|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/05]

وفد إسرائیلی یصل واشنطن لبحث عقد اتفاق مع دول الخلیج  

أعلن وزیر الخارجیة الإسرائیلی أن وفدا إسرائیلیا وصل إلى واشنطن لبحث إمکانیة التوصل لاتفاق عدم اعتداء بین إسرائیل ودول الخلیج.

وفد إسرائیلی یصل واشنطن لبحث عقد اتفاق مع دول الخلیج

نشر بتاریخ: 02/12/2019

بیت لحم -معا- أعلن وزیر الخارجیة الإسرائیلی أن وفدا إسرائیلیا وصل إلى واشنطن لبحث إمکانیة التوصل لاتفاق عدم اعتداء بین إسرائیل ودول الخلیج.

وقال وزیر الخارجیة الإسرائیلی، إسرائیل کاتس إن "وفدا إسرائیلیا یصل إلى العاصمة الأمیرکیة واشنطن لإجراء محادثات حول إمکانیة التوصل لاتفاق عدم قتال بین إسرائیل ودول الخلیج".

جاءت تصریحات کاتس خلال مقابلة أجراها مع إذاعة جیش الاحتلال، الیوم الاثنین، وقال فیها إن "وفدا من وزارة الخارجیة ومکتب الأمن القومی ووزارة جیش الاحتلال ووزارة العدل یصل إلى العاصمة الأمیرکیة واشنطن لبحث إمکانیة التوصل إلى اتفاق عدم قتال بین إسرائیل ودول الخلیج".

وأضاف کاتس بالقول أنه "سیتم طرح مشروع ربط السعودیة ودول الخلیج بشبکة لسکک الحدید ترتبط مع میناء حیفا والموانئ الإسرائیلیة الأخرى على البحر الأبیض المتوسط".

وکان الوزیر الإسرائیلی قد أشار فی تصریحات صحفیة سابقة فی نوفمبر/ تشرین الثانی الماضی إلى أن إسرائیل تعمل على تسویة "اللاحرب" مع دول الخلیج، کما اتهم إیران بأنها التهدید الرئیسی فی المنطقة، من خلال دعمها للتنظیمات الفلسطینیةعلى حد تعبیره، مضیفا أن العقوبات الأمیرکیة على إیران مهمة وبجب استمرار الضغط علیها.

ونقلت صحیفة "معاریف" العبریة عن کاتس فی تصریحات التی أدلى بها فی مؤتمر "جیروزالیم بوست" الدبلوماسی السنوی 21 نوفمبر: "الولایات المتحدة تعمل إلى جانب إسرائیل على تسویة اللاحرب بین إسرائیل ودول الخلیج".وأضاف کاتس، أنه "بموجب خطة الرئیس ترامب للسلام، سیتم بناء خط سکة حدید یربط الخلیج عبر الأردن إلى ساحل البحر الأبیض المتوسط فی مدینة حیفا".

وتابع کاتس قائلا إن "العقوبات الأمیرکیة على إیران مهمة، ویجب الاستمرار بسیاسة الضغط القصوى علیها"، مضیفًا أن "الاحتجاجات التی نشهدها هذه الأیام فی العراق ولبنان وإیران دلیل على أن الضغط ینجح".

 

وکالة معا الاخباریة

Parameter:439477!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)