|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/06/10]

وزیر الخارجیة البحرینی: التهدید الإیرانی أخطر وأهم من القضیة الفلسطینیة  

وزیر الخارجیة البحرینی: التهدید الإیرانی أخطر وأهم من القضیة الفلسطینیة

فلسطین الیوم - وکالات

15 فبرایر 2019

أکد وزیر الخارجیة البحرینی خالد بن أحمد آل خلیفة لصحیفة "تایمز أوف إسرائیل" أن بلاده "ستقوم فی نهایة المطاف بإنشاء علاقات دبلوماسیة مع الدولة الیهودیة".

کلام الوزیر البحرینی جاء رداً على سؤال وجهه له مراسل الصحیفة الإسرائیلیة فی وارسو حول ما إذا کان یعتقد بأن مثل هذا السیناریو سیحدث.

ورأى أن مواجهة ما وصفه بالتهدید الإیرانی تعد أخطر وأهم من القضیة الفِلَسطینیة فی الوقت الحالی، مضیفاً فی مقطع فیدیو خاص بإحدى جلسات مؤتمر وارسو أنه "فی المراحل الأخیرة رأینا تحدیاً أکبر هو الأخطر فی تاریخنا الحدیث وهو تهدید إیران".

وأضاف أن التحدی بدأ منذ عام 1979 (تاریخ انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران)، وهو تحد لا حدود له، متهماً طهران بتهریب أسلحة ومتفجرات کانت قادرة على محو العاصمة البحرینیة عن وجه الأرض.

واعتبر أن الخطر الإیرانی هو المانع أمام حل القضیة الفلسطینیة، بسبب تشکیله تهدیداً فی سوریا والیمن والعراق وحتى فی البحرین.

وفی الجلسة نفسها قال وزیر الخارجیة الإماراتی عبد الله بن زاید آل نهیان إنه من حق "إسرائیل" قصف سوریا للدفاع عن نفسها من خطر إیران.

وفی الفیدیو الذی سربه مکتب رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو قال ابن زاید إن من حق أی دولة الدفاع عن نفسها حین تتحداها دولة أخرى، وفق تعبیر الوزیر الاماراتی.

واعتبرت صحیفة "تایمز أوف إسرائیل" أن مؤتمر وارسو الذی تقوده الولایات المتحدة، وحضره آل خلیفة ورئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو فی العاصمة البولندیة هذا الأسبوع، ووقوف نتنیاهو جنباً إلى جنب مع قادة عرب، على أمل أن تساعد جبهتهم المشترکة ضد إیران، یمهد الطریق أمام تطبیع أکبر فی العلاقات.

وقالت الصحیفة الإسرائیلیة إنه فی حفل العشاء الافتتاحی الذی أقیم لیلة الأربعاء فی القلعة الملکیة فی وارسو، أعرب نتنیاهو عن سروره بمخاطبة مسؤولین کبار من السعودیة، والإمارات العربیة المتحدة، والبحرین والتی لا تعترف أی منها بإسرائیل.

وقال نتنیاهو للصحافیین "فی غرفة تضم 60 وزیر خارجیة ممثلین لعشرات الحکومات، وقف رئیس وزراء إسرائیل ووزراء خارجیة دول عربیة بارزة معاً، وتحدثوا بقوة غیر عادیة، بوضوح وبوحدة ضد التهدید المشترک المتمثل فی النظام الإیرانی". وقال "أعتقد أن ذلک یشکل تغییراً وإدراکاً مهماً لما یهدد مستقبلنا، ما علینا فعله لتأمینه، واحتمال أن یمتد التعاون إلى ما وراء الأمن فی کل مجال من مجالات الحیاة".

وعقد نتنیاهو لیلة الأربعاء "لقاء نادراً" وجهاً لوجه مع وزیر الخارجیة العُمانی، یوسف بن علوی، بعد أن قام بزیارة نادرة للسلطنة فی العام الماضی.

