|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/11]

وزیرٌ إسرائیلیٌّ أسبقٌ: الحوار مع إیران مُمکِنٌ ومُفیدٌ لمصالح الکیان الإستراتیجیّة من التهدید النوویّ والتقلیدیّ وإزالة تهدید حزب الله کجزءٍ من تسویةٍ شاملةٍ مع طهران  

وزیرٌ إسرائیلیٌّ أسبقٌ: الحوار مع إیران مُمکِنٌ ومُفیدٌ لمصالح الکیان الإستراتیجیّة من التهدید النوویّ والتقلیدیّ وإزالة تهدید حزب الله کجزءٍ من تسویةٍ شاملةٍ مع طهران

الناصرة – “رأی الیوم” – من زهیر أندراوس:

قال وزیر القضاء الإسرائیلیّ سابقًا وأحد أهّم مهندسی اتفاق أوسلو، د. یوسی بیلین، قال إنّ الحوار مع إیران ممکن ومفید لمصالح إسرائیل الإستراتیجیة، على مستوى التهدید النوویّ والتقلیدیّ على حدٍّ سواء، طبقًا لأقواله، کما وردت فی مقالٍ نشره فی صحیفة (یسرائیل هایوم) العبریّة، والمُقرّبة جدًا من رئیس الوزراء الإسرائیلیّ، بنیامین نتنیاهو.

وشدّدّ الوزیر الإسرائیلیّ الأسبق فی مقاله التحلیلیّ على أهمیة عدم إحراق کلّ الجسور مع الجمهوریّة الإسلامیّة فی إیران، وأخذ خیار الحوار مع طهران فی الحسبان، مضیفًا فی الوقت عینه أنّ مثل هذا الحوار لن یقوم به رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو، ولکن إذا لم یکن هو مَنْ سیکون رئیس الوزراء فی أعقاب الانتخابات القریبة، فمن المهم لِمَنْ سیحلّ محله، ألّا یرى فی سیاسته الرافضة تجاه إیران الوصیّة، وأنْ یفحص جیّدًا الخیارات التی تقف أمامها إسرائیل، قال بیلین فی مقاله.

بالإضافة إلى ذلک، ذکرت الکاتب فی الصحیفة أنّ الرئیس الأمریکیّ دونالد ترامب یتعامل بسیاسةٍ یُمکِنها أنْ تؤدّی إلى استئناف الحوار مع إیران، وإلى مفاوضاتٍ جدیّةٍ بینها وبین واشنطن، أوْ إلى اندلاع مواجهةٍ عنیفةٍ وکثیرة الضحایا، کما أکّد فی مقاله.

وتابع الوزیر الإسرائیلیّ الأسبق قائلاً إنّه إذا ما اتفق ترامب على الشروط الأولیّة سیجِد نفسه فی ذروة هذا الحوار، وسیکون من الخطأ أنْ تبقى إسرائیل خارجه، مشیرًا إلى أنّه بخلاف الدول العربیّة، یوجد لکیان الاحتلال مع إیران ماضٍ طویلٍ وإیجابیٍّ، على حدّ قوله.

ولفتت الصحیفة العبریّة إلى أنّ العلاقات بین الجانبین، أیْ تل أبیب وطهران، کانت قریبةً للغایة حتى الثورة الإسلامیة فی العام 1979، معتقدةً فی الوقت ذاته أنّه على الرغم من أنّه لم یعد الجمهور ذاته، لکن مجرد حقیقة أننّا کنّا قریبین جدًا، تعنی أنّه لن یکون متعذرًا إعادة بناء الجسر، کما أکّد بیلین فی مقاله بالصحیفة العبریّة.

 عُلاوةً على ذلک، تناول الوزیر الإسرائیلیّ الأسبق فی مقاله أهمیة توقف إسرائیل عن سیاستها فی التحریض على إلغاء الاتفاق النوویّ مع إیران، والذی تمّ توقیعه فی العام 2015، وانسحب منه الرئیس الأمریکیّ ترامب، بضغطٍ من إسرائیل فی العام الماضی 2018، لأنّ تنفیذه أفضل بکثیرٍ من الوضع الذی لا یکون فیه مثل هذا الاتفاق، بحسب الوزیر بیلین.

کما تطرّق الوزیر بیلین فی مقاله إلى حزب الله اللبنانیّ وقال فی هذا السیاق إنّ إزالة تهدید حزب الله کجزءٍ من تسویةٍ شاملةٍ مع إیران، هی مصلحة حیویة لإسرائیل، وتابع قائلاً إنّه بقدر ما یبدو فی هذه اللحظة خیالاً منفلتًا، فإنًه کفیل بأنْ یتحقق إذا کان جزءًا من سلسلة من الاتفاقات، وهو الأمر ذاته بالنسبة لحرکتی حماس والجهاد الإسلامیّ فی فلسطین، کما أکّد فی مقاله.

ولفتت الصحیفة العبریّة إلى أنّ وزیر الخارجیة الأمریکیّ مایک بومبیو کان قد قال فی مقابلةٍ تلفزیونیّةٍ الخمیس الماضی، إنّه سیذهب إلى إیران إذا لزم الأمر لإجراء محادثات، وسط تصاعد حدّة التوتر بین واشنطن وطهران، وردًا على سؤالٍ عمّا إذا کان مستعدًا للذهاب إلى طهران؟ قال بومبیو فی مقابلة مع تلفزیون بلومبرغ: بالتأکید، إذا کان الأمر کذلک، یسعدنی أنْ أذهب إلى هناک، سأرحِّب بفرصة التحدث مباشرة مع الشعب الإیرانیّ، قال وزیر الخارجیّة الأمریکیّ.

جدیرٌ بالذکر أنّ إیران اعتبرت عضویة إسرائیل فی التحالف العسکریّ الذی ترعاه الولایات المتحدة فی الخلیج العربیّ تهدیدًا مباشرًا لأمنها القومیّ، وشدّدّ صُنّاع القرار فی طهران على أنّ بلادهم تُعارِض الوجود الإسرائیلیّ فی الخلیج العربیّ لممارسة حقّها فی الدفاع عن النفس، وفی الوقت عینه حذّر الممثل الرسمیّ لوزارة الخارجیّة الإیرانیّة أوّل من أمس الجمعة (التاسع من آب “أغسطس”) کلّاً من تل أبیب وواشنطن من تبعات هذه الخطوة، وفی وقتٍ سابقٍ، أکّد وزیر الخارجیّة الإسرائیلیّ یسرائیل کاتس أنّ التحالف الذی تقوده الولایات المتحدة سیکون لحمایة طرق التجارة فی منطقة الخلیج العربیّ، على حدّ تعبیره.

وکانت صحیفة (هآرتس) العبریّة، نقلت عن مصادر أمنیّةٍ وسیاسیّةٍ رفیعةٍ فی تل أبیب قلوها إنّ الإمارات ستترک میدان الحرب بالیمن، والجهود السعودیّة فشِلت، وبقی الیمن مُقسّمًا وبائسًا، وإیران تقدِر أنْ تُسجِّل لنفسها انتصارًا کبیرًا، وهذه بشرى سیئّةً جدًا للحلف المُعادی لإیران، وتحدیدًا لکلٍّ من ترامب ونتنیاهو، اللذین لم یُقدِّرا صعوبة الحرب ضدّ إیران، ومع الوقت تبینّ لهما أنّها مُعقدّةً جدًا، وهنا مکمن فشلهما، و”فوز” التشاؤم فی کلّ ما یتعلّق بالمُستقبل، على حدّ قول المصادر.

 

رأی الیوم

Parameter:425349!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)