|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/02]

هیرست: ترامب والسعودیون نشروا الفوضى وإیران تعیدها إلیهم  

هیرست: ترامب والسعودیون نشروا الفوضى وإیران تعیدها إلیهم

لندن- عربی21

 الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019

هیرست: نظرة سریعة على میزان القوة فی المنطقة یظهر حجم التباین بین قدرات السعودیة وقدرات إیران فی أی صراع ینشب بینهما

نشر الکاتب البریطانی المعروف دیفید هیرست مقالا بعنوان "ترامب والسعودیون هم من نثروا بذور الفوضى وها هی إیران تعیدها إلیهم"، فی تعلیقه على التوترات الأخیرة فی منطقة الخلیج، التی کان أبرزها استهداف منشآت أرامکو من قبل الحوثیین.

ویقول هیرست فی مقاله بموقع "میدل إیست آی" إنه بنظرة سریعة على میزان القوة فی المنطقة یظهر حجم التباین بین قدرات السعودیة وقدرات إیران فی أی صراع ینشب بینهما.

وفیما یلی المقال کاملا، الذی ترجمته "عربی21" عن الموقع البریطانی:
الصدم والترویع.... 

تلک الکلمات التی استخدمها البنتاغون (وزارة الدفاع الأمریکیة) عندما کان یتمتع باحتکار استخدام القوة، وکان على وشک أن یمطر بها صدام حسین، عادت لتطارده بعد رئیسین أمریکیین اثنین فقط. 

فها هی إیران تصدم وتروع الرئیس الأمریکی دونالد ترامب، ووزیر خارجیته مایک بومبیو. والیوم طهران، ولیس واشنطن، هی من یستعرض القوة ببراعة فائقة، فیربک الخصوم. لا یوجد استعراض لعملیة الصدم والترویع، کذلک الذی حصل من خلال الهجوم على اثنین من أکبر مرافق تصدیر النفط فی المملکة العربیة السعودیة یوم السبت. 

طائرات مسیرة أم صواریخ؟

کان السعودیون بلا دفاعات، وأصیب الهدف بدقة بالغة. حاول، کما قد تفعل الولایات المتحدة، تحویل الاهتمام إلى إیران، إلا أنه لا یوجد أدنى شک بأن بعض الطائرات المسیرة، وربما الصواریخ، المستخدمة فی الهجوم حلقت فوق الکویت، ما یعنی أنها کانت تطیر باتجاه الجنوب قادمة من العراق. 
لقد شوهد الهجوم، وسجل من قبل صائد طیور فی المثلث الحدودی الواقع بین الکویت والعراق والمملکة العربیة السعودیة، حیث یُسمع فی ثلاثة مقاطع صوتیة مختلفة أزیز طائرات مسیرة أو صواریخ کلها تحلق باتجاه الجنوب. 
فی الفیدیو الذی انتشر على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعی، یُسمع صوت صائد الطیور وهو یتحدث عن أربع أو خمس طائرات صغیرة یتبعها ما ظن أنها صواریخ، وقال إنه کان بالقرب من السالمی، عند نقطة التقاء حدود البلدان الثلاثة، لحظة وقوع الهجوم صباح السبت. 
وأفضل ما فی الأمر من وجهة النظر الإیرانیة کان ذلک الجدل الذی وقع بعد الهجوم بین رئیس الوزراء العراقی، الذی کان حانقا، وحق له ذلک، ووزیر الخارجیة الأمریکی بومبیو. 
فی البدایة، نشر الأمریکان صورا التقطت بواسطة الأقمار الصناعیة لخزانات نفط تستهدف من شمال الغرب، بما یثبت أن الطائرات المسیرة قدمت من العراق، ولیس شرقا من إیران. ولکن سرعان ما أجبروا على التراجع، وراحوا یزعمون أن الهجمات جاءت مباشرة من إیران. 
کان تصریح عادل عبد المهدی، الذی أجبر الأمریکان على الموافقة علیه، مزیجا بارعا من النفی والتهدید المؤکد. فقد نفى أن یکون الهجوم قد انطلق من الأراضی العراقیة، فی تناقض تام مع المعلومات الاستخباراتیة التی کان قد تسلمها لتوه، ثم هدد کل من تسول له نفسه استخدام وکلاء داخل الأراضی العراقیة. 
کان ذلک الکلام موجها لوزیر الخارجیة بومبیو، بقدر ما کان موجها لأی شخص آخر. 

