|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1439/09/24]

الإمام الخمینی وإعلان یوم القدس العالمی  

الإمام الخمینی وإعلان یوم القدس العالمی 

من القضایا والرموز الکبرى التی أعلن لها الإمام الخمینی قدس سره یوماً خاصاً للإحیاء وتجدید العهد والعمل وفق ما یقتضیه الحدث أو القضیة القدس حیث أعلن الإمام قدس سره یوماً عالمیاً لها، وذلک فی یوم الجمعة الأخیرة من شهر رمضان المبارک من کل عام، والملفت فی هذا الإعلان عدة أمور:

أولاً: إن الإعلان جاء بعد ستة أشهر من عودة الإمام الخمینی قدس سره التاریخیة إلى إیران وبعد أربعة أشهر من قیام الجمهوریة الإسلامیة أی فی تموز من العام 1979م مما یؤکد على مدى حضور هذه القضیة وعلى حیّز الأولویة الذی شغلته فی فکر الإمام.

ثانیاً: إن الیوم، لم یکن خاصاً بالمسلمین، بل یوماً عالمیاً، ولعل فی ذلک إشارة إلى إعطاء الإمام للقضیة بعدها العالمی، کنموذج للصراع بین الحق والباطل، وهذا ما عبر عنه الإمام والذی سیتضح من دلالات یوم القدس.

ثالثاً: إن إعلان الیوم حصل فی شهر رمضان، وهو شهر الوحدة بین المسلمین، الذین یلبی أکثرهم نداء الحق ویحلوا فی ضیافة الرحمن متوجهین نحوه بالدعاء والابتهال، موطّنین أنفسهم على القیام بالواجب وترک المحرم، وعلى القیام بفریضة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وهل هناک فی حیاة الأمة وواقعها الیوم منکرٌ اخطر وأسوأ من احتلال القدس من قبل الصهاینة.. فلا بد أن یوطّن المؤمنون أنفسهم على تلبیة نداء الحق فی هذا الشهر وقلوبهم معلقة بالحق قریبة منه، تعیش حالة من الحقانیة المتمیزة، کما أن شهر رمضان یمثل بالنسبة للمسلمین شهر الجهاد والانتصار، ففی شهر رمضان کان فتح مکة الذی عبّر الله سبحانه وتعالى عنه ب "إذا جاء نصر الله والفتح " فشهر رمضان موسم النصر والفتح، ولعل التاریخ یعید نفسه فتتحرر القدس ویحصل الفتح من جدید فی شهر رمضان وانطلاقاً منه.

رابعاً: دلالة ورمزیة یوم الجمعة الذی هو عیدٌ للمسلمین جمیعاً، یتوجهون فیه إلى بیوت الله تعالى لإقامة الجماعة وأداء الجمعة، فی حالة من الخشوع والتقرب إلى الله، وفی حالة من الوحدة والألفة بین المسلمین والمؤمنین.

خامساً: رمزیة الیوم مع التوقیت (الجمعة الأخیرة من شهر رمضان)، حیث هذه الأیام الأخیرة وخصوصاً الجمعات منها لها خصوصیات عبادیة هامة، فهی الأیام التی تختصر خیرات الشهر، وفی إحدى لیالیها تستتر لیلة القدر التی هی خیر من ألف شهر، والتی یعبّر فجرها عن ظهور الحق عبر الصیحة التی ستحصل وتبشر العالم بخروج الإمام المهدی‏رحمه الله الذی سیطرد الیهود وللأبد من فلسطین، حیث ستکون القدس هی مکان الإعلان عن قیام دولة العدالة الإلهیة، وعن سطوع شمس الحق على هذه المعمورة من خلال تلک الصلاة العالمیة التی سیشارک فیها کل رموز الحق بإمامة بقیة الله أرواحنا فداه.

وأما نص دعوة الإمام الخمینی قدس سره فهو: "أدعو جمیع مسلمی العالم إلى اعتبار آخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من أیام القدر ویمکن أن تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم".

2- دلالات وأبعاد یوم القدس العالمی

أ- یوم مواجهة المستضعفین مع المستکبرین: انه یوم عالمی، له علاقة بالصراع بین الخیر والشر، وعملیا بین محور الشر المتمثل بالمستکبرین ومحور الخیر الذی یجسده المستضعفون.

ومما جاء فی کلام الإمام قدس سره حول هذا الموضوع: "یوم القدس یوم عالمی، لیس فقط یوماً خاصاً بالقدس، انه یوم مواجهة المستضعفین مع المستکبرین".ویقول قدس سره: "انه یوم مواجهة الشعوب التی عانت من ظلم أمریکا وغیرها للقوى الکبرى".

ویقول أیضاً: "انه الیوم الذی یجب أن یتجهّز فیه المستضعفون فی مقابل المستکبرین لیمرغوا أنوف المستکبرین فی التراب".

وکذلک فانه یوم یجب توجیه التحذیر فیه لکل القوى الکبرى بوجوب رفع یدها عن المستضعفین ویوم تثبیت حق المستضعفین فی الوجود والحیاة والحضور والتأثیر على ساحة ومیدان الحیاة الدنیا:

یقول الإمام الخمینی قدس سره: "یوم القدس، یوم یجب أن تتحدد فیه مصائر الشعوب المستضعفة، یوم یجب فیه أن تعلن الشعوب المستضعفة عن وجودها فی مقابل المستکبرین".

