|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/08]

کوهن یعلن أن وفداً من الخرطوم سیزور تل أبیب لبحث التعاون الأمنی  

وسائل إعلام إسرائیلیة تؤکد أن وزیر الاستخبارات إیلی کوهین توقع إقامة تعاون أمنی بین "إسرائیل" والسودان وتبادل السلع والاستثمارات. ونتنیاهو یقول إن بعثة إسرائیلیة ستتوجه فی الأیام المقبلة إلى السودان.

کوهن یعلن أن وفداً من الخرطوم سیزور تل أبیب لبحث التعاون الأمنی

الکاتب: المیادین نت

المصدر: وسائل إعلام إسرائیلیة

وسائل إعلام إسرائیلیة تؤکد أن وزیر الاستخبارات إیلی کوهین توقع إقامة تعاون أمنی بین "إسرائیل" والسودان وتبادل السلع والاستثمارات. ونتنیاهو یقول إن بعثة إسرائیلیة ستتوجه فی الأیام المقبلة إلى السودان.

التظاهرات التی خرجت ضد التطبیع فی السودان

نقلت صحیفة "إسرائیل هیوم" عن مصدر سودانی "کبیر"، أن "السودان مفتوح من الآن أمام الإسرائیلیین"، معتبراً أن "اتفاق التطبیع خطوة جریئة أرادها السودان أکثر من إسرائیل".

وأکدت وسائل إعلام إسرائیلیة أن وزیر الاستخبارات إیلی کوهین توقع إقامة تعاون أمنی بین "إسرائیل" والسودان وتبادل السلع والاستثمارات.

وفی مقابلة نشرتها له، الیوم الأحد، صحیفة "السودانی" على صفحتها الرئیسیة، قال إن "وفداً سودانیاً سیزور تل أبیب قریباَ، وسیتوجه لاحقاً إلى الخرطوم على رأس وفد إسرائیلی".

وعلى صعید آخر، نقلت إذاعة "مکان" عن مصادر رسمیة إسرائیلیة أن اتفاق التطبیع المتبلور مع السودان؛ "سیسهل عملیة طرد طالبی حق اللجوء السیاسی السودانیین، علماً بأن انعدام علاقات دبلوماسیة بین البلدین حال حتى الآن دون إعادة رعایا سودانیین إلى بلادهم".

وأضافت أن عدد السودانیین المقیمین فی "إسرائیل" یبلغ حالیاً حوالی 6 آلاف و200 شخص.

رئیس الحکومة الإسرائیلیة بنیامین نتنیاهو أعلن أمس، أن بعثة إسرائیلیة ستتوجه فی الأیام المقبلة إلى السودان من أجل استکمال اتفاقات التطبیع بین البلدین.

وأشار نتنیاهو إلى أنه "سیکون هناک دول أخرى ننفذ معها اتفاقات، وهذه الاتفاقات هی جیدة للاقتصاد، ونحن نغیر وجه الشرق الأوسط"، بحسب تعبیره.

واستعرض نتنیاهو على خارطة عرضها بمکتبه، کیف تمکنت "إسرائیل" من خلال التطبیع مع دول عربیة من "کسر عزلتها"، قائلاً "أقمنا سلام مقابل سلام وغیرنا الشرق الأوسط".

کذلک، ظهر نتنیاهو فی مقطع مصور قائلاً "نطیر شرقاً من فوق السعودیة إلى الإمارات، وإلى البحرین والهند والشرق، وهذا یوفر ساعات من الطیران والکثیر من المال بالطبع".

وأضاف، "الآن نطیر غرباً عبر الأجواء السودانیة، ثم إلى تشاد التی أقمنا علاقات معها، وإلى البرازیل وأمیرکا الجنوبیة".

یأتی ذلک فی وقت، أکد مصدران فی الحکومة السودانیّة لـ"رویترز"، أنّ رئیس الحکومة الانتقالیّة عبد الله حمدوک، مستعد لتطبیع العلاقات مع "إسرائیل" إذا وافق البرلمان.

وکشفت مصادر فی السودان ومصر أن السعودیة ستدفع 335 ملیون دولار للولایات المتحدة من أجل تسریع تطبیع العلاقات بین الخرطوم وتل ابیب، بحسب ما ذکرت "میدل إیست مونیتور".

وفی ظل التسارع لإتمام الاتفاق السودانی الإسرائیلی، أعلن الشعب السودانی رفضه للتطبیع مع الاحتلال، من خلال التظاهرات التی خرجت فی الخرطوم، وأقدم 3 شبان على إحراق أعلام إسرائیلیة کبیرة الحجم خلال التظاهرات.

فیما، قال شهود إنّ عملیة حرق الأعلام الإسرائیلیة جرت فی المنطقة المتاخمة لحی الصحافة جنوب الخرطوم، کما علت هتافاتٌ مناوئة للتطبیع وضدّ من یسعون إلى تبریره فی الأوساط الشعبیة والسیاسیة. 

من جهته، أکد نقیب نقابة أطباء السودان أحمد عبد الله الشیخ أنّ اتفاق التطبیع لا یمثّل الشعب السودانی، قائلاً للمیادین إنّ "قوى الحریة والتغییر طالبت رئیس الوزراء بعدم التصرف فی ملف التطبیع مع إسرائیل".

کما أشار إلى أنّ الشعب السودانی متمسک باللاءات الثلاث وما یجری هو لعبة سیاسیة تتعلق بالانتخابات الأمیرکیة.

واعتبر رئیس حزب "منبر السلام العادل" السودانی الطیب مصطفى أن اتفاق التطبیع هو خیانة للسودان وللأمة وللأقصى. 

وقال مصطفى فی حدیث للمیادین، أمس السبت، إن "لا شرعیة للحکومة السودانیة الحالیة بالتوصل إلى هذه الاتفاقیات، وهی غیر مخوّلة بذلک".

وإذ أشار إلى أن رئیس مجلس السیادة الانتقالی السودانی عبد الفتاح البرهان التقى نتنیاهو، علماً أنه یدرک أن ذلک لیس من حقّه، شدد على أنه: "یجب مواجهة النظام بکل ما أوتینا من قوة".

 

المیادین

Parameter:464555!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)