|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
فی ذکرى انتصار الثورة الاسلامیة..
[1441/06/14]

قیادی بحماس: لن ننسى دعم ایران والشهید سلیمانی  

اکد القیادی فی حرکة حماس اسماعیل رضوان ان ما وصلت الیه المقاومة الاسلامیة وخاصة المقاومة الفلسطینیة هو بفضل الدعم غیر المحدود الذی قدمته الجمهوریة الإسلامیة لها، مشیرا الى ان المقاومة الفلسطینیة فی خندق واحد مع ایران وحزب الله.

فی ذکرى انتصار الثورة الاسلامیة..

قیادی بحماس: لن ننسى دعم ایران والشهید سلیمانی

الأحد ٠٩ فبرایر ٢٠٢٠

اکد القیادی فی حرکة حماس اسماعیل رضوان ان ما وصلت الیه المقاومة الاسلامیة وخاصة المقاومة الفلسطینیة هو بفضل الدعم غیر المحدود الذی قدمته الجمهوریة الإسلامیة لها، مشیرا الى ان المقاومة الفلسطینیة فی خندق واحد مع ایران وحزب الله.

العالم - خاص بالعالم

وقال رضوان فی حوار خاص مع قناة العالم عبر برنامج "ضیف وحوار": إن الثورة الاسلامیة فی ایران اعطت بعدا جدیدا لدعم المقاومة الفلسطینیة واللبنانیة والمقاومة العربیة، کل التحیة للثورة الإسلامیة الایرانیة فی هذه الذکرى وخاصة انها تتزامن مع ذکرى ألیمة یعلن فیها ما یسمى بصفقة ترامب أو صفقة القرن والعار التی تهدف الى تصفیة القضیة الفلسطینیة.

واضاف: لا شک ان هذه الذکرى کذلک فی وقت فقدنا فیه قائدا کبیرا من قیادات الثورة الإسلامیة، فقدنا القائد سلیمانی الذی دعم القضیة والمقاومة الفلسطینیة رحمة الله علیه، نحن الیوم نثمن هذا الدعم من الثورة الإسلامیة الایرانیة ومن ایران الشقیقة للمقاومة الفلسطینیة ولفلسطین وانها ما زالت على العهد ونحن نقول اننا فی خندق واحد مع ایران ومع حزب الله ومع المقاومة الفلسطینیة ومع کل قوى المقاومة فی المنطقة لنسقط صفقة العار صفقة ترامب صفقة القرن وانها لن تمر بإذن الله تعالى.

وتابع رضوان: 41 عاما من الحصار المستمر من قبل الادارة الامیرکیة على الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة لانها تدعم المقاومة وتدعم فلسطین، ولو ان الجمهوریة الإسلامیة اعترفت بالاحتلال وهیأت المناخات لتطبیق صفقة القرن او تصفیة القضیة الفلسطینیة لرفع عنها الحصار ولما تم اغتیال المجاهد الکبیر الفریق قاسم سلیمانین ولما تمت هذه الملاحقة والتضییق على ایران، لکن نحن نقول بعد 41 عاما من هذا الحصار والاجرام بحق الشعب الایرانی والحکومة الایرانیة واهلنا وشعبنا فی ایران، فإن ایران الیوم تتقدم الى الامام رغم الحصار الاجرامی المخالف للقانون الدولی وتلک الاعتداءات الاجرامیة التی تمارس على ایران.

واردف: لکننا ندرک بأن ایران استطاعت ان تتجاوز کل هذه المحن وان تحول المحنة الى منحة حیث استطاعت ان تتقدم فی مجال الصناعات الداخلیة وان تطور امکانات المقاومة اضف الى ذلک نحن عندما رأینا قصف الصواریخ الایرانیة البالستیة الاخیرة على القاعدة الامیرکیة فی العراق، کانت تصوب هذه الصواریخ بدقة متناهیة، حتى ان الادارة الامیرکیة بکل امکانیاتها الالیکترونیة لم تستطع ان تکتشف ذلک.

وقال رضوان: بالاضافة الى ذلک ایران استطاعت کذلک ان تتواکب وان تتمکن من اجتیاز هذا الحصار الظالم الذی هو صعب على الحکومة وعلى الشعب الایرانی، ورغم ذلک فإن الیوم ایران ومحور المقاومة فی احسن أحواله تنسیقا ودعما ومقاومة لهذا الاحتلال الیوم.

وتابع: حینما حاولت الادارة الامیرکیة ان تحاصر ایران وتحاصر المقاومة فإن المقاومة الیوم على ارض فلسطین استطاعت ان تهزم الاحتلال فی ثلاثة حروب متتالیة واستطاعت ان توجه ضرباتها الى العمق الصهیونی والیوم غزة بمقاومتها من خلال دعم ایران ومن خلال الدعم السیاسی والعسکری والمادی والمعنوی للمقاومة على ارض فلسطین استطاعت ان تتقدم بشکل کبیر الى الامام.

