|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/17]

وزیر الداخلیة العراقی السابق باقر جبر الزبیدی یحذر من انقلاب عسکری فی البلاد یقوده عزت الدوری وضباط سابقین فی النظام السابق  

وزیر الداخلیة العراقی السابق باقر جبر الزبیدی یحذر من انقلاب عسکری فی البلاد یقوده عزت الدوری وضباط سابقین فی النظام السابق ویؤکد ان دولتین إقلیمیتین تختلفان بشدة حول دعم هذا المشروع رغم أن الکثیر من التحرکات البعثیة کانت تجری على أراضیهما

وزیر الداخلیة العراقی السابق باقر جبر الزبیدی یحذر من انقلاب عسکری فی البلاد یقوده عزت الدوری وضباط سابقین فی النظام السابق ویؤکد ان دولتین إقلیمیتین تختلفان بشدة حول دعم هذا المشروع رغم أن الکثیر من التحرکات البعثیة کانت تجری على أراضیهما

بیروت ـ “رأی الیوم” ـ کمال خلف:

حذر القیادی فی المجلس الأعلى الإسلامی فی العراق ووزیر الداخلیة الأسبق باقر جبر الزبیدی مما وصفه بمخطط لانقلاب عسکری فی البلاد یرعاه عزة الدوری النائب السابق للرئیس الراحل صدام حسین.

وقال الزبیدی فی مقال نشره أمس على صفحته على فیسبوک بعنوان “الانقلاب العسکری القادم فی العراق”، إن “المؤتمرات التی عقدها حزب البعث المنحل فی أمیرکا ودول غربیة أخرى هی نواة ما یجری الآن من حراک یقوده الجناح العسکری للحزب”.

وأضاف الزبیدی أن “هذه المؤتمرات تم التحشید لها من بعض الشخصیات المحسوبة على العملیة السیاسیة بعد الغزو الأمیرکی للبلاد عام 2003 وهربت من العراق، ومن بعثیین مقیمین فی کردستان العراق ودول غربیة”، مشیرا إلى أنها انتهت بقرار تفویض الجناح العسکری للبعث بعد أن فشل مشروع الحزب السیاسی.

وأشار إلى أن التدریبات المکثفة التی یقوم بها الجناح العسکری للبعث فی شمال محافظة دیالی شرق بغداد وما یعرف بمثلث الموت (مکحول وخانوکة وسلسلة جبال حمرین) و”التی حذرنا منها سابقا لها هدف واحد، وهو دعم مشروع الانقلاب العسکری الجدید، الذی وضع مخططه ضباط فی النظام السابق بالتعاون مع شخصیات عسکریة ومقاتلین تابعین للطریقة النقشبندیة برعایة الدوری”.

وأوضح الزبیدی أن دولتین إقلیمیتین تختلفان بشدة حول دعم هذا المشروع رغم أن الکثیر من التحرکات البعثیة کانت تجری على أراضیهما، مشیرا إلى أنه سیکشف فی وقت لاحق عن هذا المشروع الانقلابی.

الدوری الذی یتزعم حالیا الحرکة النقشبدیة مختف عن الأنظار منذ الغزو الأمیرکی للبلاد عام 2003. ورصدت الولایات المتحدة 10 ملایین دولار لمن یتقدم بأی معلومات تقود إلى اعتقال الدوری أو قتله.

ویوجد اسم الرجل الثانی أیام صدام حسین، على قائمة الولایات المتحدة لشخصیات النظام السابق المطلوبین.

وکان آخر ظهور للدوری فی أبریل/ نیسان 2019، عندما ألقى کلمة عبر فیدیو، قدم فیها اعتذارا إلى الکویت جراء غزو 1990، وأکد أنها لم تکن جزءا من العراق.

کشف السیاسی والنائب العراقی السابق، حسن العلوی عام 2017، عن رسالة سلّمها إلى إیران بطلب من عزت الدوری . وعرض العلوی رسالة الدوری فی لقاء على قناة المیادین وقال حینها أن “الرسالة حملها إلیه مساعد عزت الدوری فی حزب البعث، الذی زاره فی محل إقامته بمدینة أربیل عاصمة إقلیم کردستان العراق وأوضح العلوی، أن “الرسالة تضمنت عرضا للوساطة بین حزب البعث وبین إیران وأمریکا والکویت، وعقد تفاهمات وصفها بالسلمیة”، مبینا أنه “نقل رسالة الدوری إلى إیران عبر حزب الله”.

 

رأی الیوم

عربی 21

Parameter:463864!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)