|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/13]

واشنطن برهنت أنها أکثر صهیونیة من الکیان الصهیونی  

قال وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف إن "واشنطن برهنت لجمیع البلدان العربیة أنها أکثر صهیونیة من الکیان الصهیونی".

ظریف:

واشنطن برهنت أنها أکثر صهیونیة من الکیان الصهیونی

الجمعة ٠٧ فبرایر ٢٠٢٠ 

قال وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف إن "واشنطن برهنت لجمیع البلدان العربیة أنها أکثر صهیونیة من الکیان الصهیونی".

العالم- ایران

وأضاف ظریف فی حوارٍ خاص مع المیادین، أن ترامب أثبت بخطته تلک أنه یطمح لأکثر مما یطمح إلیه الصهاینة على مر التاریخ معتبرا ان "واشنطن برهنت لجمیع البلدان العربیة أنها أکثر صهیونیة من الکیان الصهیونی".

من جانب اخر قال وزیر الخارجیة الإیرانی إن الشهید الفریق قاسم سلیمانی "کان إنساناً فذاً ومتواضعاً جداً" مضیفا: أن الشهید سلیمانی کان إنساناً ذکیاً جداً وکان قائداً شجاعاً جداً وحریصاً على رفاقه، مشیراً إلى أنه قلّما رأیت شخصاً بهذا القدر من التواضع مع کل القدرات التی کان یتمتع بها.

الشهید سلیمانی کان فی غایة الحرص تجاه المدنیین العزّل، حسب ظریف، مؤکداً أنه فی مرات متعددة أوقف الشهید سلیمانی خططه العسکریة حفاظاً على حیاة المدنیین.

وتابع: "الشهید کان قائداً استراتیجیاً وکشخص سیاسی کان معتدلاً ویمتاز بالعقلانیة، وباستشهاده خسرت منطقتنا جندیاً حقیقیاً للسلام".

ظریف قال إن "القائد سلیمانی کان یکّن احتراماً خاصاً، کما أکنّه أنا، للشعب اللبنانی ولسماحة السید حسن نصر الله".

وأکد ظریف أنه خلال مراحل کثیرة من الأحداث فی أفغانستان وفی العراق کان شخصیاً یستعین بالفریق سلیمانی، ذاکراً أنه کان یعرف أوروبا وأمیرکا جیداً ولا أذکر أنه سافر إلى هناک.

وحول دوره فی أفغانستان، أشار ظریف إلى أنه لولا الشهید سلیمانی لما کانت الحکومة الأفغانیة تألفت فی عام 2001، لافتاً إلى أنه "فی الأزمة الأفغانیة ساعدنا کجناحین للدبلوماسیة والقدرة المیدانیة من أجل إقامة السلام هناک".

ظریف کشف أن الجهود المیدانیة للشهید سلیمانی ساهمت فی نجاح مفاوضات "بون" الأفغانیة "ما سمح لنا بالخروج باتفاق".

وتحدث وزیر الخارجیة الإیرانی، عند دور الشهید سلیمانی فی العراق، موضحاً أنه لم یکن یقود الحرب ضد داعش فقط بل یساعد على التنسیق بین الأفرقاء.

وقال "کان الشهید سلیمانی یتمیز بمقدرة فائقة على جمع الفصائل المتباینة وتقریب وجهات النظر".

وسأل ظریف، کیف یستطیع من یتهم الشهید سلیمانی بالطائفیة تفسیر وقوفه إلى جانب الکرد ضد داعش؟ من یتهمه بالطائفیة کیف یبرّر وقوفه إلى جانب المقاومة الفلسطینیة؟ ذاکراً أنه عندما کانت أربیل على مشارف السقوط بید "داعش" سارع الشهید سلیمانی للوقوف إلى جانب إقلیم کردستان.

وتابع: "لقد رأینا أن أحداً لم یکن یصدّق حجم المحبة التی کان یحظى بها لدى شعوب المنطقة".

واعتبر ظریف أن الدور البارز للشهید سلیمانی إلى جانب الشعبین السوری والعراقی ساهم فی دحر "داعش"، ونقل عن الشهید سلیمانی، تأکیده الدائم أن مقاومة الشعبین العراقی والسوری وشجاعتهما هما ما هزم "داعش".

وبینما قال إنه "کان یجمعنا لقاء أسبوعی تقریباً وقد لمست أنه یمتلک شعوراً سامیاً وإدراکاً عمیقاً"، أکد ظریف أن الشهید سلیمانی "کان فوق التیارات والأجنحة السیاسیة".

وأشار إلى أن أکثر شیء یحمله فی ذاکرته عن الشهید سلیمانی هو "شجاعته وتواضعه وکان مثالیاً فی هاتین الصفتین"، مضیفاً أن القائد سلیمانی لم یکن یوماً یهاب الشهادة بل کان یسعى إلیها ولکن بالعمل العقلائی والمنطقی.

ووصف ظریف ساعة تلقیه خبر استشهاد الفریق سلیمانی برفقة القیادی فی "الحشد الشعبی" أبو مهدی المهندس، بأنها کانت من "أشد ساعات حیاته مرارة"، وکشف أن "القائد سلیمانی کان الشخص الوحید الذی أجبت على اتصاله فی ذلک الیوم".

ورأى أن "شهادة القائد سلیمانی أزالت الکثیر من الغبار والصدأ اللذین أوجدتهما النزاعات الداخلیة الفارغة"، مشیراً إلى أنه "لم نکن نتوقع هذه المشارکة العارمة فی تشییع الشهید سلیمانی التی هی حقاً غیر مسبوقة فی التاریخ".

وبحسب ظریف، فإن الشهید سلیمانی سیکون أکثر تأثیراً من القائد سلیمانی، مؤکداً أن "الخطوة التی أقدم علیها ترامب هی خطوة إرهاب دولة".

واعتبر أن "الولایات المتحدة أثبتت أنها جبانة لدرجة أنها تخشى مواجهة قائد عسکری فی میدان الحرب"، لافتاً إلى أن "واشنطن لم تملک الشجاعة لمواجهة هذا القائد العسکری میدانیاً فاغتالته بطریقة إرهابیة وجبانة".

وتابع: الشهید سلیمانی استطاع بشهادته أن یکشف حقیقة الولایات المتحدة أمام شعوب المنطقة، مشدداً على أن أی شخص عاقل لم یکن لیقدِم على ما قام به ترامب لأنه "سجل بذلک نهایة حضور قواته فی المنطقة".

وقال "البعض یدعی أن إیران تشن حروب بالوکالة فی المنطقة"، متسائلاً أیّ عملیات بالوکالة یمکنها أن تجعل الملایین فی دول متعددة یخرجون تأبیناً للشهید سلیمانی؟

وزیر الخارجیة الإیرانی توّعد بملاحقة ترامب قضائیاً بتهمة الإرهاب الاقتصادی والثقافی وإرهاب الدولة، مؤکداً أنه "لدیه اجتماع مع مجموعة من الحقوقیین الدولیین بهذا الشأن وتعاون مع المحاکم الداخلیة".

 

 

قناة العالم

Parameter:452847!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)