|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/23]

وزیر خارجیة عمان: لا سلام مع 'الصهاینة' دون إنهاء الاحتلال  

شدد وزیر الخارجیة العمانی بدر بن حمد البوسعیدی، على أنه لا سلام شامل وعادل بین الدول العربیة و"الاحتلال" بدون حل الدولتین المبنی على مبدأ الأرض مقابل السلام، وإنهاء الاحتلال للأراضی الفلسطینیة.

وزیر خارجیة عمان: لا سلام مع 'الصهاینة' دون إنهاء الاحتلال

٠٩‏/٠٩‏/٢٠٢٠  م

شدد وزیر الخارجیة العمانی بدر بن حمد البوسعیدی، على أنه لا سلام شامل وعادل بین الدول العربیة و"الاحتلال" بدون حل الدولتین المبنی على مبدأ الأرض مقابل السلام، وإنهاء الاحتلال للأراضی الفلسطینیة.

وأعرب البوسعیدی، خلال ترؤس سلطنة عمان، الیوم الأربعاء، الاجتماع الافتراضی للدورة العادیة الـ154 لمجلس جامعة الدول العربیة، عن دعم السلطنة للشعب الفلسطینی للحصول على حقوقه المشروعة، ودعم جهود ومبادرات السلام فی المنطقة.

وتابع فی هذا الصدد: "لا یمکن تحقیق سلام شامل وعادل بین الدول العربیة والاحتلال بدون حل الدولتین، المبنی على مبدأ الأرض مقابل السلام".

وتؤکد السلطنة دائماً موقفها الثابت والداعم للقضیة الفلسطینیة، حیث إن رؤیة السلطان الراحل قابوس بن سعید إزاء فلسطین راسخة وقائمة على الثوابت العربیة التی تتماشى مع مُقررات الشرعیة الدولیة وقرارات الأمم المُتحدة.

وفی 13 أغسطس/آب الجاری، أعلن الرئیس الأمریکی "دونالد ترامب"، توصل أبوظبی و(تل أبیب)، إلى اتفاق لتطبیع العلاقات بینهما.

وقوبل الاتفاق برفض شعبی عربی واسع، وتندید من الفصائل والقیادة الفلسطینیة؛ التی اکدت انه خیانة من الإمارات لمدینة القدس والمسجد الأقصى والقضیة الفلسطینیة.

وبذلک أصبحت الإمارات أول دولة خلیجیة وثالث دولة عربیة تطبع علاقاتها مع الاحتلال الصهیونی؛ بعد مصر (1979) والأردن (1994).

وسلم وزیر الخارجیة العمانی رئاسة الدورة فی مجلس الجامعة لدولة فلسطین.

 

وکالة مهر للأنباء

منبع:
Parameter:462428!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)