|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/30]

هکذا یتطور التطبیع العربی المخزی مع الاحتلال  

بین الحین والآخر تخرج فضیحة تطبیع جدیدة للدول العربیة مع کیان الاحتلال الاسرائیلی، ضمن سلسلة تحرکات مخزیة لإقامة علاقات مع "اسرائیل".

هکذا یتطور التطبیع العربی المخزی مع الاحتلال

الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 

فلسطین المحتلة_الکوثر: بین الحین والآخر تخرج فضیحة تطبیع جدیدة للدول العربیة مع کیان الاحتلال الاسرائیلی، ضمن سلسلة تحرکات مخزیة لإقامة علاقات مع "اسرائیل".

یتواصل التطبیع العربی مع الاحتلال الإسرائیلی، لا سیما من خلال الخطوات المخزیة التی تقوم بها الدول الخلیجیة؛ کالسعودیة والبحرین والإمارات. فاذا أردنا أن نلقی نظرة سریعة على ما جرى ویجری فی الدول العربیة من تطبیع ومحاولات لتعزیز التطبیع والعلاقات مع الکیان الغاصب، فلابد أن نبدأ من زیارة المطبع السعودی، محمد سعود، الذی قوبل بإهانة کبیرة من قبل الفلسطینیین، فی یولیو الماضی، عندما زار المسجد الأقصى المبارک فی القدس المحتلة.

ثم عاد نفس الشخص لیروج للتطبیع فی العاصمة الریاض؛ إذ نشر مؤخراً صوراً له بصحبة المبعوث الأمریکی إلى الشرق الأوسط، جیسون غرینبلات، أبرز المسؤولین عما یسمى "صفقة القرن"، الرامیة الى تصفیة القضیة الفلسطینیة، ورد الأخیر معبراً فی تغریدة عن سعادته بصداقة سعود، وأنهما سیتحدثان عن "إسرائیل" والتطبیع مع العرب.

وبعیداً عن المطبع سعود، فإن تطبیعاً من نوع آخر بادرت به السعودیة، من خلال الریاضة؛ وذلک حین زار وفد المنتخب السعودی لکرة القدم فلسطین، أکتوبر الماضی.

کذلک، کشفت وکالة "قدس.نت" للأنباء السبت الفائت، عن لجوء مؤسسات حکومیة سعودیة إلى التعاون مع شرکات إسرائیلیة فی مجال الترجمة من العربیة إلى الإنجلیزیة والعکس.

ونقلت الوکالة عن مصادر، قولها إن المؤسسات الحکومیة تقدمت بطلب إلى شرکات إسرائیلیة، لترجمة تقاریر حکومیة فی عدة مجالات تتعلق بالمحافظات السعودیة.

وأوضحت أن المملکة طلبت من إحدى الشرکات الإسرائیلیة ترجمة تقریر بیئی لمحافظة الریاض، یتکون من 132 صفحة، بواقع 31.800 کلمة من الإنجلیزیة إلى العربیة، ناشرةً وثیقة تؤکد صحة ما نشرته.

وتثیر هذه التحرکات السعودیة تساؤلات حول الهدف من اللجوء إلى شرکات إسرائیلیة، رغم انتشار آلاف الشرکات العربیة العاملة فی مجال الترجمة بالسعودیة ومنطقة الخلیج الفارسی والعالم.

ولم تکن البحرین أقل حظاً فی التطبیع من السعودیة، فهی التی استضافت، فی یونیو الماضی، الورشة الاقتصادیة الخاصة بـ"صفقة القرن"، فی حین أن بادرة التطبیع کانت سبقت هذه الورشة؛ حین زار وفد بحرینی ضم 24 شخصاً من جمعیة "هذه هی البحرین"، فلسطین المحتلة.

وفی الأشهر الأخیرة، ثمة نشاط لافت لوزیر الخارجیة البحرینی، خالد بن أحمد آل خلیفة، مطلِقاً سلسلة تصریحات یؤید فیها حق "إسرائیل" فی "الدفاع عن نفسها".

ویعتبر "آل خلیفة" المسؤول البحرینی والعربی الوحید الذی عزز من تحرکاته ولقاءاته مع الإسرائیلیین بشکل علنی وواضح، وتصدَّر مشهد التطبیع مؤخراً داخل البحرین وفی المنطقة.