ویقول قدس سره: "یوم القدس یوم یجب أن نخلّص فیه کل المستضعفین من مخالب المستکبرین، یوم یجب أن تعلن کل المجتمعات الإسلامیة عن وجودها وتطلق التحذیرات إلى القوى الکبرى".

یوم القدس هو محطة ومناسبة لتجمیع المستضعفین وتوحید کلمتهم بما یمکن أن یؤسس لحزب المستضعفین. وفی هذا البعد یقول الإمام الخمینی: "لقد کان یوم القدس یوماً إسلامیاً، ویوماً للتعبئة الإسلامیة العامة، وآمل أن یکون هذا الأمر مقدمة لتأسیس حزب للمستضعفین فی کل أنحاء العالم، وأتمنى أن یظهر حزب باسم المستضعفین فی العالم".

ب- یوم القدس هو یوم الإسلام: بعد رمزیته العالمیة والإنسانیة، تأتی الرمزیة الدینیة للقدس، کتعبیر عن مکانة الإسلام کدین الهی یرید أن یصلح العالم وان یرفع الظلم ویقیم العدل، واحد الرموز الفعلیة لذلک هو القدس وما تدلل علیه فی عملیة إحیائها وتحریرها کعملیة لإحیاء الدین وإقامته ونشره.

وفی هذا المعنى یقول الإمام الخمینی قدس سره: "یوم القدس، یوم الإسلام، یوم القدس، یوم یجب فیه إحیاء الإسلام وتطبیق قوانینه فی الدول الإسلامیة، یوم القدس، یجب أن تحذر فیه کل القوى من أن الإسلام لن یقع بعد الآن تحت سیطرتهم وبواسطة عملائهم الخبثاء".

ویقول قدس سره: "یوم القدس، یوم حیاة الإنسان، یجب أن یصحو جمیع المسلمین وان یدرکوا مدى القدرة التی یمتلکونها سواء المادیة منها أم المعنویة".

"یوم القدس، لیس فقط یوما لفلسطین، انه یوم الإسلام، یوم الحکومة الإسلامیة یوم یجب أن تنشر فیه الجمهوریة الإسلامیة اللواء فی کل أنحاء العالم".

"إننی اعتبر یوم القدس یوماً للإسلام ویوماً لرسول الله (ص) ویوم یجب أن نجهّز فیه کل قوانا لإخراج المسلمین من العزلة".

ج- یوم القدس هو یوم الالتزام ونفی النفاق: بعد البعدین العالمی والإسلامی، الإنسانی والدینی، کان البعد التطبیقی لیوم القدس، الذی یجسّد حقیقة الالتزام بالإسلام، وواقع الانتهاج بنهجه، والاستنان بسنته والاحتکام إلى تشریعاته، بحیث إن هذا الیوم هو الممیز بین المسلمین حقاً من غیر المسلمین بالمعنی الفعلی، أو بالأحرى هو الذی یمیّز المؤمنین عن المنافقین.

یقول الإمام الخمینی قدس سره: "انه الیوم أی یوم القدس الذی سیکون ممیزاً بین المنافقین والکثیرین فالملتزمون یعتبرون هذا الیوم، یوماً للقدس ویعملون ما ینبغی علیهم، أما المنافقون فإنهم فی هذا الیوم غیر آبهین أو أنهم یمنعون الشعوب من إقامة التظاهرات". ویقول أیضا: "إن الذین لا یحیون مراسم یوم القدس هم مخالفون للإسلام وموافقون للصهیونیة".

3- الواجب تجاه یوم القدس

بعد إعطاء الأبعاد الحقیقیة لیوم القدس، أکد الإمام الخمینی قدس سره على ضرورة إحیاء هذا الیوم، الذی جعل له شعائر خاصة، تعبّر عن حقیقة الإحیاء، فلیس الأمر مجرد رفضٍ للصهیونیة ولهیمنتها ولتسلطها ولیس هو مجرد النکران القلبی للظلم الناتج عن احتلال القدس، ومشروع تهویدها، إنما الأمر یتعدى ذلک إلى التحرک والنزول إلى الشارع والتعبیر العملی عن الاستنکار والرفض للصهیونیة وللاستکبار.

یقول الإمام الخمینی قدس سره: "إن یوم القدس، یوم یجب أن تلتفت فیه کل الشعوب المسلمة إلى بعضها، وان یجهدوا فی إحیاء هذا الیوم فلو انطلقت الضجة من کل الشعوب الإسلامیة فی الجمعة الأخیرة من شهر رمضان المبارک الذی هو یوم القدس لو نهضت کل الشعوب وقامت بنفس هذا التظاهرات ونفس هذه المسیرات، فان هذا الأمر سیکون مقدمة إن شاء الله للوقوف بوجه هؤلاء المفسدین والقضاء علیهم فی جمیع أرجاء بلاد الإسلام".

ویقول أیضا: "آمل أن یعتبر المسلمون یوم القدس یوماً کبیراً وأن یقیموا المظاهرات فی کل الدول الإسلامیة فی یوم القدس وأن یعقدوا المجالس والمحافل ویرددوا النداء فی المساجد".

وقال قدس سره: "لو أن کل المسلمین فی العالم خرجوا یوم القدس من بیوتهم وصرخوا (الموت لأمریکا، الموت لـ"اسرائیل")فإن نفس قولهم الموت لهذه القوى سوف یجلب الموت له".

 

دار الولایة للثقافة و الاعلام

Parameter:346645!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)