|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/19]

کاتب إسرائیلی: 'السلام' مع الامارات لا یساوی قشرة ثوم  

انتقد الکاتب الإسرائیلی ران أیدلیست رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو وتباهیه بتطبیع العلاقات مع أبو ظبی.

کاتب إسرائیلی: 'السلام' مع الامارات لا یساوی قشرة ثوم

 الخمیس ٠٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م 

انتقد الکاتب الإسرائیلی ران أیدلیست رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو وتباهیه بتطبیع العلاقات مع أبو ظبی.

العالم - الاحتلال

فقد اکد الکاتب الإسرائیلی ران أیدلیست أن "نتنیاهو یقوم بسلام مع دول هامشیة والتطبیع مع الإمارات لا یساوی قشرة ثوم".

وأضاف أیدلیست فی مقالة نشرتها صحیفة "معاریف" الإسرائیلیة، یوم امس الأربعاء، تحت عنوان "نتنیاهو یتصدر عناوین الصحف مع دول هامشیة -بالإشارة إلى الإمارات- والسلام معها لا یساوی قشرة ثوم"، أنه یأمل أن تکون "إسرائیل" الضالة والمضللة قد استیقظت من خداع ما یسمى "السلام التاریخی".

واستعرض الکاتب بعض "الوعود الفارغة التی کانت جزءا من خطة التشغیل للرئیس الأمیرکی دونالد ترامب ونتنیاهو لضمان نجاح العرض فی أبو ظبی، من خلال الاستعانة وتجنید بعض الدول الداعمة لاتفاق التطبیع مثل مصر، والأردن وحتى السعودیة".

وتتلخص الوعود التی تحدث عنها الکاتب فی "تأسیس صندوق استثمار دولی لدعم الاقتصاد الفلسطینی ودول عربیة بقیمة 50 ملیار دولار"، کما ورد فی بنود الخطة الأمیرکیة للتسویة فی غرب آسیا والمعروفة إعلامیا بـ"صفقة القرن".

وأوضح الکاتب الإسرائیلی أن المسیرة التجاریة لترامب وصهره جارید کوشنر "بنیت وأسست على عروض وصفقات عبثیة من هذا القبیل"، فی إشارة إلى التطبیع مع الإمارات وصفقة القرن.

ولفت إلى أن صندوق الدعم الأمیرکی لا یقوم بمهامه المعلنة، "باستثناء المساعدات المالیة التی تقدم للأردن ومصر، والتی لا تحید عن قرارات الکونغرس، بالضبط مثل المساعدات الدائمة التی تقدم للکیان الاسرائیلی، علما أن الذین یمولون المشاریع الإنسانیة فی غرب آسیا هم الأوروبیون، بینما الأمیرکیون یخفضون ویقلصون میزانیات الدعم، وتحدیدا تلک الخاصة بالفلسطینیین".

وتطرق الکاتب إلى وعد آخر وهو "تحقیق السلام مع السودان"، مستذکرا الزیارة الخاطفة التی قام بها وزیر الخارجیة الأمیرکی مایک بومبیو إلى تل أبیب، فی طریقه للخرطوم سعیا منه لتوظیف ذلک لصالح ترامب ونتنیاهو فی الانتخابات.

وبشأن الوعود برفع العقوبات الأمیرکیة عن السودان، یعتقد الکاتب الإسرائیلی أن کل ذلک مجرد تصریحات وکلام، مؤکدا أنه من الناحیة العملیة لا تزال إدارة ترامب تصر على أن یدفع السودانیون أکثر من 300 ملیون دولار للضحایا، بالإشارة لعائلات 17 بحارا أمیرکیا قتلوا بتفجیر سفینتهم المدمرة "یو إس إس کول"، بمیناء فی الیمن عام 2000.

ویرى الکاتب أن بالون السلام لن یروج لأی شیء، ولن یقدم شیئا، وبالتأکید لن یجلب الهدوء على الجبهات والحدود مع "إسرائیل" المهددة بالحرب والتصعید على مدار الساعة.

المصدر: الجزیرة بتصرف

 

قناة العالم

Parameter:462194!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)