|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/04]

وثائق امریکیة تکشف خیانة زعیم 'داعش' لرفاقه  

کشفت وثائق عسکریة أمریکیة، رفعت السریة عنها مؤخرا عن خیانة زعیم جماعة"داعش" الوهابیة أمیر محمد سعید عبد الرحمن المولى، لرفاقه.

وثائق امریکیة تکشف خیانة زعیم 'داعش' لرفاقه

 الجمعة ٢٠ نوفمبر ٢٠٢٠  م

کشفت وثائق عسکریة أمریکیة، رفعت السریة عنها مؤخرا عن خیانة زعیم جماعة"داعش" الوهابیة أمیر محمد سعید عبد الرحمن المولى، لرفاقه.

العالم-العراق

الوثائق العسکریة الأمریکیة، تشیر إلى أن الخلیفة الجدید المزعوم لـهذه الحماعة الارهابیة، أمیر محمد سعید عبد الرحمن المولى، خان العشرات من أعضاء جماعته فی العراق أثناء احتجازه فی سجن بوکا الذی تدیره الولایات المتحدة فی جنوب العراق فی 2008.

ومن بین التقاریر الـ66 المتعلقة باستجوابات المولى التی أجرتها وزارة الدفاع الأمریکیة، تم الإفراج عن 3 فقط منها، لتکشف تفاصیل مثیرة عن أبو إبراهیم القرشی، الخلیفة الجدید المزعوم للتنظیم، الذی رصدت وزارة العدل الأمریکیة مکافأة تصل إلى 10 ملایین دولار لمن یدلی بأی معلومات عنه بعد التأکد من هویته.

إذا کانت التقاریر الأخیرة الصادرة عن وزارة الخارجیة والأمم المتحدة التی تحدد خلیفة داعش الجدید على أنه المولى، دقیقة، فإن هذا یعنی أن "التنظیم الآن یقوده رجل خان العشرات من أعضاء داعش، بما فی ذلک العدید من کبار القادة الذین یشغلون مناصب مجلس الشریعة والإداریین والعسکریین، إلى حد إعطاء أوصافهم المادیة وأرقام هواتفهم، حتى أنه حدد هؤلاء الأفراد وأسلافهم ضمن التسلسل الهرمی التنظیمی".

وحسب التقاریر فإنه من عام 2008 إلى عام 2009 أدت عملیات مکافحة الإرهاب فی الموصل، بقیادة القوات الأمریکیة إلى حد کبیر، فی تدمیر قیادة التنظیم، ویبدو أن المولى حدد العدید منها فی ینایر 2008، والذی نشره مرکز مکافحة الإرهاب فی ویست بوینت، حیث کتبوا أن 11 من بین 20 شخصا ظهروا فی شهادات المولى هم حقیقیون، تعرض العدید منهم فی وقت لاحق للسجن أو الموت.

وأوضحت التقاریر أن هناک مفارقة مریرة حدثت خلال صعود المولى إلى منصب "الخلیفة الجدید"، حیث أمر بقتل عدد لا یحصى من الناس بسبب عدم ولائهم المفترض، بینما کان یعلم أن خیانته قد دمرت صفوف التنظیم.

 

 

قناة العالم

Parameter:465477!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)