وأکدت الصحیفة أن القادة العرب فی الخلیج، وخاصة ولی العهد السعودی "صاحب النفوذ" محمد بن سلمان، بدأوا بوضع الصراع الإسرائیلی الفلسطینی فی أسفل سلم الأولویات مع سعیهم فی المقابل إلى "احتواء إیران الخصم التاریخی لهم"، مشیرة إلى أن إسرائیل تربطها علاقات دبلوماسیة مع دولتین عربیتین فقط، هما الأردن ومصر.

وأشاد مسؤولون أمیرکیون کبار هم نائب الرئیس الأمیرکی مایک بنس ووزیر الخارجیة الأمیرکیة مایک بومبیو ومبعوث البیت الأبیض لدى الشرق الأوسط جیسون غرینبلات، بالتفاعلات بین نتنیاهو والقادة العرب، بحسب ما أکدت الصحیفة الإسرائیلیة.

ولفتت إلى أن السلطة الفلسطینیة لا تشارک فی المؤتمر الذی وصفته بالمؤامرة الأمیرکیة، وترفض الحکومة فی رام الله الوساطة الأمیرکیة فی صراعها مع إسرائیل بعد أن اعترف ترامب فی عام 2017 بالقدس عاصمة لإسرائیل.

وکانت وسائل إعلام إسرائیلیة قد تحدثت قبل عدة أیام عن صدور کتاب یحتفل بالتسامح فی الإمارات یعترف رسمیاً بالوجود الیهودی فی البلاد بمناسبة الزیارة التاریخیة للبابا فرانسیس، وکشفت أن الحاخام مارک شنایر الذی دعی للمؤتمر الذی شارک فیه البابا، والذی کان قد زار البحرین على رأس وفد من 17 شخصاً فی شباط/فبرایر من العام الفائت، قد التقى بالجالیة الیهودیة فی الإمارات، وأکد أنه تجری مداولات حول "إقامة کنیس حقیقی فی الامارات ومطعم شرعی، وحتى برکة تطهیر".

وفی سیاق سیاستها التطبیعیة مع "إسرائیل"، استقبلت دول عربیة خلیجیة وفوداً "إسرائیلیة" فی شهر کانون الأول/دیسمبر الماضی. وقال نتنیاهو إن "علاقات الدول العربیة بإسرائیل الآن هی فی الظل، وإن الیوم الذی سیخرج فیه هذا التعاون إلى النور لیس ببعید".

حیث تزامنت زیارة نتنیاهو لسلطنة عمان برفقة زوجته، ورئیس الموساد الإسرائیلی وهیئة الأمن القومی ومدیر عام الخارجیة "الإسرائیلیة"، بوصول وزیرة الثقافة والریاضة "الإسرائیلیة" میری ریغیف على رأس وفد ریاضی "إسرائیلی" إلى أبو ظبی للمشارکة ببطولة الجودو العالمیة والتی کانت تقام فی العاصمة الإماراتیة، فی زیارة هی الأولى من نوعها لوزیر "إسرائیلی" فی الخلیج العربی، بالتزامن أیضاً مع وصول وفد ریاضی "إسرائیلی" إلى قطر للمشارکة فی بطولة العالم للجمباز الإیقاعی، أحدهم من ضباط جیش الاحتلال.

ولم تکن تلک المرة الأولى التی تطبع بها دول الخلیج مع الاحتلال الإسرائیلی، حیث سبق وأن طبعت قطر مع إسرائیل عبر نشاطاتها الریاضیة، وذلک حین استضافة الدوحة فریق إسرائیلی فی بطولة العالم المدرسیة لکرة الید.

وفی کانون الأول/ دیسمبر 2017 توجه أول وفد بحرینی لزیارة الأراضی المحتلة، وزار الأقصى بصحبة الشرطة الإسرائیلیة، فقام المقدسیون یومها بطردهم من الأقصى، وقالت وسائل إعلام إسرائیلیة إنّ زیارة وفد البحرین یعتبر حدثاً تاریخیاً وسیکسر المقولة التی تقول إنّ حل القضیة الفلسطینیة قبل أی علاقات معها.

 

فلسطین الیوم

Parameter:388584!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)