حرب خلیج أخرى
قبل ذلک بشهور، کانت الولایات المتحدة قد طرحت على عبد المهدی فکرة أن الولایات المتحدة ترغب فی قصف حزب الله العراقی، وهو ملیشیا أخرى موالیة لإیران، وتعمل بالوکالة عنها، حیث إن موقعه هو الذی کان قد شُن منه هجوم بطائرة مسیرة ضد المملکة العربیة السعودیة. 
أقنع عبد المهدی بومبیو بإلغاء خطة الهجوم، فقامت الولایات المتحدة بدلا من ذلک بالسماح لطائرات مسیرة إسرائیلیة بضرب أهداف تابعة لوحدات الحشد الشعبی المدعومة من قبل إیران، انطلاقا من قواعد کردیة داخل سوریا. 
واجه عبد المهدی عقب تلک الهجمات ضغطا محلیا شدیدا من قبل حلفائه السیاسیین، حتى یعلن على الملأ أن إسرائیل کانت هی المعتدی، فرفض الانصیاع لهم للسبب ذاته الذی یجعله الیوم ینفی من أین جاءت الطائرات المسیرة التی شنت الهجوم الانتقامی. 

فلو أنه سمى حلیف أمریکا الرئیسی فی المنطقة، لکان أعلن بذلک عن وجود حالة من الحرب بین آلاف القوات الأمریکیة المتواجدة على تراب بلاده وقوات الحشد، التی تعدّ أفضل القوات العراقیة المقاتلة، والتی یسعى جاهدا لدمجها فی القوات الوطنیة العراقیة.

هل فعلا کانت أمریکا ترغب فی حدوث ذلک؟ هل کانت الولایات المتحدة مستعدة، ناهیک عن استعداد رئیس یخوض معرکة إعادة انتخابه لحرب أخرى فی الخلیج؟ ألم تشهد بلاده ما یکفی من الحرب هذا القرن؟
فی الخلاصة، کان عبد المهدی مقنعا فی حجته. 
بحث ترامب ومعه بومبیو عن طرق هنا وهناک للقیام برد "متناسب"، لکنهما لم یجدا جوابا حینذاک، کما أنهما لا یجدان جوابا الآن. 

جاهز ومشحون
حتى تاریخه، قامت إیران وشبکة الملیشیات التابعة لها فی کل من الیمن والعراق بإسقاط طائرة مسیرة أمریکیة، وإلحاق أضرار بناقلات نفط بینما کانت راسیة فی موانئ إماراتیة، واحتجاز ناقلة نفط بریطانیة، ومهاجمة مطارات وخطوط أنابیب ومرافق تصدیر النفط، وأخیرا توجیه أکبر ضربات لحقول النفط السعودیة فی التاریخ الطویل الملیء بالحروب لمنطقة الخلیج. 

لا خلال الحرب بین إیران والعراق، ولا أثناء غزو صدام للکویت، ولا فی حرب الخلیج الأولى، حدث أن اضطرت المملکة العربیة السعودیة إلى خفض إنتاجها من النفط إلى النصف کما فعلت خلال هذا الأسبوع. 

وبذلک توجه إیران إلى ترامب رسالة واضحة مفادها: "ترید الفوضى؟ ترید أن تمزق المعاهدات الدولیة التی تفاوض على إبرامها سلفک وترید أن تفرض العقوبات علینا؟ حسنا، بإمکاننا أن نمنحک الفوضى، وسریعا ما ستکتشف مدى ضعف وانکشاف حلفائک؟"

لقد استخدم وزیر خارجیة إیران، جواد ظریف، کل منتدى دولی على مدى شهور لیحذر بأن إیران تنوی رد الصاع صاعین. فقد قال حینما کان فی إستکهولم فی شهر أغسطس / آب: "لا یحق للرئیس ترامب أن یکون مزاجیا، لا یمکن توقع ما سیصدر عنه ثم یتوقع من الآخرین أن یتصرفوا کما هو متوقع منهم. فالمزاجیة ستؤدی إلى مزاجیة متبادلة، والمزاجیة هی الفوضى".

