|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/20]

هیئة مسیرات العودة تعکف على تطویر ادواتها العام المقبل  

تعکف الهیئة الوطنیة العلیا لمسیرات العودة وکسر الحصار على تطویر أدوات مسیرات العودة خلال العام المقبل.

هیئة مسیرات العودة تعکف على تطویر ادواتها العام المقبل

١٧‏/١٢‏/٢٠١٩ 

غزة- 17 کانون الأول- دیسمبر- إرنا- تعکف الهیئة الوطنیة العلیا لمسیرات العودة وکسر الحصار على تطویر أدوات مسیرات العودة خلال العام المقبل.

وأکد القیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین أحمد المدلل على أن مسیرات العودة مستمرة بطابعها السلمی والشعبی حتى تحقق أهدافها.
وقال المدلل "نحن نناقش تطویر مسیرات العودة وکسر الحصار حتى تکون هناک دیمومة تتفق مع مزاج الشعب الفلسطینی الذی یؤکد دائما على استمرار مسیرات العودة حتى تحقیق أهدافها الکاملة".
ودعا الجماهیر الفلسطینی إلى المشارکة الحاشدة فی جمعة "الخلیل عصیة على التهوید" رفضا لإجراءات الاحتلال الصهیونی فی الخلیل والاستیطان.
وأضاف أن "تصاعد الاحتلال الصهیونی فی تهدیداته العدوانیة ضد شعبنا تأتی فی سیاق الفشل السیاسی الذی تعیشه دولة العدو وعدم تشکیل حکومة حتى اللحظة".
وتابع:" ذهاب الاحتلال إلى انتخابات ثالثة فی عام واحد یعنی دولة الاحتلال تتخبط، وأن محور المقاومة یزداد تقدما وتطورا وخطرا على الوجود الصهیونی".
وشدد أن تهدیدات الاحتلال تأخذ على محمل الجد، والمقاومة جاهزة للرد على أی عدوان صهیونی على قطاع غزة، معتبرا فقاعات نتنیاهو للخروج من أزماته التی یصدرها على الشعب الفلسطینی.
بدوره، قال عضو الهیئة الوطنیة العلیا لمسیرات العودة ماهر مزهر إن الهیئة ستجتمع خلال المرحلة المقبلة لمناقشة تطویر وتفعیل مسیرات العودة العام المقبل.
وأضاف مزهر "عام 2020 سنکون أمام شکل جدید لمسیرات العودة".
وحول التهدئة مع العدو الصهیونی، قال عضو الهیئة الوطنیة لمسیرات العودة لا یوجد حدیث عن التهدئة وکل ما یدور فی الاعلام الصهیونی هدفه تضلیل جماهیر شعبنا واللعب على محاولة اضعاف المقاومة".
واستشهد 317 فلسطینی منذ انطلاق المسیرات فی مارس 2018 فیما اصیب اکثر من 15 الف بالرصاص.
انتهى/

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (أرنا)

Parameter:450321!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)