|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/13]

واشنطن وطهران لا تُقفِلان طریق العودة  

إختارت ایران ان تنفّذ ضربتها الثأریة فی التوقیت نفسه الذی اغتیل فیه قائدها الأبرز قاسم سلیمانی. رمزیة التوقیت لم تکن الرسالة الوحیدة، ذلک انّ القیادة الإیرانیة اختارت الردّ المباشر على قواعد الجیش الامیرکی فی العراق للمرة الاولى منذ احتلاله لهذا البلد. وهی استَبَقت ذلک ببیان قالت فیه صراحة إنّها ستنفّذ بنفسها ومباشرة ضربتها «الثأریة»، واتبعت ذلک بإطلاق صواریخها البالستیة، وهو السلاح الذی یعطی الجیش الایرانی ورقة تفوّق.

واشنطن وطهران لا تُقفِلان طریق العودة

جونی منیر

Thursday, 09-Jan-2020 

إختارت ایران ان تنفّذ ضربتها الثأریة فی التوقیت نفسه الذی اغتیل فیه قائدها الأبرز قاسم سلیمانی. رمزیة التوقیت لم تکن الرسالة الوحیدة، ذلک انّ القیادة الإیرانیة اختارت الردّ المباشر على قواعد الجیش الامیرکی فی العراق للمرة الاولى منذ احتلاله لهذا البلد. وهی استَبَقت ذلک ببیان قالت فیه صراحة إنّها ستنفّذ بنفسها ومباشرة ضربتها «الثأریة»، واتبعت ذلک بإطلاق صواریخها البالستیة، وهو السلاح الذی یعطی الجیش الایرانی ورقة تفوّق.

وزیر الخارجیة الایرانیة محمد جواد ظریف اعتبر انّ ردّ طهران على اغتیال سلیمانی انتهى. وأضاف فی تغریدة له: «قصفنا القاعدة التی انطلقت منها الطائرة التی استهدفت سلیمانی». وتلاه وزیر الدفاع الإیرانی، الذی اعتبر انّ الضربة التالیة تتوقف على ردّ واشنطن على الضربة الاولى.

هذان الموقفان لا یتعارضان مع ما قاله ایضاً مرشد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة السید علی خامنئی، ولو انّه أضاف جدیداً فقال: «لقد وجّهنا صفعة قویة للامیرکیین انتقاماً لاغتیال سلیمانی». لکنه اضاف، أنّ الإجراءات العسکریة لا تکفی للثأر، بل یجب إنهاء الوجود الامیرکی فی المنطقة. وعلیه فإنّ الانتقام لم ینتهِ.

الواضح أنّ خامنئی یتحدث عن مرحلة ثانیة لن تنفذها ایران مباشرة. هو کان على الارجح یلمّح الى «حرب الاشباح» التی توشک ان تبدأ من خلال المجموعات المتحالفة مع ایران على الاراضی العراقیة ضد الجیش الامیرکی، وهو ما اشار الیه قائد الفصیل العراقی المسلح، من أنّ الرد الایرانی الأول حصل والآن وقت الردّ العراقی، ولن یکون أقل حجماً من الردّ الایرانی. ومع هذا الموقف تصبح الصورة المستقبلیة أوضح، فالأرجح انّ الهجمات على المواقع والدوریات الامیرکیة ستعود مجدداً.

على الضفة الاخرى، بدا الرئیس الامیرکی دونالد ترامب راضیاً. فالضربة الصاروخیة التی شکّلت تعویضاً معنویاً کبیراً لإیران، قبلت بها واشنطن بعد ان اقتصرت الخسائر على المادیات ولیس على الارواح، وهو ما یهمّ حملة ترامب الانتخابیة.

فعقب اغتیال سلیمانی ورفاقه، والتهدیدات التی صدرت عن طهران، وضعت واشنطن کافة سفاراتها فی المنطقة فی حال التأهّب القصوى، إضافة الى المواقع والقواعد العسکریة الامیرکیة.

وسمحت التقنیة العسکریة الامیرکیة، من خلال وسائل الرصد الفضائی، من معرفة المکان المُستهدف فور إطلاق الصواریخ. ولا شک فی أنّ الایرانیین کانوا یعرفون قدرة الرصد العسکریة الامیرکیة. وهو ما یعنی انّ طهران تدرک جیداً انّها لا ترید الذهاب بعیداً والانزلاق فی اتجاه حرب مباشرة فی حال سقوط اعداد کبیرة من الإصابات ستضع الشارع الامیرکی فی مزاج آخر.

ورغم التهدید والوعید الذی مارسه ترامب قبل الضربة، الّا انّ خبراء السیاسة الامیرکیة کانوا ینقلون همساً، أنّ ادارته ستتجاوز الضربة الانتقامیة لإیران، شرط ان لا تشکّل برنامجاً کاملا ومتسلسلاً ومتواصلاً.

اما «حرب الاشباح» التی توشک ان تبدأ فمسألة أخرى، وحساباتها مختلفة. قبل ذلک ایضاً لوّحت واشنطن ببدء انسحاب قواتها من العراق، واتبعت ذلک بشیء مماثل یطاول قواتها فی الکویت. وفی کلا الحالتین، کانت وزارة الدفاع الامیرکیة تعمد الى اصدار نفی رسمی.

