|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/12]

هل فِعلًا فَشِل “الموساد” فی اغتیال صدام حسین؟ ولا یُرید تصفیة سلیمانی؟ ما هی أسباب مُحاولات التّلمیع الإعلامیّة المُکثّفة لجِهاز “الموساد” الإسرائیلیّ هذه الأیّام وإبراز أدوار “جمیلاته” فی الإطاحة بالقِیادات العربیّة الفاعِلة؟  

هل فِعلًا فَشِل “الموساد” فی اغتیال صدام حسین؟ ولا یُرید تصفیة سلیمانی؟ ما هی أسباب مُحاولات التّلمیع الإعلامیّة المُکثّفة لجِهاز “الموساد” الإسرائیلیّ هذه الأیّام وإبراز أدوار “جمیلاته” فی الإطاحة بالقِیادات العربیّة الفاعِلة؟

تمتلئ أجهزة الاعلام الإسرائیلیّة هذه الأیّام بالتّحقیقات والتّحلیلات، التی تُمجِّد جهاز “الموساد” الإسرائیلی وتُبرز قصص اغتیالاته التی استهدفت العدید من الشخصیّات العربیّة والإسلامیّة المُهمّة، ابتداءً من الشیخ أحمد یاسین، مُؤسّس حرکة “حماس”، ومُرورًا بالشّهید عبّاس موسوی، أمین عام حزب الله عام (1994)، حتى أنّ یوسی کوهین رئیس الجهاز، خرَج عن سریته، وأعطَى مُقابلةً لصحیفة “بامیشبجا” الإسرائیلیّة النّاطقة باسم المُتدیّنین المُتشدّدین زعُم فیها أنّ عملیّة اغتیال اللواء قاسم سلیمانی، رئیس فیلق القدس فی الحرس الإیرانی مُمکنةً، ولکنّه لیس مَوضوعًا على قائمة الاغتیالات بعد، وأکّد أنّ عُملاء “الموساد” اغتالوا عَددًا من قادة “حماس” فی الخارج فی الفترةِ الأخیرة خاصّةً فی دبی ومالیزیا، ولکنّ الحرکة عتّمت على ذلک، ولم تتّهم “الموساد”.

هذه الهجمة الدعائیّة وفی هذا التّوقیت بالذّات، تأتی لتَحقیق عدّة أهداف دُفعةً واحدةً:

الأوّل: التغطیة على العملیّات الفاشِلة الأخیرة للجهاز لاغتیال شخصیّات مُهمّة، مِثل اللواء سلیمانی، والسیّد حسن نصر الله، أمین عام “حزب الله”، وضرب مخازن ومعامل للصّواریخ البالیستیّة الدّقیقة فی الضّاحیة الجنوبیّة لبیروت بإرسال طائرتین مُسیّرتین جرى إسقاطهما بکفاءةٍ عالیةٍ، وتَفکیک العدید من الخلایا التجسّسیّة الإسرائیلیّة فی لبنان مُؤخّرًا.

الثانی: مُحاولة “تَلمیع” صورة الأجهزة الأمنیّة الإسرائیلیّة، ومُحاولة إرهاب قادة محور المُقاومة وأجهزته الأمنیّة السریّة الذین حقّقوا إنجازات استخباریّة أمنیّة کبیرة تُؤکّد رجَحان کفّة أجهزتهم فی هذا الإطار وآخِرها إفشال مُحاولة لاغتیال اللواء سلیمانی، وضرب سِت ناقلات نفطیّة فی الخلیج دون ترک أیّ أثر، ورصد دقیق للمُنشآت النفطیّة السعودیّة ووضع الخُطط لاختراق دِفاعاتها.

الثالث: التّمهید لحملة اغتیالات جدیدة، حیث کشَف رونین بیرغمان، مُحرّر الشّؤون الاستخباریّة فی “نیویورک تایمز” و”یدیعوت أحرونوت” عن وجود خُطط فی هذا الإطار، مُوحیًا بإمکانیّة نقلها إلى مرحلةِ التّنفیذ العملیّ فی المَرحلةِ المُقبلة.