واضاف القیادی فی حماس: نحن نثمن هذا الدعم ولن ننسى کل الدعم الذی قدمه الجنرال الشهید قاسم سلیمانی ولا ایران، نحن اوفیاء لمن دعمنا ووقف معنا، والیوم کذلک المقاومة فی لبنان تطورت بشکل کبیر، المقاومة فی العراق تقدمت، المقاومة کذلک فی الیمن تقدمت نحن نشهد حالة من الصعود لتیار المقاومة ومحور المقاومة على الرغم من الضغوطات والملاحقات والحصار المستمر منذ 41 عاما على ایران، الذی لو فرض على الولایات المتحدة الامیرکیة لانهارت، لکن الیوم نجد تقدما على کافة المجالات العلمیة والطبیة والصناعات، حتى ان ترامب بعنجهیته کسر امام صمود ومقاومة وقوة ایران حینما کان اغتیال قاسم سلیمانی رحمة الله علیه وکان الرد الایرانی، فإن امیرکا اخفت خسائرها من جنودها، ثم بعد ذلک اعترفت الادارة الامیرکیة بوقوع اصابات وضحایا بین الجنود الامیرکیین، لکنه لم یستطع ان یرد ولو بطلقة واحدة.

وأکد رضوان قائلا: نحن نعتقد بأن الحساب مفتوح مع الاحتلال ومع الادارة الامیرکیة لانها وضعت نفسها فی خندق معاد لشعبنا ولأمتنا العربیة والإسلامیة، وبالتالی الحساب مفتوح مع هذا الاحتلال من خلال قوى المقاومة فی المنطقة لان هذا الاحتلال والادارة الامیرکیة الداعمة له واضح انها شرعت بسلسلة اغتیالات بدأت من فلسطین بإستشهاد القائد الکبیر فی حرکة الجهاد الاسلامی ابو سلیم، ثم ثنت بإغتیال ابو مهدی المهندس القائد الکبیر فی الحشد الشعبی والفریق قاسم سلیمانی بالعراق، جنرال المقاومة الذی دعم المقاومة دون حدود.

واوضح: کل هذه الامکانات والتطور وما وصلت الیه من مقاومة هذا الاحتلال انما هو بفضل الله ثم بدعم الفریق سلیمانی والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، وهذا الاستهداف والاغتیال واستمرار الحصار والمؤامرة على القضیة الفلسطینیة وعلى المقاومة لا شک انه یجعل الباب مفتوحا امام المقاومة لتصفیة هذا الحساب مع هذا المحتل ومع الادارة الامیرکیة.

وقال رضوان: ومن هذا المنطلق نحن نقول اننا فی حالة تنسیق مستمر مع قوى المقاومة فی المنطقة ونرفع مستوى هذا التنسیق لمواجهة کل المخاطر التی تستهدف القضیة ومشروع المقاومة، لاننا الیوم نفاجأ بهذا الإعلان الاجرامی الباطل المسمى بصفقة القرن والتی تستهدف الامة العربیة والاسلامیة ولیست تستهدف فقط القضیة الفلسطینیة.

وأکد القیادی فی حماس اسماعیل رضوان رفض الصفقة الاجرامیة الباطلة "لان ما بنی على باطل فهو باطل والاحتلال هو باطل والادارة الامیرکیة لا تملک الحق فی اعطاء هذه الارض المبارکة الى الصهاینة، فبالتالی اعطى ترامب ما لا یملک لمن لا یستحق".

وتابع: فالارض ارضنا والقدس قدسنا وفلسطین مسرى رسولنا (ص) وهنا اولى القبلتین وثانی المسجدین، فالقدس هی العاصمة الابدیة الواحدة الموحدة لفلسطین وهی میراث الانبیاء وهذا الاعلان لن یغیر من حقائق التاریخ ولا الجغرافیا ولا السیاسة ولا القانون الدولی بأن فلسطین هی لشعب واحد وهو الشعب الفلسطینی.

واکد رضوان ان "سیاسة الامر الواقع لن تفلح على ارض فلسطین وسنقاوم هذه الصفقة بکل ما اوتینا من قوة، بدمائنا ومقاومتنا وسلاحنا وبأشلائنا واجسادنا وارواحنا سندافع عن ارضنا ونحن رأس حربة لمقاومة لمقاومة هذا الاحتلال وهذه الصفقة على ارض فلسطین وقد اثبتنا خلال المرحلة الماضیة بأن الشعب الفلسطینی قادر على ان یکسر هذه الشوکة وهذه الصفقة وان ینهیها".

المزید فی فیدیو البرنامج کاملا..

 

قناة العالم

رابط تنزیل الفیدیو

Parameter:453035!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)