وفی الحقیقة، إنّ هذا التلویح الامیرکی کان موجّهاً للدول العربیة المناهضة لإیران. ومضمون هذه الرسائل أنّ علیها ان تتحمّل تکالیف بقاء الجیش الامیرکی فی العراق والخلیج أکان مادیاً أو حتى معنویاً.

وفی الوقت نفسه کانت ایران تتخذ مواقف تصعیدیة، منها ما یتعلق بمضیها قدماً فی برنامج تخصیب الیورانیوم بلا قیود، ومنها من خلال حلفائها فی العراق داخل البرلمان، عبر إصدار قرار یقضی بطرد الجنود الامیرکیین من الاراضی العراقیة.

لکن ثمة جوانب مرنة واکبت هذین القرارین لا بدّ من التوقف عندها، ومنها جانبان:

ـ الاول، حول قرار المضی قدماً فی برنامج تخصیب الیورانیوم بلا قیود. إذ تضمن ایضاً انّه یمکن عودة طهران الى التزاماتها السابقة اذا رفعت واشنطن العقوبات المفروضة. ولا بدّ من الاشارة الى انّ ایران لم تقطع حتى الساعة، ورغم کل ما حصل، علاقتها مع مفتشی الامم المتحدة الذین یتولون مراقبة انشطتها النوویة. ما یعنی انّ کل خطوة ستتخذها ستکون خاضعة للفحص أقلّه حتى الآن، وهو ما تتمسّک به اوروبا وتتابعه واشنطن.

ـ الثانی، هو المتعلق بتصویت البرلمان العراقی، والذی لم یکن ملزماً للحکومة. ومعه فإنّ تهویل ترامب بفرض عقوبات على العراق، عقاباً على قرار البرلمان العراقی، من المستحیل فرضه فی ظل الواقع الحالی، لأنّه سیمسّ بالمصالح الامیرکیة الکبیرة فی العراق. وهو ما یعنی انّ التهویل الامیرکی غیر قابل للصرف.

صحیح انّ تحدّیات أمنیة صعبة ستواجه الجیش الامیرکی فی العراق، وربما فی ساحات اخرى، إلاّ انّ ذلک لن یدفع فی اتجاه نسف المعادلة القائمة، والّا لکانت طهران استهدفت بصواریخها قطعاً بحریة عسکریة امیرکیة قرب مضیق هرمز، حیث تکون عندها الحصیلة کارثیة وتأخذ المواجهة الى حسابات اخرى. وهو ما یعنی انّه على رغم خطورة ما حصل وما قد یحصل مستقبلاً، فإنّ الطرفین یحرصان على ترک خطوط الرجعة سالکة لمفاوضات لاحقاً عندما تسمح الظروف، وتحرّک وزیر الخارجیة العمانی الفوری یندرج فی هذا المناخ، ولو انّ المسؤولین الایرانیین رفضوا لقاءه والاستماع الیه، وهذا طبیعی، فالأجواء مشحونة وقاسم سلیمانی لم یکن قد دُفِن بعد. وربما لا بدّ من الانتظار بضعة أشهر لإعادة تحریک المیاه الراکدة وفی انتظار أحداث تدفع الامور الى الامام.

وفی جنوب لبنان، رُفعت لافتة کبیرة قرب الحدود علیها صورة قاسم سلیمانی وکُتب علیها: «دام رُعبُه سنحمل رایته فی الساحات والمیادین والجبهات». وفحوى الرسالة، انّ اغتیال سلیمانی لن یؤدی الى التخفیف من هلع اسرائیل. ورُفعت قرب تلک اللافتة صورة القائد الجدید لفیلق القدس اسماعیل قاآنی.

من جهتها، اسرائیل التی قرأت کل هذه الاشارات، عادت وتراجعت خطوة الى الوراء، بعد ان کان رئیس حکومتها بنیامین نتنیاهو قد ادلى بمواقف هجومیة.

لأجل کل هذه الصورة الاقلیمیة بدا «حزب الله» مستاءً من الحسابات الداخلیة الضیّقة، والتی تؤدی الى التأخیر فی ولادة الحکومة. هو یرید التفرّغ للعبة الاقلیمیة الکبیرة والدقیقة والخطرة، من دون إقفال خطوط الرجعة أو دفع الامور فی لبنان الى مواجهة مع العواصم الغربیة، فیما البعض یدفعها فی اتجاهات مجهولة، فقط فی إطار لعبة المحاصصة الضیّقة أو حتى للعودة الى الحکومة من خلال صیغة التکنوسیاسیة التی تعنی حتماً مواجهة مفتوحة مع الخارج.

ولذلک، دعا رئیس مجلس النواب نبیه بری الرئیس سعد الحریری الى إعادة تفعیل الحکومة المستقیلة. وکأن البعض لم یتعلّم شیئاً من مرحلة ما بعد 17 تشرین الاول.

 

جونی منیر

الجمهوریة

Parameter:451533!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)