالتدرّج، وعبر التّسریبات المَدروسة، والمُعدّة فی مطابخ “البروبغاندا” الإسرائیلیّة والأمریکیّة، ولا نَستغرِب أن یکون هُناک اتّفاق بکشف الإعلام الإسرائیلی عن اللّقاء الثّلاثی التّطبیعی فی “نیوم” وزیارة نِتنیاهو لأرض الحرمین الطّاهرة بصُحبة رئیس الموساد، ثم یأتی النّفی السّعودی “المُغَمْغَم”، وفی تغریدةٍ لوزیر الخارجیّة الذی نَشُک بمعرفته بهذا اللّقاء مُسبَقًا، وإلا لماذا لم تَعقِد الحُکومة السعودیّة مُؤتمرًا صِحافیًّا عالمیًّا، لنَفی هذه التّقاریر الإسرائیلیّة؟

المملکة العربیّة السعودیّة ستکون الخاسِر الأکبر لخطوات التّطبیع هذه مع “إسرائیل” لأنّها ستَفقِد هیبتها وزعامتها للعالم الإسلامی، أو ما تبقّى منها، والخطوة الأولى فی هذا الصّدد حصر هذه الزّعامة فی العالم السنّی فقط، ووقوفها فی خندق العدوّ الإسرائیلی فی مُواجهته للشّقیق الشّیعی المُسلم الذی تتم عملیّة مدروسة لشیطنته، مُقابل تبییض صفحة من یحتل المسجد الأقصى، ویُقوّض أساساته تمهیدًا لهدمه وإقامة هیکل سلیمان المزعوم على أنقاضِه.

***

رعایة الأُسرة الحاکمة السعودیّة للحرمین الشریفین فی مکّة المکرّمة والمدینة المنورة، وإشرافها على مواسم الحج والعمرة دون أیّ مُنازعٍ بالتّالی، ستُواجِه أخطارًا جدیّةً، وربّما تمرّد مِلیاری مُسلم فی مُختلف أنحاء العالم، لأنّه سیکون من الصّعب على هؤلاء تقبّل أن یکون خادم الحرمین الشریفین صدیقًا وحلیفًا لمن یَحتلّون المسجد الأقصى ویذبحون أشقّاءهم فی فِلسطین المُحتلّة، ویُثیرون الفِتَن الطائفیّة لتَقسیم العالم الإسلامی.

ربّما یعتقد بعض المُهرولین إلى التّطبیع هذه الأیّام أنّ الأمّة العربیّة تعیش أسْوَأ وأضعف أیّامها، وأنّ هذه هی فُرصتهم لإدارة الظّهر للثّوابت الأخلاقیّة والدینیّة والقضایا الوطنیّة العربیّة والإسلامیّة، والاستِظلال بمِظلّة الحِمایة الإسرائیلیّة، ولذلک یسرَحون ویمرَحون دُونَ خَوفٍ أو قلق.

نقول لهؤلاء، ومن یسیر على نهجهم، إنّهم وقَعوا فی أکبر مِصیَدة للابتِزاز فی العالم، لأنّهم لا یَعرِفون الإسرائیلیین مثلما تعرفهم الشّعوب التی حاربتهم وانتصرت علیهم فی مِصر سوریة ولبنان والأردن وفِلسطین المُحتلّة، فی حُروبٍ امتدّت لأکثر من 50 عامًا لم تنتصر فیها إسرائیل مُطلقًا، وبالتّحدید مُنذ عام 1967، فالمرحلة الحالیّة تظَل مرحلةً عابِرةً، ولن تطول.. وطبّعوا کیفما شِئتُم.. وستندمون أشدّ النّدم.. والأیّام بیننا.

 

رأی الیوم

Parameter:465738!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)