|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/09/25]

یوم القدس العالمی.. الدوافع والفوائد!  

یوم القدس العالمی.. الدوافع والفوائد!

تاریخ : 2019 May / ایار 29 

لم یکن تشکیل الکیان الصهیونی مجرد صدفة، بل جاء ضمن مخطط مدروس تم تکریس عقود مضنیة من العمل مع انفاق اموال ضخمة، لهذا المخطط، وتمت تهیئة الظروف لتنفیذه من خلال صفقات مشبوهة مع الانظمة الخائنة.
ولذلک ومنذ تأسیسه قبل اکثر من 70 عاما، بذلت جبهة الاستکبار کل ما اوتیت من قوة لتوفیر الامن والحمایة للکیان الصهیونی اللقیط، بل عمل على تأسیس انظمة فی المنطقة توفر له الحمایة التی کانت فی الماضی سریة وخفیة، والیوم اصبحت علنیة، ومن هذه الانظمة نظام آل سعود، الذی یتحدث باسم الاسلام، ولکنه یطعن بالاسلام والمسلمین، ویقدم اکبر الخدمات للکیان الصهیونی.
ورغم کل هذه المؤامرات التی کانت السعودیة ضلعا فیها، فی تمزیق الصف العربی، والاسلامی، الا ان هذه المؤامرات لم تتمکن عن مسح فلسطین وقضیتها من ذاکرة الامة، ولا من ضمیرها، فبقیت هذه القضیة حاضرة على مدى العقود یتوارثها جیل بعد جیل. الى ان مکّن الله الشعب الایرانی بانتصار ثورته، فکان اول ما قام به الامام الخمینی (رض) ان اعلن بعد اشهر من انتصار الثورة، اعلان یوما عالمیا للقدس فی الجمعة الاخیرة من شهر رمضان المبارک، وهذا کان اختیارا محنکا له دوافع عدیدة.
من هذه الدوافع، الدفاع عن العالم الاسلامی، لن المستهدف لیس فقط فلسطین، بل عامة العالم الاسلامی، والمخطط یرمی لتمزیق المسلمین وتشتیتهم ونهب ثرواتهم. وقد نجح الامام الخمینی الراحل (رض) فی بث روح جدیدة فی القضیة الفلسطینیة، وتوسیع نطاقها من النطاق العربی الضیق الى النطاق الاسلامی الواسع، بل الى نطاق البشریة جمعاء. فأصبح یوما لکل الاحرار الذین تنبض ضمائرهم نصرة للحق ضد الباطل.
ان الکیان الصهیونی وبمطامعه التوسعیة من النیل الى الفرات، یهدف فیما یهدف الى طمس المعالم الاسلامیة، ومحاربة الثقافة الاسلامیة، من خلال نشر الثقافات المنحرفة، ومن خلال دعم الفکر التکفیری المتطرف، الذی هو امتداد للثقافة الیهودیة الحاقدة.
لذلک فالعدو رقم واحد للمسلمین، هو الجبهة الصهیونیة الاستکباریة، التی تقتل الشعوب وتحاول الهیمنة علیها بشتى السبل، وان ای تصدٍ لهذه الجبهة هو جهاد فی سبیل الله، ودفاع عن الاسلام والمسلمین.
کما إن إحیاء الشعوب لیوم القدس العالمی وخروجها الى لشوارع والساحات یُعد انتصاراً على الأعداء لأن ذلک یغیظهم لانهم یدرکون ما له من أبعاد ونتائج سلبیة علیهم.
وأما الفوائد المترتبة على إحیاء یوم القدس العالمی، فهی کثیرة نشیر الى أهمها، فأولى هذه الفوائد تمثل فی استمرار روح الجهاد لدى أجیال الامة الاسلامیة، هذا الجهاد الذی ان کان منطلقا من نوایا صادقة مخلصة لله سبحانه وتعالى، فإنها ووفقا لسنن الله فی الارض، تضمن النصر الالهی.
ومن الفوائد الاخرى، لیوم القدس العالمی، انه یعمل على خلق الوعی والیقظة لدى ابناء الامة الاسلامیة، بعدم الخضوع والخنوع للظلمة والمستکبرین، ویعرّف الشعوب المسلمة والشعوب الحرة بأن العدو للامة الاسلامیة هو الاستکبار العالمی والصهیونیة، ولذلک فإن خروج المسلمین فی مسیرات هذا الیوم تعزز لدیهم الشعور بالوحدة وتکرس هذه الوحدة وصولا الى توحید الجهود لإزالة هذه الغدة السرطانیة.
لذلک ینبغی لجمیع المسلمین، بل جمیع الاحرار فی العالم، ان یشارکوا بملایینهم فی مسیرات یوم القدس العالمی، لیعلنوا عن نصرهم ودعمهم للشعب الفلسطینی، واستیائهم وعدائهم للکیان الغاصب، ولینصرن الله من ینصره.

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:413257!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)