|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/30]

ولی العهد السعودی یزور الإمارات فی خضم جهود إنهاء حرب الیمن والامارات تؤکد على “توافق الرؤى” بین البلدین حیال القضایا الاقلیمیة وتوقیع 4 مذکرات تفاهم و7 مبادرات استراتیجیة  

وقعت الإمارات العربیة المتحدة والمملکة العربیة السعودیة الیوم الأربعاء 4 مذکرات تفاهم و7 مبادرات استراتیجیة خلال زیارة رسمیة لولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان للإمارات.

ولی العهد السعودی یزور الإمارات فی خضم جهود إنهاء حرب الیمن والامارات تؤکد على “توافق الرؤى” بین البلدین حیال القضایا الاقلیمیة وتوقیع 4 مذکرات تفاهم و7 مبادرات استراتیجیة

أبو ظبی ـ (د ب أ)- (ا ف ب): وقعت الإمارات العربیة المتحدة والمملکة العربیة السعودیة الیوم الأربعاء 4 مذکرات تفاهم و7 مبادرات استراتیجیة خلال زیارة رسمیة لولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان للإمارات.

وأوردت قناة العربیة الإخباریة أن الشیخ محمد بن زاید آل نهیان، ولی عهد أبوظبی نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أکد خلال زیارة بن سلمان على أن الإمارات ماضیة “مع السعودیة بتعزیز تکامل علاقتنا الاستراتیجیة”.

وترأس الشیخ محمد بن زاید والأمیر محمد بن سلمان، الیوم، أعمال الاجتماع الثانی لمجلس التنسیق السعودی ــ الإماراتی الذی استضافته العاصمة أبوظبی.

ویأتی الاجتماع الثانی للمجلس “فی ظل استمراریة الجهود التی یبذلها البلدان بهدف تفعیل محاور التعاون المشترکة للتکامل بینهما اقتصادیًا وتنمویًا ومعرفیًا وعسکریاً .

وخلال الاجتماع، شهد الشیخ محمد بن زاید والأمیر محمد بن سلمان، تبادل 4 مذکرات تفاهم، واستعراض 7 مبادرات استراتیجیة.

وعقب الاجتماع، کتب الشیخ محمد بن زاید على حسابه فی “تویتر”: ترأست وأخی محمد بن سلمان الاجتماع الثانی لمجلس التنسیق السعودی-الإماراتی فی أبوظبی. ماضون بتعزیز تکامل علاقتنا الاستراتیجیة فی المجالات کافة”.

وکان ولی العهد السعودی قد وصل إلى الإمارات فی وقت سابق الیوم فی زیارة رسمیة.

وأکّدت الإمارات خلال زیارة لولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان إلى أبوظبی الأربعاء، على “توافق الرؤى” بین البلدین حیال القضایا الاقلیمیة، فی وقت تتزاید جهود إنهاء الحرب فی الیمن المجاور.

وتقود السعودیة تحالفا عسکریا فی الیمن منذ آذار/مارس 2015 دعما لقوات حکومة معترف بها دولیا، فی مواجهة المتمردین الحوثیین المدعومین من إیران.

والإمارات شریک فی قیادة هذا التحالف الذی ولد بعد نحو شهرین من تسلّم ولی العهد السعودی منصب وزیر الدفاع فی کانون الثانی/ینایر 2015، وکان أول المناصب الرفیعة لنجل الملک.

وفی تموز/یولیو الماضی، أعلنت الإمارات خفض عدید جنودها فی هذا البلد وصب جهودها على الحل السیاسی، ما أثار مخاوف مراقبین من إمکانیة حدوث توتر فی العلاقة مع المملکة.

لکن أبوظبی قالت الأربعاء إنّ زیارة الأمیر محمد “مناسبة لمواصلة التنسیق الثنائی فی القضایا المحلیة والإقلیمیة والدولیة، بما یعکس توافق الرؤى والسیاسات بین قیادتی البلدین”.

وجاء فی بیان نشرته وکالة الأنباء الإماراتیة الرسمیة أن الزیارة تعکس “التوافق بین أبوظبی والریاض (…) فی مواجهة التحدیات الإقلیمیة”.

وحظی الأمیر محمد باستقبال رسمی ضخم فی أول زیارة له إلى الإمارات منذ نحو عام، فأطلقت المدفعیة 21 طلقة، وحلّقت طائرات مقاتلة فی سماء العاصمة، بینما عزفت فرق محلیة موسیقى تراثیة لدى وصوله إلى “قصر الوطن” مکان الاستقبال الرسمی.

وفی داخل القصر الفخم، صدحت موسیقى أغنیة “انت ملک” فی أروقة الصالات، حیث وُضعت أعلام البلدین الخلیجیین بعنایة جنبا إلى جنب فوق الأرض الرخامیة البرّاقة. وتقول کلمات الاغنیة الشهیرة باللهجة السعودیة المحلیة “انت ملک من قبل لا تصبح ملک”.

وترأّس الامیر الشاب الوفد السعودی خلال جلسة مباحثات رسمیة مع وفد إماراتی برئاسة ولی عهد أبوظبی نائب القائد العام للقوات المسلحة الإماراتیة الشیخ محمد بن زاید آل نهیان، وذلک فی إطار الاجتماع الثانی لمجلس التنسیق السعودی الإماراتی.

وجاءت الزیارة فی خضم التحرّکات القائمة لإنهاء النزاع فی أفقر دول شبه الجزیرة العربیة، مع توقف هجمات المتمردین ضد السعودیة منذ أکثر من شهرین، وتراجع غارات التحالف ضد المتمردین.

والثلاثاء أعلن التحالف العسکری إطلاق سراح 200 أسیر من المتمردین الحوثیین والسماح بسفر مرضى من مطار صنعاء المعلق أمام الرحلات التجاریة منذ 2016.

کما أعلنت السعودیة عن “قناة مفتوحة” مع المتمردین لإنهاء النزاع على السلطة الذی قتل فیه آلالف المدنیین منذ اندلاعه فی 2014، متسببا بأکبر أزمة انسانیة فی العالم بحسب الامم المتحدة.

وکانت السعودیة والإمارات رعیتا اتفاقا وقّع مؤخرا بین الحکومة الیمنیة ومجموعة من الانفصالیین لانهاء نزاع فی جنوب أفقر دول شبه الجزیرة العربیة.

إلى جانب الیمن، جاءت زیارة ولی العهد بینما تسعى السعودیة لانجاح الاکتتاب العام لجزء من أسهم عملاقة النفط السعودی أرامکو، وحث المستثمرین الکبار على الاکتتاب فیها.

وفی هذا الإطار، ذکرت وکالة بلومبرغ المالیة أن أبوظبی تخطط لشراء أسهم بقیمة 1,5 ملیار دولار.

 

رأی الیوم

Parameter:439228!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)