ولم تکن الإمارات أفضل حالاً من البحرین؛ حیث شهد تطبیعها مع "إسرائیل" تصاعداً غیر مسبوق فی الفترة الماضیة، کان آخر مظاهره احتفاء رئیس وزراء الاحتلال، بنیامین نتنیاهو، بمشارکة کیانه فی معرض "إکسبو الدولی 2020"، المقررة إقامته بالإمارات.

الترحیب والاحتفاء الإسرائیلیان بخطوات الإمارات نحوها ترافقا مع دعوة وزیر الدولة الإماراتی للشؤون الخارجیة أنور قرقاش، فی مارس المنصرم، إلى الانفتاح العربی على "إسرائیل"، ونقلت صحیفة "ذا ناشینال"، التی تصدر من أبوظبی، عن قرقاش قوله: "إن العلاقات بین الدول العربیة وإسرائیل بحاجة إلى تحول من أجل تحقیق تقدم نحو السلام مع الفلسطینیین"، حسب تعبیره.

الى ذلک، احتفت صحیفة "یدیعوت أحرونوت" الإسرائیلیة، یوم أمس، بمشارکة شخصیات إماراتیة بارزة لمقطع فیدیو أنتجته وزارة الخارجیة الإسرائیلیة فی الأیام الأخیرة، ظهرت فیه فتاتان یهودیتان یتحدثن عن القواسم المشترکة بین اللغتین العبریة والعربیة.

وقال رئیس القسم العربی فی الدبلوماسیة الإعلامیة بوزارة الخارجیة الإسرائیلیة "یوناتان غونان" إن "العام الأخیر شهد زیادة ملحوظة فی عدد المتابعین من المثقفین والسیاسیین من دول الخلیج الفارسی ممن یشارکون نشر هذه المنشورات والمواد الإعلامیة لوزارة الخارجیة الإسرائیلیة على صفحاتهم بالعربیة، وهناک أهمیة لتعمیم مثل هذه المشارکات، خاصة حین یصدر عن شخصیة کبیرة".

ولفتت "یدیعوت أحرنوت" إلى أن (إسرائیل) والإمارات لیس بینهما علاقات دبلوماسیة رسمیة، لکن هناک علاقات اقتصادیة وثیقة بینهما، موضحة أن الإسرائیلیین یحق لهم دخول الإمارات من خلال جوازات سفر أجنبیة، أو جواز سفر إسرائیلی بعد حصوله على تأشیرة خاصة.

وأوضحت أن الفترة الأخیرة شهدت ظهور عدد من الریاضیین الإسرائیلیین فی حدث ریاضی فی الإمارات، مع إظهار رموز الکیان مثل علم الاحتلال الإسرائیلی والنشید الوطنی، وفی العام القادم من المتوقع أن تشارک (إسرائیل) فی معرض "إکسبو" الدولی فی دبی.

والعام الماضی، اعترفت الإمارات رسمیا بمجتمعها الیهودی الصغیر، کجزء من سکان دبی. وفی مارس/آذار الماضی، دعا وزیر الدولة الإماراتی للشؤون الخارجیة أنور قرقاش إلى تسریع وتیرة التطبیع بین الدول العربیة و(إسرائیل).

وفی سیاق متصل، کشفت صحیفة "نیویورک تایمز" الأمریکیة عن أن مجموعة عربیة وصفتها بـ"المفکرین العرب ذوی المیول اللیبرالیة"، من جمیع أنحاء الشرق الأوسط یدفعون مساعی الانخراط مع "إسرائیل"، بزعم أن ذلک سیساعد مجتمعاتهم، ویدعم القضیة الفلسطینیة.

وتزعم هذه المجموعة أن مقاطعة "إسرائیل" فاشلة، فی الوقت الذی ألحقت فیه الضرر بالدول العربیة التی لطالما تجنبت الکیان الیهودی".

وتقول الصحیفة إن المجموعة تضم "صحافیین وفنانین وسیاسیین ودبلوماسیین، وغیرهم ممن یشارکونهم الرأی القائل بأن عزل "إسرائیل" وشیطنتها کلف الدول العربیة ملیارات الدولارات فی التجارة".

