|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
هرولة التطبیع:
[1440/06/06]

قناة عبریة تکشف أسرار العلاقات بین البحرین و'إسرائیل'  

هرولة التطبیع:

قناة عبریة تکشف أسرار العلاقات بین البحرین و'إسرائیل'

 الإثنین ١١ فبرایر ٢٠١٩

کشفت القناة التلفزیونیة الإسرائیلیة 13 عن "البدایات الأولى لأسرار العلاقات بین الاحتلال 'الإسرائیلی' والبحرین، والرسائل السریة التی أرادت البحرین نقلها لـ'إسرائیل'، لکنها کشفت".

العالم - فلسطین

وأشار باراک رافید المراسل السیاسی للقناة، ضمن سلسلة تقاریره التلفزیونیة حول "العلاقات الإسرائیلیة الخلیجیة"، أن "وزیر الخارجیة البحرینی الشیخ خالد بن أحمد آل خلیفة أبلغ نظیرته الإسرائیلیة السابقة تسیفی لیفنی فی فبرایر 2017 خلال لقائهما السری على هامش مؤتمر الأمن فی میونیخ بألمانیا، أن الملک البحرینی حمد بن عیسى آل خلیفة معنی بالتقدم بخطى تطبیعیة مع "إسرائیل"، وتسخین العلاقة معها، وقد أوصلت لیفنی هذه الرسالة لرئیس الحکومة الإسرائیلیة بنیامین نتنیاهو".

وأضاف أن "البحرین الدولة الخلیجیة الصغیرة بعدد سکان لا یتجاوز سبعمائة ألف نسمة، وصفتها لیفنی بالدولة المتمیزة، حتى فیما یتعلق بصلاتها مع الیهود، حیث إن سفیرتهم فی الولایات المتحدة یهودیة، الیهود هناک یعیشون بأریحیة، کما أن الزعماء البحرینیین معتدلون، وهو ما یمیز نظرتهم تجاه إسرائیل".

وأوضح أن "العلاقات الإسرائیلیة البحرینیة تعود إلى قرابة ربع قرن من الزمن، معظمها تم من تحت الطاولة وبعیدا عن الکوالیس، کما هو الحال مع باقی دول الخلیج الفارسی".

وتسیفی لیفنی فتقول إن "الجهة الثانیة التی ترتب العلاقات الإسرائیلیة البحرینیة هی وزارة الخارجیة، خاصة الدبلوماسی المخضرم فیها المعروف باسم بروس کشدان، فهو المبعوث الإسرائیلی الذی یتجول بهدوء فی دول الخلیج الفارسی، ویمتلک شبکة علاقات قویة هناک، ویحظى بتقدیر کبیر من زعمائها، ویعدّ ذراع إسرائیل الطویلة فی تلک المنطقة".

وأوضح التقریر أن "کشدان الذی لیس له صورة متداولة حتى الیوم، هو أحد المرشدین الأساسیین السریین لتطبیع علاقات إسرائیل والبحرین، وبات مقربا جدا من وزراء خارجیة تلک الدولة، وفی عام 2009 نظم لقاء سریا فی نیویورک، جمع شمعون بیریس مع ملک البحرین حمد بن عیسى".

وأشار إلى أنه "منذ 2009 بدأت البحرین تزید مستوى تطبیع علاقاتها بإسرائیل، ففی یولیو من العام ذاته بعد نصف عام من دخول باراک أوباما البیت الأبیض، نشرت صحیفة الواشنطن بوست مقالا دراماتیکیا بتوقیع سلمان بن حمد بن عیسى آل خلیفة، ولی عهد البحرین."

جاء فی المقال إن "علینا الانتقال إلى سلام حقیقی مع إسرائیل، والتوجه للجمهور الإسرائیلی برسالة السلام، مهمتنا أن نروی قصتنا بشکل مباشر للشعب الإسرائیلی، ونقل رسالتنا له عبر وسائل الإعلام الإسرائیلیة، وهی رسالة تمثل التوجه العام فی العالم العربی، الذی اختار السلام خیارا استراتیجیا".

بعد أسبوع من الصمت رد علیه نتنیاهو خلال مشارکته فی احتفال بالیوم الوطنی لمصر بمنزل السفیر المصری بمدینة هرتسیلیا، ورحب نتنیاهو بهذه الدعوة، معربا عن تقدیره للدکتاتور البحرینی.

عکیفا ألدار المحرر السیاسی السابق فی صحیفة هآرتس قال: "قرأت مقال ولی العهد البحرینی، ورأیت أنه یرید إرسال رسالة ما للإسرائیلیین، توجهت فورا للسفارة البحرینیة فی واشنطن، وأردت المحاولة بصورة شخصیة، لکنی لم أتلق ردا منهم، ثم توجهت إلى دان شابیرو الرئیس السابق لقسم الشرق الأوسط فی مجلس الأمن القومی بالبیت الأبیض زمن أوباما".

ونقل عن شابیرو بأن "المقال هو الرسالة الأکثر تعبیرا من زعیم عربی تجاه إسرائیل، وقد أراد ألدار إجراء مقابلة مع ولی العهد البحرینی عبر الصحافة الإسرائیلیة لمخاطبة الجمهور الإسرائیلی مباشرة، حیث تحدثت الإدارة الأمریکیة آنذاک مع السلطات فی المنامة التی رأت فی المبادرة خطوة إیجابیة، من شأنها زیادة مصداقیتها بمخاطبة الإسرائیلیین عبر وسائلهم الإعلامیة".

