|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
فی ختام الاجتماع الطارئ..
[1441/01/16]

وزراء خارجیة “التعاون الإسلامی” یؤکدون رفضهم المطلق لإعلان إسرائیل فرض السیادة على أراضٍ من الضفة الغربیة المحتلة.. ویشددون على أن لا سلام ولا أمن إلا بإنهاء الاحتلال  

فی ختام الاجتماع الطارئ..  وزراء خارجیة “التعاون الإسلامی” یؤکدون رفضهم المطلق لإعلان إسرائیل فرض السیادة على أراضٍ من الضفة الغربیة المحتلة.. ویشددون على أن لا سلام ولا أمن إلا بإنهاء الاحتلال

جدة/ الأناضول- أکد وزراء خارجیة دول منظمة التعاون الإسلامی، الأحد، رفضهم المطلق لإعلان إسرائیل فرض السیادة على أراضٍ من الضفة الغربیة المحتلة، مشددین لا سلام ولا أمن إلا بإنهاء الاحتلال .
جاء ذلک فی قرار صادر عن المنظمة عقب الاجتماع الوزاری الاستثنائی فی جدة (غربی المملکة) على مستوى وزراء الخارجیة؛ لبحث تصریحات رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو.
وعدَّ الوزراء فی قرارهم الإعلان الإسرائیلی، اعتداءً خطیرا جدیدا على الحقوق التاریخیة والقانونیة للشعب الفلسطینی، وانتهاکا صارخا للمواثیق الدولیة .
وشدد الوزراء أن السلام کخیار استراتیجی، لن یتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائیلی، والانسحاب الکامل من أرض دولة فلسطین المحتلة منذ العام 1967، بما فیها مدینة القدس الشریف .
وحمَّل الوزراء حکومة الاحتلال الإسرائیلی المسؤولیة الکاملة عن تبعات سیاساتها الاستعماریة .
وقرر الوزراء  اتخاذ کافة الإجراءات والخطوات السیاسیة والقانونیة الممکنة؛ لمواجهة هذه السیاسة الاستعماریة والتوسعیة .
وتشمل الإجراءات التحرک لدى مجلس الأمن والجمعیة العامة للأمم المتحدة، والمحاکم الدولیة، وأی من المنظمات والهیئات الدولیة الأخرى ذات الصلة .
کما طالبوا المجتمع الدولی بـ تحمل مسؤولیاته بما فی ذلک رفض وإدانة الإعلان الإسرائیلی غیر القانونی .
وأبدى الوزراء دعمهم  للمساعی والخطوات الفلسطینیة الهادفة إلى مساءلة إسرائیل، عن جرائمها بحق الشعب .
وأکدوا مساندة الجهود الفلسطینیة الرامیة لتوسیع الاعتراف الدولی بدولة فلسطین على حدود 1967، ودعوا الدول التی لم تعترف بعد بها أن تقوم بذلک فی أقرب وقت.
وانعقد الاجتماع بطلب من السعودیة، دولة المقر ورئیسة القمة الإسلامیة العادیة الرابعة عشرة.
والثلاثاء الماضی، تعهد نتنیاهو بـ فرض السیادة الإسرائیلیة على منطقة غور الأردن وشمال البحر المیت بالضفة الغربیة فی حال فاز فی الانتخابات المقررة 17 سبتمبر/أیلول الجاری.
وقوبلت تصریحات نتنیاهو بإدانات عربیة ودولیة أکدت أن الإقدام على هذه الخطوة ینسف عملیة السلام.

ویبحث “اتخاذ الإجراءات السیاسیة والقانونیة العاجلة للتصدی لهذا الموقف العدوانی الإسرائیلی”، وفق بیان سابق للمنظمة (تضم 57 دولة مقرها جدة).

والثلاثاء، الماضی، أعلن نتنیاهو أنه إذا فاز فی الانتخابات المقررة بعد غد الثلاثاء “سیفرض السیادة الإسرائیلیة على منطقة غور الأردن وشمال البحر المیت”.

وقال نتنیاهو خلال مؤتمر صحفی بثته وسائل إعلام عبریة، بینها قناة “کان” الرسمیة: “یجب علینا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائیل، لضمان عدم تحول الضفة الغربیة إلى منطقة مثل قطاع غزة”.

وأضاف: “هذه فرصة ثمینة لنا، وللمرة الأولى تأتی، ولن تکون لنا حتى 50 سنة مقبلة، أعطونی القوة لأعزز إسرائیل وأمنها، أعطونی القوة من أجل تحدید إسرائیل”.

وأکد أن هذه الخطوة ستکون “مباشرة بعد الانتخابات”، لتأکید ثقة الجمهور به فی حال انتخابه.

وقوبلت تصریحات نتنیاهو بإدانات عربیة ودولیة أکدت أن الإقدام على هذه الخطوة ینسف عملیة السلام.

والثلاثاء، الماضی، أعلن نتنیاهو أنه إذا فاز فی الانتخابات المقررة بعد غد الثلاثاء “سیفرض السیادة الإسرائیلیة على منطقة غور الأردن وشمال البحر المیت”.

وقال نتنیاهو خلال مؤتمر صحفی بثته وسائل إعلام عبریة، بینها قناة “کان” الرسمیة: “یجب علینا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائیل، لضمان عدم تحول الضفة الغربیة إلى منطقة مثل قطاع غزة”.

وأضاف: “هذه فرصة ثمینة لنا، وللمرة الأولى تأتی، ولن تکون لنا حتى 50 سنة مقبلة، أعطونی القوة لأعزز إسرائیل وأمنها، أعطونی القوة من أجل تحدید إسرائیل”.

وأکد أن هذه الخطوة ستکون “مباشرة بعد الانتخابات”، لتأکید ثقة الجمهور به فی حال انتخابه.

وقوبلت تصریحات نتنیاهو بإدانات عربیة ودولیة أکدت أن الإقدام على هذه الخطوة ینسف عملیة السلام.

وقال وزیر الخارجیة الترکی، مولود تشاووش أوغلو، إن “الوعد الانتخابی لنتنیاهو، الذی یواصل إرساله عبر رسائل غیر شرعیة وغیر قانونیة وعدوانیة قبیل الانتخابات، إنما هو فی سیاق دولة أبارتاید (فصل عنصری)”.

وأکد تشاووش أوغلو على “مواصلة ترکیا الدفاع عن کامل حقوق إخوانها الفلسطینیین”.

 

رأی الیوم

Parameter:429815!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)