|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/14]

ید الإمارات الخفیة.. هکذا یخطط دحلان المنبوذ للعودة إلى السلطة على حساب عباس  

"الید الفلسطینیة الخفیة فی الإمارات".. هکذا وصفت مجلة فورین بولیسی القیادی المفصول من حرکة فتح "محمد دحلان"، مشیرة إلى أنه بدا کأنه منبوذٌ عام 2011 عقب مداهمة الشرطة الفلسطینیة لمنزله فی رام الله واضطراره إلى الهرب عبر نهر الأردن للجوء إلى أبوظبی.

ید الإمارات الخفیة.. هکذا یخطط دحلان المنبوذ للعودة إلى السلطة على حساب عباس

السبت 31 أکتوبر 2020 م

"الید الفلسطینیة الخفیة فی الإمارات".. هکذا وصفت مجلة فورین بولیسی القیادی المفصول من حرکة فتح "محمد دحلان"، مشیرة إلى أنه بدا کأنه منبوذٌ عام 2011 عقب مداهمة الشرطة الفلسطینیة لمنزله فی رام الله واضطراره إلى الهرب عبر نهر الأردن للجوء إلى أبوظبی.

وذکرت المجلة الأمریکیة، فی تقریر لها، أن "دحلان" لایزال مقیما فی الإمارات، ومقربا من ولی عهد أبوظبی "محمد بن زاید"، إلى حد إشرافه على هندسة اتفاق التطبیع مع إسرائیل، الذی تحول إلى موجه خلیجیة وعربیة انضمت إلیها البحرین والسودان لاحقا.

فـ"دحلان"، الذی ظهر کمنافس لرئیس السلطة الفلسطینیة "محمود عباس"، وجد أخیرا فرصته للانتقام من منفاه، بصفته أحد المقربین لقادة الخلیج والعقل المدبر الاستراتیجی الإقلیمی؛ ما أسفر عن موجة التطبیع "التی تدفع عباس نحو الجنون"، حسب تعبیر کاتب التقریر "جوناثان فیرزیجر".

لکن کیف حافظ المفصول من فتح على منافسته لـ"عباس" بعد 9 سنوات على خروجه من الأراضی الفلسطینیة؟.

تشیر "فورین بولیسی"، فی معرض الإجابة، إلى زوجته "جلیلة"، التی بَنَتْ له قاعدة الدعم التی یحتاجها، من خلال زیارات خیریة دوریة لقطاع غزة، الذی نشأ فیه.

وتضمنت زیارات زوجة "دحلان" تنظیم حفلات زفاف جماعیة للفقراء، لیبقى الأخیر "حصانا أسود" فی معادلة السیاسة بالقطاع بوجه خاص وفی فلسطین بوجه عام، ویظل بین حفنة من المرشحین الذین یظهرون باستمرار فی استطلاعات الرأی السیاسیة لخلافة "عباس".

لکن دور زوجة "دحلان" لیس سوى عامل تکمیلی لنفوذه الإقلیمی والدولی الذی بناه على مدى السنوات التسع الماضیة، عبر علاقة وثیقة مع ولی عهد أبوظبی، حاکم الإمارات غیر الملتزم بالتقالید، الذی منح القیادی المفصول من فتح الملاذ الآمن عندما فرَّ من "عباس".

ویعمل "دحلان" حالیا مبعوثا دولیا لراعیه الثری؛ حیث یساعد فی ترتیب صفقات تجاریة وسیاسیة من شمال أفریقیا إلى أوروبا الشرقیة، ومهندسا من وراء الکوالیس لموقف إماراتی یضغط على "عباس" ویضعه فی مواقف حرجة.

أحد هذه المواقف وقع عندما وجد "عباس" نفسه مضطرا إلى رفض طائرتین من الإمدادات الطبیة لمواجهة جائحة کورونا لحفظ ماء وجهه؛ وذلک لأن الإمارات أرسلتهها عبر مطار بن جوریون فی تل أبیب.

وأدى رفض "عباس" للمساعدة فی أغسطس/آب، وإدانته الغاضبة لاتفاقات التطبیع الخلیجیة والعربیة مع إسرائیل باعتبارها "طعنة فی الظهر"، إلى نفور الحلفاء القدامى للسلطة الفلسطینیة فی جمیع أنحاء المنطقة، وعلى رأسهم السعودیة، الدولة الأکبر والأکثر ثراءً فی الخلیج؛ ما یصب بالنهایة فی صالح "دحلان" وطموحاته السلطویة بالداخل الفلسطینی.

 

ویعود صراع "دحلان–عباس" إلى عهد الرئیس الفلسطینی الراحل "یاسر عرفات"، الذی کان أول من وثق فی "دحلان" کمساعد رئیسی عندما کان مقر منظمة التحریر الفلسطینیة فی تونس.

 

وعند عودة قیادة السلطة الفلسطینیة فی عام 1993 مع توقیع اتفاقات أوسلو، قاد "دحلان" حرکة "فتح" الحاکمة فی غزة وتولى العملیات الأمنیة هناک، وتحوَّل إلى الید الوحشیة لـ"عرفات" ضد المعارضة من حرکة "حماس".

وأثناء صعوده فی صفوف السلطة بعد وفاة "عرفات" عام 2004، اشتبک "دحلان" باستمرار مع "عباس"، ورأى فیه الأخیر منافسا طموحا کان من الواجب أن یظل مقیدا.

وفی عام 2007،  حمل "عباس"، "دحلان" مسؤولیة فشله فی منع سیطرة حرکة "حماس" على قطاع غزة، وتبادل کل منهما توجیه تهم الفساد لبعضهما البعض منذ سنوات، وهو ما أجَّج الکراهیة المتبادلة بینهما.

غیر أن شعبیة "دحلان" فی الشارع لم تکن کافیة آنذاک لحمایته من الشرطة ونظام العدالة الجنائیة الذی یسیطر علیه "عباس"، ولذا خرج من الأراضی الفلسطینیة ولجأ إلى الإمارات.

وفی عام 2014، أدانت محکمة فلسطینیة "دحلان" غیابیا بتهمة "التشهیر بعباس"، وحکمت علیه بالسجن لمدة عامین. وبعد عام، حُکم علیه بالسجن 3 سنوات أخرى بتهمة الاختلاس.

وتشیر "فورین بولیسی" إلى أن جزءا من قدرة "دحلان" الفائقة على الاستمرار یتعلق بإجادته "اللعب مع جمیع الأطراف"؛ إذ کانت کل إدارة أمریکیة "تقع فی حبه"، بدءا من إدارة "بیل کلینتون"، ثم الرئیس "جورج دبلیو بوش"، وحالیا إدارة "دونالد ترامب"، فی نفس الوقت الذی یحاول فیه التقرب من حماس، لیعمل کجزء من المعارضة السیاسیة الفلسطینیة ضد "عباس".

یجری "دحلان" موازنته رغم احتقار الإسلامیین له منذ أن مارس التعذیب ضدهم عندما حکم غزة وأذلَّ قادتهم غیر المتعاونین وحلق لحاهم وحواجبهم.

یعلق "فیرزیجر" على هکذا قدرة لدى القیادی المفصول من حرکة فتح قائلا: "هو آخر فلسطینی یقلب الطاولة، قد یکون منهزما فی أحیان کثیرة، لکنه أبدا لا یکون خارج اللعبة".

المصدر | الخلیج الجدید

Parameter:464748!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)