|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/01]

هنیة یعلق على رفع أردوغان خارطة فلسطین التاریخیة فی الأمم المتحدة  

هنیة یعلق على رفع أردوغان خارطة فلسطین التاریخیة فی الأمم المتحدة

25.09.2019

علق رئیس المکتب السیاسی لحرکة المقاومة الإسلامیة (حماس) إسماعیل هنیة على قیام الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان برفع خارطة فلسطین التاریخیة فی الأمم المتحدة.

أکد هنیة فی رسالة وجهها إلى الرئیس الترکی على إشادته، برفع خارطة فلسطین التاریخیة، قائلا: "تابعنا ومعنا الشعب الفلسطینی فی الداخل والشتات، بکل اهتمام وتقدیر، کلماتکم المعبّرة عن التضامن مع فلسطین وأرضها المحتلة وشعبها الصَّامد، وعباراتکم المفعمة بالحبّ والدفاع عن مدینة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارک الأسیر، ورفعکم خارطة فلسطین التاریخیة، أمام قادة العالم، فی الدورة الرابعة والسبعین لاجتماع الجمعیة العامّة للأمم المتحدّة، وهی المرّة الأولى التی تشهدها هذه الاجتماعات".

وأشار هنیة فی رسالته إلى "عمیق اعتزاز الشعب الفلسطینی بهذا الخطاب التاریخی والجریء، الذی یفضح سیاسة الاحتلال الإسرائیلی الإجرامیة ضد الأرض والشعب الفلسطینی منذ أکثر من سبعین عاما، ویُعرّی مواقف الدول الصامتة والمتخاذلة إزاء ما تتعرّض له الحقوق والثوابت الوطنیة الفلسطینیة من تضییع وتنازل وتصفیة"، کما نقلت وکالة "الأناضول".

وتابع هنیة: "لقد عبّرتم بهذا الخطاب، عن ضمیر الأمة الإسلامیة جمعاء، وتحدثتم باسم الشعوب الإسلامیة المظلومة فی کل أصقاع العالم، لما تمثله فلسطین وقضیتها العادلة، لدى الأمة وشعوبها".

وأضاف هنیة رسالته للرئیس الترکی بتجدید الشکر والتقدیر لجمهوریة ترکیا الشقیقة، رئیسا وحکومة وشعبا، على مواقفها المشرفة وأدوارها الکبیرة فی التضامن والدفاع عن الشعب الفلسطینی وأرضه ومقدساته.

وکان الرئیس الترکی دعا فی کلمة له، أمام الجمعیة العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء، إلى تطبیق قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولی المتعلقة بإسرائیل.

وقال أردوغان: "إذا لم تُطبق قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن المتعلقة بإسرائیل، إذا ما الفائدة من هذه المنظمة؟".

وأردف: "أنا أتساءل أین هی إسرائیل، یا ترى أی أراضی تشملها إسرائیل، أین کانت إسرائیل عام 1947، وأین أصبحت فی 1949 و1967، وأین هی حالیا؟".

وتابع رافعا خرائط حول المنطقة: "العام 1947 تقریبا لا یوجد شیء اسمه إسرائیل، والمنطقة برمتها فلسطین .. وبعد قرار التقسیم فی العام ذاته بدأت فلسطین بالتقلص وإسرائیل بالتوسع حتى عام 1967".

وأکمل الرئیس الترکی: "الوضع الحالی تکاد فلسطین غیر موجودة، فالمنطقة برمتها تقریبا أصبحت إسرائیل، هل تشبع إسرائیل؟ لا، فحالیا تسعى لأخذ ما تبقى".

وشدد أن موقف ترکیا من قضیة القدس واضح، وتتمثل بأن الحل یکمن فی تأسیس دولة فلسطینیة، تکون مستقلة وأراضیها متجانسة على أساس حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقیة.

وأکد أن أی خطة سلام أخرى غیر ذلک لن تکون عادلة أو مقبولة أو تملک حظوظا فی التطبیق.

 

اسبوتنیک

Parameter:432289!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)