|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/30]

هآرتس: مطرقة فریدمان وغرینبلات بنفق القدس حطمت نزاهة واشنطن  

تحلیلات

هآرتس: مطرقة فریدمان وغرینبلات بنفق القدس حطمت نزاهة واشنطن

03-07-2019

محمد الجوهری

"فی الوقت الذی یقوم فیه فریدمان وغرینبلات بالضرب بالمطرقة تحت الأرض فی القدس تصعب رؤیتهما کوسیطین نزیهین فوق الأرض".

هکذا علقت صحیفة "هآرتس" العبریة على الاحتفال الذی شهدته القدس، الأحد، والذی دشنت خلاله (إسرائیل) مشروع نفق "طریق الحجاج" الاستیطانی، الذی یمر أسفل قریة سلوان، بمشارکة السفیر الأمریکی لدیها "دیفید فریدمان"، والمبعوث الأمریکی للشرق الأوسط "جیسون غرینبلات".

وقالت الصحیفة إن الصور أظهرت "فریدمان" وهو یضرب بسعادة بالمطرقة ویحطم الحائط الرمزی، الذی بنی من أجل احتفال تدشین النفق.

وفی المجمل، اعتبرت "هآرتس" أن ترکیبة المشارکین فی الحدث کانت غریبة للغایة، مقارنة مع فعالیات سابقة، حیث حضرت زوجة رئیس الحکومة "سارة نتنیاهو"، بالإضافة إلى "فریدمان" و"غرینبلات"، والملیاردیر الیهودی الأمریکی "شلدون إدلسون" وزوجته "مریم"، أصحاب صحیفة "إسرائیل الیوم".

وأشارت إلى أن "فریدمان" وصف الحفریات بأنها "موقع للتراث الأمریکی والإسرائیلی".

وتتساءل الصحیفة: "لماذا أمریکی؟"، وتجیب: "لأن الموقع یخلد التاریخ من عهد التوراة، الذی على تراثه یستند أیضا التاریخ الأمریکی".

وتضیف: "هذا تفسیر یذهب بعیدا فی العلاقة بین (إسرائیل) والولایات المتحدة، التی بالتأکید تعزز الشعور بنبض المسیح الذی یملأ الآن صدور الیمین الإسرائیلی".

وفی الوقت الذی تتوقع فیه المصادر الأمنیة حدوث عملیات انتقامیة فلسطینیة، مثل الطعن أو الدهس فی القدس، تستبعد اندلاع احتجاجات (انتفاضة) على غرار التی وقعت عقب تدشین نفق حائط المبکى فی سبتمبر/أیلول 1996، أو بعد زیارة "آریئیل شارون" للحرم القدسی، بعد ذلک بأربع سنوات.

واعتبرت "هآرتس" أن أهمیة تلک الصورة التی جاءت خلال الاحتفال هی بالأساس رمزیة، حیث تعزز التحالف بین "ترامب" و"نتنیاهو" برعایة الراعی المشترک الملیاردیر "إدلسون"، وهی تبعد أکثر کل من لا یشارک فی هذا التحالف، بدءا من المنافسین السیاسیین لـ"نتنیاهو" فی (إسرائیل) وحتى الحزب الدیمقراطی الأمریکی.

وتابعت الصحیفة أن تلک الصورة أیضا تعزز شکوک الفلسطینیین المتزایدة أصلا تجاه التحالف بین الإدارة الأمریکیة والحکومة الإسرائیلیة فی القدس، فی الوقت الذی فیه رؤساء طاقم المفاوضات الأمریکی ینشغلون فی شطب ونفی کلمات مثل "احتلال" و"مستوطنات".

واختتمت بالقول: "یبدو الفلسطینیون، فی هذه الظروف، غیر متلهفین لشراء الإغراءات الاقتصادیة التی لوح بها رجال ترامب فی مؤتمر البحرین، وفی الوقت الذی یقوم فیه فریدمان وغرینبلات بالضرب بالمطرقة تحت الأرض فی القدس تصعب رؤیتهما کوسیطین نزیهین فوق الأرض".

 

المصدر | الخلیج الجدید

Parameter:418810!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)