لم یُسمَع لظریف حینها. ولکن قد یُسمَع له الآن. 

سوف یتبین لترامب من نظرة سریعة على میزان القوة فی المنطقة کم هو حجم التباین بین قدرات السعودیة وقدرات إیران فی أی صراع ینشب بینهما.

العمق الاستراتیجی

لقد استغرقت إیران عقودا حتى توجد ما تسمیه "العمق الاستراتیجی" المکون من ملیشیات متمرسة على القتال، طالما دعمتها ومولتها وسلحتها ودربتها، ولن یخطر ببالها تفکیکها وتسریحها الآن مهما تعرضت للضرب من قبل إسرائیل. 

وکذلک فعلت المملکة العربیة السعودیة التی مولت وساندت ملیشیات فی المنطقة، خاصة فی سوریا. إلا أن السعودیة مشهورة بتخلیها عن حلفائها، والتحول للحدیث مع خصومهم بدلا منهم، وقد حصل ذلک فعلا فی کل من سوریا والیمن. 

تتمتع إیران، التی نجت من عقود من العقوبات والحروب، بقدرة أعلى على تحمل الألم، ولقد طورت صناعتها العسکریة الخاصة بها، التی تتمکن بواسطتها من الدفاع عن نفسها. 

أما المملکة العربیة السعودیة، فقدرتها على تحمل الألم متدنیة بالمقارنة، ولا تملک القدرة على الدفاع عن نفسها. وکما ذکرها ترامب نفسه، لن یکون بإمکان المملکة البقاء على قید الحیاة لأسبوعین من دون حمایة أمریکیة. 

شبکة إیران الإقلیمیة متماسکة، وتعمل بشکل تام، وأسلحتها جاهزة ومشحونة. کما قامت ببناء تحالف استراتیجی مع اثنتین من القوى العسکریة الأخرى فی المنطقة – روسیا وترکیا، وثبت أن هذا التحالف لدیه القدرة على تحمل أعلى درجات التوتر فی سوریا. 

أما شبکة المملکة العربیة السعودیة الإقلیمیة، فهی فی حالة من التهافت، ومن الواضح أن أقرب حلفائها، دولة الإمارات العربیة المتحدة، أدارت ظهرها لها، وغادرت التحالف الذی تقوده السعودیة، والذی أنشئ بادئ ذی بدء لقتال الحوثیین فی الیمن. ولذلک صدم السعودیون حینما سمعوا الإمارات تعلن عن سحب قواتها من الیمن. 

ثم نشب القتال بین الملیشیات التی تعمل بالوکالة وتتنافس فیما بینها على میناء عدن الجنوبی، ما أسفر عن قیام الطائرات السعودیة والإماراتیة بقصف کل طرف منها وکلاء الطرف الآخر من الیمنیین. ما من شک فی أن خطة الإمارات تمکین الانفصالیین من الجنوب والتخلی عن الشمال، وترکه یتعفن لا یحل مشکلة الریاض بأی شکل من الأشکال، فمشکلة الریاض بالإجمال تقع فی الشمال ولیس فی الجنوب. 

التوترات السعودیة الإماراتیة

تنفجر التوترات بین السعودیین والإماراتیین بخصوص الیمن عبر وسائل الإعلام المملوکة للدولة. 

عندما مات ستة جنود إماراتیین مؤخرا، کان هناک من الأدلة ما یثبت أنهم قتلوا فی لیبیا ولیس فی الیمن. لم یکن بإمکان الإماراتیین الاعتراف بأن لدیهم قوات تقاتل إلى جانب خلیفة حفتر؛ لأنهم بذلک سیکونون قد خرقوا الحصار المفروض دولیا. 

رفضت قناة العربیة المملوکة للدولة السعودیة، التی من المفارقة أنها تتخذ من دبی مقرا لها، أن تلتزم بنص الروایة الرسمیة لدولة الإمارات، وأعلنت فقط أن الجنود قتلوا. کما رفضت نعتهم بالشهداء. 