وأشار إلى أنه "بعد عدة أیام تلقى ألدار ردا إیجابیا، وتم دعوته لمقابلة وزیر الخارجیة البحرینی خلال زیارته إلى نیویورک للمشارکة فی الاجتماعات السنویة للأمم المتحدة فی سبتمبر من ذلک العام، وبعد أسبوع من ذلک الموعد، وصل المبعوث الأمریکی للمنطقة جورج میتشیل إلى البحرین، والتقى بولی العهد، واستمع منه للکلمات التالیة: نحن العرب نرید تهدئة مخاوف الإسرائیلیین، والتحدث إلیهم مباشرة، ولعل نتنیاهو یقوم ببعض الخطوات التی تسهل علینا القیام بهذه المهمة".

شابیرو یقول إن "المسؤولین البحرینیین توقفوا فی کلامهم الإیجابی عن إسرائیل عند التصریحات فقط، ولم یتقدموا خطوات عملیة إلى الأمام خشیة الانتقادات الداخلیة أو الإقلیمیة، إن ظهر منهم حراک إیجابی علنی تجاه الإسرائیلیین".

ألدار یقول إنه "علم فی وقت لاحق أن السعودیین تدخلوا فی الأمر، وأعربوا عن عدم رضاهم عن ذلک المقال، ولم یریدوا لأحد أن یسرق منهم العرض الأول، ولذلک احتفظ البحرینیون بأقدام باردة بعد التحفظ السعودی".

الحاخام مارک شناییر من نیویورک الذی یجری حوارات دائمة بین الیهود والمسلمین، عینه ملک البحرین مؤخرا مستشارا له للحوار مع الجالیة الیهودیة، قال إننی "أعرف ملک البحرین منذ 2011 التقیته للمرة الأولى فی قصر المنامة، وکان الزعیم الخلیجی الأول الذی یتحدث ضد إیران، حینها شهدت البحرین مظاهرات داخلیة وطلب من السعودیین إنقاذه، وهناک من تطوع لدعمه وهو بنیامین نتیاهو خلال مقابلة مع السی أن أن فی مارس 2011 الذی أعلن دفاعه عن النظام البحرینی".

وأوضح أن "التظاهرات فی مملکة البحرین بین عامی 2011-2014، تتصعد وتتراجع، شکلت أحد الأسباب الجوهریة التی أدت لتدفئة العلاقات الرومانسیة بین البحرین وإسرائیل، لأنه بین 2013-2015 قاد ملک البحرین دول الخلیج الفارسی ضد حزب الله، وقد أبلغ ملک البحرین الحاخام شناییر أن الطریقة الوحیدة لتأمین صوت عربی قوی ومعتدل فی الخلیج الفارسی أن تکون إسرائیل قویة".

وأشار إلى أنه "فی سبتمبر 2016 عندما مات شمعون بیریس، البحرینیون أرسلوا مندوبا عنهم للمشارکة فی الجنازة، فیما فاجأ وزیر الخارجیة البحرینی العالم بکتابة رسالة نعی لبیریس على حسابه الشخصی فی تویتر، مع أن لیفنی ترتبط بعلاقات وثیقة معه، ووصفته بالإنسان المنفتح، ولیس ممن یعطونک کتفا باردة خلال اللقاءات وبعدها، ولذلک ففی أواخر 2017 خلال لقاء ملک البحرین فی لوس أجلوس مع زعماء یهود، أعلن أنه یعارض فرض مقطعة على إسرائیل، وألغى الحظر على مواطنیه إن أرادوا زیارتها".

وأکد أنه "فی الزیارة الأخیرة لنتنیاهو لسلطنة عمان فی تشرین الأول/ أکتوبر، کانت البحرین الدولة الخلیجیة الأولى التی رحبت بالزیارة، ولذلک یرى الحاخام شناییر أن تطبیع العلاقات الکاملة بین المنامة وتل أبیب، لیس هل سیکون أم لا، وإنما متى".

وزعم أن "هناک ست خیول تتسابق فی الخلیج الفارسی لإقامة العلاقات الکاملة مع إسرائیل: السعودیة، دولة الإمارات، البحرین، قطر، الکویت، عمان، وإن جاز لی أن أراهن أیها سیکون الأسرع فی اجتیاز خط النهایة فی إقامة علاقات دبلوماسیة مع إسرائیل، فإنها ستکون البحرین".

مستشار "الأمن القومی الإسرائیلی السابق" الجنرال یعکوف ناغال یعتقد أن "البحرین تستطیع الإسراع فی تطبیع علاقاتها مع إسرائیل، وربما تقوم بدور قصاص الأثر فی إقامة علاقاتها مع إسرائیل لمعاینة ردود الفعل العربیة، وبعدها تختبر تلک الدول استمرار علاقاتها مع إسرائیل أم لا".

باراک رافید معد التقریر ختمه بالقول إنه "عشیة الانتخابات الإسرائیلیة یبدو نتنیاهو معنیا أکثر من أی وقت مضى لإبلاغ الجمهور الإسرائیلی عن إنجازاته فی العالم العربی، کما أن رؤساء الحکومات الإسرائیلیة یحبون هذه الزیارات الدراماتیکیة التی تفاجئ الإسرائیلیین، رابین عملها فی جاکرتا عاصمة أندونیسیا فی أکتوبر 1993، ونتنیاهو فی مسقط فی أکتوبر 2018".

وأکد أن "نتنیاهو یضع الآن البحرین على رأس أجندته فی الزیارة التالیة، حیث یعمل على إنجاح الزیارة مع مستشاریه منذ أشهر طویلة، ویبقى السؤال: هل یمنح ملک البحرین نتنیاهو هذه الجائزة بتسهیل زیارته للبحرین على خلفیة الانتخابات والتحقیقات الجاریة ضده؟".

 

 

قناة العالم

Parameter:387734!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)