|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/08]

أمریکا ترید تشکیل تحالف عسکری لحمایة المیاه قبالة إیران والیمن  

أمریکا ترید تشکیل تحالف عسکری لحمایة المیاه قبالة إیران والیمن

 

الثلاثاء , 09 یولیو , 2019

رئیس هیئة الأرکان المشترکة الأمریکیة الجنرال جوزیف دانفورد

واشنطن:  قال رئیس هیئة الأرکان المشترکة الأمریکیة الجنرال جوزیف دانفورد الیوم الثلاثاء إن الولایات المتحدة ترید تشکیل تحالف عسکری فی غضون أسبوعین أو نحو ذلک لحمایة المیاه الاستراتیجیة قبالة کل من إیران والیمن، حیث تنحی واشنطن باللوم على إیران ومقاتلین تدعمهم فی تنفیذ هجمات.

وستوفر الولایات المتحدة بموجب الخطة، التی لم تتبلور سوى فی الأیام القلیلة الماضیة، سفن قیادة للتحالف العسکری وستقود جهوده للمراقبة والاستطلاع.

وأوضح دانفورد تلک التفاصیل للصحافیین فی أعقاب اجتماعین الیوم بشأن التحالف أحدهما مع القائم بأعمال وزیر الدفاع مارک إسبر والآخر مع وزیر الخارجیة مایک بومبیو.

وقال دانفورد “نتواصل الآن مع عدد من الدول لتحدید ما إذا کان بإمکاننا تشکیل تحالف یضمن حریة الملاحة فی کل من مضیق هرمز ومضیق باب المندب”.

وأضاف “ولذا فإننی أعتقد أن من المحتمل أن نحدد خلال الأسبوعین المقبلین الدول التی لدیها الإرادة السیاسیة لدعم هذه المبادرة وسنعمل بعد ذلک بشکل مباشر مع الجیوش لتحدید الإمکانیات المحددة التی ستدعم ذلک”.

وتهدد إیران منذ فترة طویلة بإغلاق مضیق هرمز، الذی یمر منه قرابة خمس النفط العالمی، إن لم تتمکن من تصدیر نفطها، وهو أمر تسعى إلیه إدارة الرئیس دونالد ترامب کوسیلة ضغط على طهران لحملها على التفاوض من جدید على برنامجها النووی.

ویکتسب المقترح الأمریکی الخاص بتشکیل تحالف دولی لحمایة الملاحة فی مضیق هرمز قوة دافعة منذ هجمات فی مایو أیار ویونیو حزیران على ناقلات نفط فی میاه الخلیج. وأسقطت إیران الشهر طائرة أمریکیة مسیرة قرب المضیق، مما دفع ترامب إلى أن یصدر أمرا بتوجیه ضربات جویة انتقامیة قبل أن یتراجع عنها فی اللحظات الأخیرة.

* المیاه قبالة الیمن

وعلى الرغم من أن المسؤولین الأمریکیین ناقشوا علانیة خطط حمایة مضیق هرمز، فإن کشف دانفورد عن أن التحالف سیسعى أیضا لتعزیز الأمن فی مضیق باب المندب قبالة الیمن إنما هو عنصر جدید على ما یبدو.

وتشعر الولایات المتحدة والسعودیة والإمارات بالقلق منذ فترة طویلة من شن المقاتلین الحوثیین المتحالفین مع إیران هجمات فی باب المندب.

ویمر نحو أربعة ملایین برمیل من النفط یومیا من باب المندب إلى أوروبا والولایات المتحدة وآسیا فضلا عن سلع تجاریة.

وقال دانفورد إن الولایات المتحدة ستوفر سفن “القیادة والسیطرة” لکنه قال إن المستهدف أن توفر دول أخرى سفنا لتسییر دوریات بین سفن القیادة تلک.

وسیشمل الجزء الثالث من المهمة أفرادا من التحالف لمرافقة سفن بلادهم التجاریة.

وقال رئیس هیئة الأرکان الأمریکیة المشترکة “نتوقع أن یقوم الآخرون بالدوریات والمرافقة”.

وأضاف أن حجم الحملة قد یتحدد استنادا إلى عدد الدول المشارکة فیها.

وقال دانفورد “الأمر سیکون قابلا للتطور.. فبعدد صغیر من المساهمین یمکن أن تکون لدینا مهمة محدودة. وسنوسعها مع إعلان الدول التی ترغب فی المشارکة عن نفسها”.

(رویترز)

 


القدس العربی

Parameter:419940!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)