وتقول "نیویورک تایمز" إن المجموعة التی تطلق على نفسها اسم "المبادرة العربیة للتکامل الإقلیمی"، یتبنى أعضاؤها "وجهة نظر غیر صحیحة سیاسیا فی بلدانهم الأصلیة، لقد تم نبذ البعض منهم بالفعل لدفاعه عن التواصل مع إسرائیل"، بینما قال آخرون "إنهم یخشون الانتقام منهم عند عودتهم" إلى بلدانهم، بحسب الصحیفة.

وتشیر الصحیفة إلى أن المجموعة تضم عددا قلیلا من الشخصیات المعروفة فی أماکن بعیدة، مثل المغرب ولیبیا والسودان ومصر ولبنان والعراق والخلیج الفارسی، الذین بدأ الکثیر منهم فی التحدث، بدرجات متفاوتة، لصالح التواصل مع إسرائیل".

وقالت الصحیفة إن وسائل الإعلام والترفیه العربیة کانت منذ فترة طویلة "تجهز الناس نحو هذا العداء" تجاه "إسرائیل" والیهود، فی حین أن الزعماء السیاسیین العرب کانوا "یهددون الناس ویخیفونهم لإظهار ذلک" العداء.

وتقول الصحیفة إن الحاضرین تلقوا تشجیعا متواضعا من تونی بلیر، رئیس الوزراء البریطانی السابق، الذی أثنى علیهم للتحدث بصراحة. وقال "إن تعزیز العلاقات العربیة- الإسرائیلیة القویة أمر حیوی "لأی إمکانیة واقعیة لسلام دائم" وحل الدولتین.

وقد ترأس وزیر الإعلام الکویتی الأسبق، سامی النصف، عددا من جلسات المؤتمر التأسیسی للمجلس العربی للتکامل الإقلیمی فی لندن. ولفت فی أکثر من مرة إلى ضرورة إیجاد السبل للتعاون والاتصال بین جمیع سکان منطقة شمال أفریقیا والشرق الأوسط، بما فی ذلک "إسرائیل".

بومبیو یدعو الدول العربیة للتطبیع مع الاحتلال والعمل معه

الى ذلک، دعا وزیر الخارجیة الأمریکی، مایک بومبیو، أمس الاثنین، الدول العربیة إلى التطبیع مع الاحتلال الإسرائیلی وعدم مقاطعته، زاعما أن ذلک یهدف إلى "الاستقرار الإقلیمی".

جاء ذلک فی تصریحات له کتبها على "تویتر" ردا على إعلان وزراء خارجیة العرب فی ختام اجتماع طارئ لهم، رفضهم القرار الأمریکی المتعلق بالمستوطنات الإسرائیلیة فی الضفة الغربیة، مؤکدین أن تأیید واشنطن لها مخالف للقانون الدولی.

وکتب بومبیو فی تغریدته: "الوقت قد حان للدول العربیة للتخلی عن المقاطعة والعمل مع إسرائیل. الانقسامات فی الشرق الأوسط تساوی عدم الاستقرار. لا ینبغی أن یواجه المفکرون العرب الذین یخاطرون بحیاتهم للدفاع عن رؤیة إقلیمیة للسلام والتعایش بشجاعة الانتقام. نحن بحاجة إلى الحوار".

فاذا کانت محاولات التطبیع فی السابق وفی السنوات الماضیة، محاولات صعبة وخجولة وتحت الطاولة، وکانت مستنکرة ولم تجاهر بها الدول العربیة، واتسمت فی غالبها بالسریة، (عدا الدول التی تربطها معاهدات سلام مع الکیان)، أما فی أیامنا هذه، لم یصبح التطبیع علنیا فحسب، بل صار یتفاخر به العرب والخلیجیون، ویتسابقون ویتنافسون فی الهرولة نحو الکیان الغاصب للأراضی الفلسطینیة المحتلة، ضاربین بعرض الحائط القضیة الفلسطینیة، وصارت القضیة الفلسطینیة عنوانا یکررها المطبعون فی مؤتمراتهم لحفظ ماء الوجه.

 

قناة الکوثر

Parameter:439242!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)