|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/15]

یدعوت أحرونوت: روسیا ضد "إسرائیل"  

لأول مرة تعلن روسیا أنها تعارض بشدة أی نشاط لسلاح الجو الإسرائیلی فی سوریا. ولیس واضحاً حتى الساعة ما هی التبعات العملیة للإعلان الروسی.

یدعوت أحرونوت: روسیا ضد "إسرائیل"

ألیکس فیشمان

لأول مرة تعلن روسیا أنها تعارض بشدة أی نشاط لسلاح الجو الإسرائیلی فی سوریا. ولیس واضحاً حتى الساعة ما هی التبعات العملیة للإعلان الروسی.

من تصدی الجیش السوری للاعتداءات الإسرائیلیة

 

تناولت الصحافة الإسرائیلیة الإعلان الروسی الإیرانی الترکی المشترک الذی أدان الغارات الإسرائیلیة على الأراضی السوریة. فی ما یلی، مقال بهذا الخصوص من صحیفة "یدعوت أحرونوت":  

نهایة الهجمات فی سوریا؟ وقّعت الحکومة الروسیة أمس، على إعلان مشترک مع إیران وترکیا، أدانت فیه بشدّة الغارات الإسرائیلیة على الأراضی السوریة. إنه التعبیر الدبلوماسی الأشد من موسکو ضد أنشطة سلاح الجو التی هدفت لقطع الطریق على تمرکز إیران على الحدود الشمالیة لـ"إسرائیل". 

منذ عدة سنوات، وسلاح الجو الإسرائیلی یعمل فی سوریا، ویحاول تقلیص التمرکز الإیرانی فیها، بحسب وسائل إعلام أجنبیة وبیانات رسمیة فی "إسرائیل". تتزاید المؤشرات، فی المدة الأخیرة، بأن روسیا سئمت. وهی تفاقم رسمیاً معارضتها لاستمرار هذه الأنشطة.  

للمرة الأولى منذ بدء جولة المحادثات بین إیران وترکیا وروسیا حول تقاسم مناطق النفوذ فی سوریا (مبادرة أستانا) أصدرت أمس، الدول الثلاث بیاناً مشترکاً یدین بشدة استمرار الهجمات الإسرائیلیة على سوریا. الدول الثلاث تتهم "إسرائیل بـانتهاک القانون الدولی والإنسانی، وتقویض السیادة السوریة والدول الجارة، ضمن تهدیدٍ لاستقرار وأمن المنطقة". 

وسائل إعلام روسیة اقتبست البیان، وشددت على أنه الانتقاد الأشد الذی تُصدره موسکو لأنشطة سلاح الجو الإسرائیلی فی سوریا. حیث أعربت روسیا، سابقاً، عن عدم رضاها عن الهجمات على الأراضی السوریة، لکن بلهجة أقل حدّة. 

احتدت التصریحات الروسیة منذ 20 تشرین الثانی/نوفمیر الماضی، عندما نفّذ سلاح الجو عشرات الهجمات ضد أهداف فی سوریا. أدان الروس حینها الهجوم، ونشروا معلومات حول حجم الذخائر التی أُطلقت ومسار تحلیق طائرات سلاح الجو، مع الإشارة إلى حقیقة أن الطائرات خرقت سیادة الأردن والعراق. کان هذا إعلاناً شاذاً، لجهة التفصیل، وکذلک من ناحیة حدّته. 

وأفادت مصادر عربیة وروسیة، فی الأسبوعین الماضیین، بصورة غیر رسمیة، أن طائرات روسیة استُدعیت من مطار "حمیمیم"، أعاقت طائرات سلاح الجو الإسرائیلی عن مهاجمة القاعدة الجویة السوریة "تی فور" فی شمال سوریا. 

الإعلان الذی صدر أمس، عن الجولة الأخیرة من مبادرة أستانا، هو ارتقاء درجة إضافیة. عملیاً، لأول مرة تعلن روسیا أنها تعارض بشدة أی نشاط لسلاح الجو الإسرائیلی فی سوریا. 

لیس واضحاً حتى الساعة ما هی التبعات العملیة للإعلان الروسی، وما إذا کان الروس ینوون استخدام قوة من أجل منع أی نشاط لسلاح الجو ضد التمرکز الإیرانی على الأراضی السوریة.

فی الماضی أشارت مصادر رفیعة المستوى فی المؤسسة الأمنیة الإسرائیلیة إلى أن التصریحات الروسیة العلنیة لا تعکس بالضرورة موقف الرئیس الروسی بوتین. فحسب قولها، هناک أصوات فی المؤسستین الأمنیة والخارجیة الروسیتین تطالب منذ زمن بمنع أی نشاط لسلاح الجو ضد إیران.

وکانت وزارة الدفاع الروسیة قد طلبت معاقبة "إسرائیل" بعد إسقاط طائرة التجسس الروسیة فی أیلول/سبتمبر 2018، بما فی ذلک استهداف مادی لقدرتها الجویة – العسکریة، لکن الرئیس بوتین فرض فیتو على القرار. 

المصدر : یدیعوت أحرونوت


المیادین

Parameter:439975!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)