هذه الحملة الدعائیّة الإسرائیلیّة تأتی فی إطار الحرب النفسیّة الإسرائیلیّة ضِد محور المُقاومة، وهی حربٌ خسِرتها دولة الاحتلال الإسرائیلیّ على أکثر من جبهةٍ، ومُنذ اغتیال الشّهید محمود المبحوح فی دبی، وعماد مغنیة فی دِمشق، لم ینجَح جهاز “الموساد” الإسرائیلیّ فی تنفیذ أیّ عملیّة کُبرى ضِد قادة المُقاومة الفِلسطینیّة واللبنانیّة والإیرانیّة.

جهاز “الموساد” الإسرائیلی رسَم لنفسه صورةً أُسطوریّةً مُضلّلة باستهداف بعض الشخصیّات السّهلة، وفی مناطق رخوةٍ أمنیًّا فی بعض الدول العربیّة، ولکنّ الصّورة تغیّرت الآن، ولم تَعُد السّاحة خالیةً له، فی ظِل بُروز محور المُقاومة، وتطوّر أذرعته وأجهزته الأمنیّة، وزیادة کفاءتها فی مجالیّ الرّصد والتّنفیذ، وتفکیک العَدید من الشّبکات الأمنیّة الإسرائیلیّة.

الزّمن الذی کان یُرسِل فیه جهاز الموساد الفتیات الجمیلات لاصطِیاد بعض قِیادات المُقاومة مثل تسبنی لیفنی أشهرهن، للإیقاع بهم، وتسهیل عملیّة اغتیالهم، لم یعُد من المُمکن تِکراره بالقدر نفسه فی الأوقات الرّاهنة، صحیح أنّ منظّمة التحریر الفِلسطینیّة التی کانت تُشکِّل خطرًا کبیرًا على دولة الاحتلال من خلال عملیّات المُقاومة، والاغتیالات، والهجمات على سفاراتٍ إسرائیلیّة فی مُختلف أنحاء العالم قد جرى تدجینها ونزع أنیابها ومخالبها من خلال اتّفاقات أوسلو، وحِصار قِیادتها فی رام الله، ولکنّ هُناک مُؤشّرات تُؤکّد بوادِر بُزوغ مرحلة جدیدة، وبأجیال جدیدة، ومُقاومة مُختلفة للاحتلال.

الرّوایات التی یُروّج لها جهاز “الموساد” حالیًّا مِثل مُحاولة اغتیال الرئیس العراقی الراحل صدام حسین بتَفخیخ تِمثال الجُندی المَجهول فی ساحة الشّهداء ببغداد هی غالبًا من نَسْج الخِیال، فی مُحاولةٍ لإعادة “الهیبة” وردّ الاعتبار لجهازٍ أمنیٍّ دخَل مرحلة الشّیخوخة، فی ظِل نُشوء أجهزة عربیّة وإسلامیّة مُوازیة أکثر حداثةً، فإذا کان جهاز  الموساد قد حقّق بعض الاختراقات فی العُقود الخمسة الماضیة، فإنّ ذلک یعود إلى ضعف الخُصوم وتخلّف أجهزتهم الأمنیّة، وهو ضعف وتخلّف تراجع أمام الأجهزة الحدیثة ومَعدّاتها المُتطوّرة، وشبابها الذی تعلّم فی أحدث الأکادیمیّات الأمنیّة العالمیّة فی الشّرق والغرب على حدٍّ سواء.

تظَل هُناک نُقطة محوریّة، وهی أنّ اعتراف قادة “الموساد” بتنفیذ عملیّات إرهابیّة استهدفت شخصیّات قیادیّة عربیّة، ربّما یُعطی المُبرّر القانونیّ والأخلاقیّ لأجهزةٍ عربیّة وإسلامیّة مُضادّة لتنفیذ عملیّات اغتیال على أعلى المُستویات خارج نِطاق الأراضی المُحتلّة، والتخلّی عن الاستراتیجیّة القدیمة.

فإذا کان الحرس الثوریّ الإیرانیّ یتَصدّر قائمة الإرهاب الأمریکیّة والأوروبیّة، وکذلک حرکتا “حماس” و”الجهاد الإسلامی”، والشّیء نفسه ینطَبِق على “حزب الله”، فما الذی یَحول دون نقل العملیّات الانتقامیّة إلى کُل مکانٍ یتواجد فیه الإسرائیلیّون؟ ألا یُقدّم هؤلاء، ومُباهاتهم الاستفزازیّة المُتزایدة فی مُمارسة الإرهاب والاغتیالات الحافِز للثّأر؟

 

“رأی الیوم”

Parameter:433837!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)