|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/28]

وزراء الخارجیة العرب “یرفضون” القرار الأمیرکی حول المستوطنات الاسرائیلیة ویعتبرونه باطلا وغیر قانونی ومخالفة صریحة لمیثاق وقرارات الأمم المتحدة  

 أعلن وزراء الخارجیة العرب فی ختام اجتماع طارئ الاثنین فی القاهرة “رفضهم” القرار الامیرکی الذی اعتبر المستوطنات الاسرائیلیة فی الاراضی الفلسطینیة المحتلة غیر مخالفة للقانون الدولی.

وزراء الخارجیة العرب “یرفضون” القرار الأمیرکی حول المستوطنات الاسرائیلیة ویعتبرونه باطلا وغیر قانونی ومخالفة صریحة لمیثاق وقرارات الأمم المتحدة

القاهرة – (أ ف ب) – أعلن وزراء الخارجیة العرب فی ختام اجتماع طارئ الاثنین فی القاهرة “رفضهم” القرار الامیرکی الذی اعتبر المستوطنات الاسرائیلیة فی الاراضی الفلسطینیة المحتلة غیر مخالفة للقانون الدولی.

وأکد الوزراء فی قرار صدر فی ختام اجتماعهم المخصص للموقف الأمیرکی الجدید “ادانة ورفض قرار الولایات المتحدة (…) باعتبار هذا القرار باطلا ولاغیا ولیس له أثر قانونی وأنه مخالفة صریحة لمیثاق وقرارات الأمم المتحدة”.

وأعلن وزیر الخارجیة الأمیرکی مایک بومبیو فی 18 تشرین الثانی/نوفمبر الجاری نّ المستوطنات الإسرائیلیّة لا تُعدّ “فی ذاتها غیر متّسقة مع القانون الدولی”، رغم قرارات مجلس الأمن التی تعتبر المستوطنات غیر قانونیّة کونها مقامة على أراض فلسطینیّة محتلّة.

یاتی هذا الموقف المفاجىء لادارة الرئیس دونالد ترامب بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائیل وبسیادة الدولة العبریة على الجولان السوری المحتل.

ویضع هذا التحوّل الولایات المتحدة فی مواجهة مع الأسرة الدولیّة بکاملها. وقد قوبل بانتقادات من الاتّحاد الأوروبی والأمم المتّحدة.

ویعیش أکثر نحو 630 ألف إسرائیلی فی القدس الشرقیّة والضفّة الغربیّة إلى جانب أکثر من ثلاثة ملایین فلسطینی. ولا تزال مسألة المستوطنات بین أبرز الملفّات الشائکة فی إطار النزاع الإسرائیلی الفلسطینی المستمرّ منذ عقود.

کما أکد الوزراء العرب “إدانتهم الشدیدة للعدوان الاسرائیلی الهمجی الأخیر على قطاع غزة” وکذلک “ادانة سیاسة الاغتیالات الاسرائیلیة والاعدام خارج نطاق القانون”.

واندلعت مواجهات بعد اغتیال إسرائیل فی 12 تشرین الثانی/نوفمبر الجاری القیادی العسکری البارز فی حرکة الجهاد الإسلامی بهاء أبو العطا، فردّت الجهاد بإطلاق 450 صاروخا فی اتجاه إسرائیل على مدار الأیام الثلاثة للتصعید.

ورد الطیران الإسرائیلی بشن عشرات غارات جویة استهدفت خصوصا مواقع للجهاد.

وأسفر التصعید بین الجانبین عن مقتل 35 فلسطینیا وجرح أکثر من مئة آخرین.

 

رأی الیوم

Parameter:439039!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)