أدى ذلک إلى سخط عجیب عبر عنه الناشط الإماراتی المقرب من حکومة أبوظبی، حمد المزروعی، الذی وصف قناة العربیة بأنها "عاهرة الإعلام کله بلا منافس". فیما بعد حذف التغریدة، لکنه أبقى على سخطه تجاه مدیر القناة عبدالرحمن الراشد. 

یدرک الحوثیون على الأرض ما الذی یحاول الإماراتیون فعله، ویدرکون کذلک معنى التحالف الضمنی الذی تبرمه دولة الإمارات العربیة المتحدة مع إیران، ومفاده: احتفظوا أنتم بالشمال، ونحتفظ نحن بالجنوب. ولقد أجرى الحوثیون تبادلا للأسرى مع ملیشیات تدعمها الإمارات، لکنهم رفضوا إجراء تبادل مماثل للأسرى مع القوات الموالیة لرئیس الیمن المنفی عبد ربه منصور هادی.  

ساحات لمعارک جدیدة 

فی المجال الأرحب، أقامت إیران علاقات مع کل من ترکیا وروسیا، وذلک على الرغم من الأجندات المتباینة جدا لتلک القوى الإقلیمیة داخل سوریا. أما السعودیة، فلم تکتف بالفوضى التی أحدثتها فی حدیقتها الخلفیة، فذهبت تبحث عن ساحات لمعارک جدیدة، وعن فتح جبهات جدیدة. 

نفد صبر ولی العهد محمد بن سلمان، کما یقول، مع ترکیا؛ بسبب معالجتها لقضیة جریمة قتل الصحفی جمال خاشقجی فی شهر أکتوبر/ تشرین الأول الماضی داخل القنصلیة السعودیة فی إسطنبول. 

وبناء علیه، فقد قرر أن یصعد من حملته ضد ترکیا من خلال الصید فی میاه قبرص، بل لقد صرح وزیر الخارجیة السعودی إبراهیم عبدالعزیز العساف أثناء زیارته إلى قبرص بأن المملکة العربیة السعودیة تؤید القبارصة الیونانیین فی مواجهتهم لعملیات الاستکشاف الترکیة عن النفط والغاز فی البحر المتوسط. 

نفاد الحلفاء

لیس من المستغرب أن یجد السعودیون أنفسهم بلا حلیف یوفر لهم الحمایة. فهم لا یستطیعون قتال إیران وحدهم. الغباء وانعدام الخبرة هما أهم ما یمیز ولی العهد، الحاکم الفعلی للمملکة. فمن سواه بإمکانه أن یتعهد بنقل المعرکة "إلى قلب إیران"، ثم یجد نفسه منهمکا فی إطفاء الحرائق المشتعلة فی قلب السعودیة؟

إنه یقف وحیدا، ربما فیما عدا الرئیس الأمریکی المتردد، الذی بات بیده من الأوراق أقل مما بید ابن سلمان. لا یمکن اعتبار سلوک ترامب مردودا طیبا من استثمار مئات الملایین من الریالات التی أنفقها ابن سلمان على عقود التسلیح الأمریکیة. 

أقل ما یمکن أن یقال بحق الأجیال السابقة من الحکام السعودیین أنهم، بغض النظر عن جمیع خطایاهم، کانوا یمارسون نمطا حذرا من السیطرة على منطقتهم، فقد کانوا یعرفون کیف یوازنون بین المصالح المتنافسة، بل لعبوا بمهارة دور المضیف لکافة الفرقاء. 

وأما محمد بن سلمان، فقد ألقى بالحذر فی مهب الریح، ویجد نفسه الآن یلعب بعدد أقل من الأوراق.

باتت الیمن وعُمان والأردن خصوما، وانحازت کل من قطر وترکیا بشکل علنی لصالح إیران، بینما یسعى الإماراتیون لتنفیذ أجندتهم الخاصة بهم. 

على النقیض من إیران، لم یتعود السعودیون على الحیاة الشاقة، ولیسوا مؤهلین بتاتا لخوض حرب إقلیمیة هم من حرض على إشعال لهیبها. ولربما لهذا السبب سیسود صمت عمیق بعد عرض الصدم والترویع الذی جرى یوم السبت.


عن صحیفة (میدل إیست آی) البریطانیة، ترجمة "عربی21"
 

عربی 21 

Parameter:432471!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)