|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/04]

هآرتس: السلطة تخدع نفسها وشعبها بوصف عودة التنسیق "انتصارا"  

سخرت صحیفة "هآرتس" الإسرائیلیة من تصریحات وزیر الشؤون المدنیة فی السلطة الفلسطینیة حسین الشیخ، التی اعتبر فیها عودة العلاقات والتنسیق الأمنی "کما کان" مع "إسرائیل" بمثابة "الانتصار"، مؤکدة أن السلطة الفلسطینیة وحرکة "فتح" "تخدع نفسها وشعبها".

هآرتس: السلطة تخدع نفسها وشعبها بوصف عودة التنسیق "انتصارا"

غزة- عربی21- أحمد صقر

 الجمعة، 20 نوفمبر 2020  م

قبیل الإعلان عن استئناف التنسیق الأمنی هدمت قوات الإدارة المدنیة التابعة للاحتلال کوخا زراعیا- وفا

سخرت صحیفة "هآرتس" الإسرائیلیة من تصریحات وزیر الشؤون المدنیة فی السلطة الفلسطینیة حسین الشیخ، التی اعتبر فیها عودة العلاقات والتنسیق الأمنی "کما کان" مع "إسرائیل" بمثابة "الانتصار"، مؤکدة أن السلطة الفلسطینیة وحرکة "فتح" "تخدع نفسها وشعبها".

خطاب مصطنع

وأوضحت الصحیفة فی تقریر نشرته للکاتبة المختصة بالشؤون العربیة عمیرة هاس، أنه بعید إعلان السلطة مساء الثلاثاء عن "استئناف التنسیق الأمنی مع الجیش الإسرائیلی وجهاز "الشاباک"، کتب عضو من حرکة "فتح" فی حسابه فی "فیسبوک" ساخرا: "أنا أخشى من أن یعلنوا بأن استئناف التنسیق هو انتصار على الاحتلال، وأن یحولوا هذا الیوم إلى عید وطنی".

ورغم أن ما کتبه هذا العضو کان بصورة ساخرة، إلا أنه بحسب "هآرتس"، "أظهر أنه یعرف بشکل جید قیادته، فبعد بضع ساعات ظهر فی التلفاز حسین الشیخ، وزیر الشؤون المدنیة، وأعلن عن استئناف التنسیق"، وقال الشیخ: "هذا انتصار استثنائی لصمود الشعب وعظمة رئیس الشعب محمود عباس". 

وزعم الشیخ، فی حدیثه على تلفزیون فلسطین، أن "هذه هی المرة الأولى فی فترة حکومة نتنیاهو التی یقوم فیها مصدر إسرائیلی (منسق أعمال الحکومة فی المناطق کمیل أبو رکن) بالتعهد وبتوقیعه بأن إسرائیل تلتزم بالاتفاقات".

ونوهت بأن الشعب الفلسطینی سارع السخریة من حدیث الشیخ، وإلى "صنع الحلوى والسخریة من هذا الانتصار"، حتى أن أحدهم کتب: "ربما أصبت بکورونا وأصبحت غیر قادر على تذوق هذا الانتصار".

وذکرت الصحیفة، أنه "کان من المتوقع تماما أن یأمر عباس باستئناف التنسیق فی هذه المرحلة أو تلک، فالمناکفات المتسلسلة مع إسرائیل وأجهزتها الأمنیة والقمعیة هی تکتیک آخر للبقاء أو للحفاظ على صورة قیادة وطنیة ذات رؤیة"، معتبرة أن "الأحادیث المتسلسلة عن انتخابات ومصالحة مع حماس تخلق خطابا مصطنعا ومضللا للتغییر والتجدد والتقدم والصمود، وهذا الخطاب یحاول طمس تجذر واقع الجیوب الفلسطینیة المنفصلة الحالیة، وغیاب استراتیجیة لها من أجل تغییرها".

الخطأ السیاسی

وأکدت أن "المناکفات والثمن الباهظ الذی یطلب من الجمهور الفلسطینی دفعه، ومن ثم "السلام" الذی یخفف قلیلا على الجمهور، تخلق عرضا مزیفا لنشاط القیادة الفلسطینیة، لکن هذه دورات یائسة لدوالیب تراوح فی المکان، حتى فی فترة الاحتلال المباشر قبل وجود السلطة، الاقتصاد الفلسطینی والقدرة على کسب الرزق لسکان المناطق کان یخضع لإملاءات وسیاسة إسرائیل، والآن، من أجل أن یواصل الاقتصاد القدرة على کسب الرزق والسیر فی خط الحد الأدنى، السلطة ملزمة بأن تدفع لإسرائیل بعملة التنسیق الأمنی المکروه".

ورأت "هآرتس" أن "المشکلة الآن لیست فی استئناف التنسیق، بل فی الکذب الصارخ عن "انتصار" یحاول کبار قادة فتح بیعه للجمهور"، معتبرة أن "هذا الکذب هو استخفاف واستهزاء بالجمهور".

وتساءلت باستهجان: "هل حقا بعد 25 عاما، یمکن لعباس والشیخ مبارکة الاتفاقات التی یعتبرها "أبو رکن" إطارا قانونیا؟".

وفی إشارة من الصحیفة لعدم التزام الاحتلال بالاتفاقیات مع السلطة، نبهت الصحیفة إلى أنه فی "صباح الثلاثاء، قبیل الإعلان عن استئناف التنسیق الأمنی، قام موظفو الإدارة المدنیة (التابعة لمنسق أعمال الحکومة) بهدم کوخ للاستخدام الزراعی فی قریة "خربة عاطوف"، کما هدموا برکة ماء زراعیة، ومن هناک وصلوا إلى خربة "أم الجمال"، حیث قاموا هناک بتفکیک خیمة من الخشب أقامها نشطاء اجتماعیون، وفی نهایة المطاف وصلوا لقریة الفارسیة، وهدموا وصادروا کرفانا تعیش فیه عائلة فلسطینیة مکونة من ثلاثة أشخاص، وهدموا مبنى للخدمات، ودمروا صهریجا للمیاه".

وأفادت بأن "أعمال الهدم والمصادرة فی غور الأردن تحولت إلى حدث یومی، واستهدفت منع الفلسطینیین من مواصلة العیش فیها، والسماح بتوسیع المستوطنات علیها"، منوهة بأنه "بحسب منسق أعمال الحکومة فی المناطق، هذه الأعمال قانونیة وطبقا للاتفاقیات".

وذکرت "هآرتس" أن "الاتفاقیات التی یبارکها الشیخ هی مادة فی أیدی إسرائیل، وهی کدولة عظمى عسکریا واقتصادیا تستخدمها کإطار قانونی لإملاء اتفاق استسلام على الفلسطینیین، ولیس مخجلا أن تکون العنصر الضعیف والمخدوع، لکن من المخجل أکثر ومن الخطأ السیاسی خداع شعبک ونفسک".

 

عربی21

Parameter:465472!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)