|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/11]

أمیر قطر یتسلم رسالة من الرئیس الإیرانی  

أمیر قطر یتسلم رسالة من الرئیس الإیرانی وظریف یؤکد له رؤیة إیران لتطویر علاقاتها مع جیرانها ویشدد ان أمن میاه الخلیج مسؤولیة دول المنطقة ولیس القوات الأجنبیة ویتهم وزیر خارجیة أمریکا بتحویل الخلیج إلى “علبة کبریت”

الدوحة  ـ (د ب ا) – تسلم أمیر قطر الشیخ تمیم بن حمد آل ثانی رسالة خطیة من الرئیس الإیرانی تتصل بالعلاقات الثنائیة بین البلدین، وسبل دعمها وتعزیزها وبعدد من القضایا الإقلیمیة والدولیة.

وقام بتسلیم الرسالة لأمیر قطر وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف خلال استقبال الامیر له والوفد المرافق فی الدوحة،بحسب وکالة الأنباء القطریة (قنا) على موقع تویتر.

کان أمیر قطر قد اجرى مباحثات هاتفیة أمس الاحد مع الرئیس الإیرانی.

وخلال زیارته لقطر التی بدأت أمس الاحد ،التقى ظریف مع نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الخارجیة القطری الشیخ محمد بن عبد الرحمن آل ثانی قد،بحسب وکالة “قنا” .

وأضافت الوکالة أن الجانبین بحثا العلاقات الثنائیة وسبل تعزیزها وتطویرها، إضافة إلى الأمور ذات الاهتمام المشترک.

یشار إلى أن العلاقات بین إیران وقطر تعززت عقب اعلان السعودیة ومصر والبحرین الإمارات عن قطع العلاقات مع الدوحة فی منتصف عام 2017متهمة إیاها بدعم “الإرهاب”. ولکن قطر تنفی ذلک بشدة.

وأکد  ظریف خلاله لقاء امیر قطر رؤیة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لتطویر العلاقات مع جمیع جیرانها، وأشار إلى العلاقات الإیرانیة القطریة کنموذج للعلاقات السیاسیة الإیرانیة مع دول المنطقة.

وقالت الخارجیة الإیرانیة فی بیان، إن ظریف خلال لقائه أمیر قطر، أکد رؤیة إیران لتطویر العلاقات مع جمیع جیرانها، وأشار إلى أن العلاقات الإیرانیة القطریة کنموذج للعلاقات السیاسیة الإیرانیة مع دول المنطقة”. کما أشارت إلى قوله إن الإرهاب الاقتصادی ضد الشعب الإیرانی لا یجدی نفعا وأنه قد زاد من انعدام الأمن الإقلیمی.

من ناحیته، أکد أمیر قطر تمیم بن حمد بن خلیفة آل ثانی، على العلاقات الوثیقة والأخویة بین إیران وجیرانها، والمشاورات القطریة الإیرانیة الثنائیة حول القضایا الإقلیمیة والدولیة والجهد المشترک التی تبذله طهران والدوحة لحل المشاکل الإقلیمیة. کما أکد استعداد بلاده لفرض السلام والاستقرار فی المنطقة.

وفی وقت سابق قال وزیر الخارجیة الإیرانی، إن أمن میاه الخلیج مسؤولیة دول المنطقة ذاتها، ولیس مسؤولیة القوات الأجنبیة.

وأضاف الوزیر فی بیان أصدرته الخارجیة الإیرانیة الیوم الاثنین عقب لقائه نظیره القطری محمد عبد الرحمن آل ثانی فی الدوحة، “نؤکد على مسؤولیة إیران فی الحفاظ على السلام والاستقرار فی المنطقة.. التحالفات العسکریة مهزومة مسبقا والقوات الأجنبیة تمهد لزعزعة أمن المنطقة”.

کما أکد ظریف خلال اللقاء على تنمیة العلاقات السیاسیة والاقتصادیة بین البلدین، مشددا على ضرورة مواصلة الحوار بین قطر وإیران فیما یخص تطورات المنطقة کحاجة إقلیمیة.

بدوره قال وزیر الخارجیة القطری، بحسبما جاء فی البیان، “نؤکد على دور قطر وإیران فی إحلال السلام والاستقرار فی المنطقة … کما نؤکد على ضرورة تعزیز التعاون المشترک مع طهران لتعزیز عنصر الحوار لأجل حل مشاکل المنطقة”.

ومن جهتها ذکرت قناة الجزیرة التلفزیونیة أن  ظریف اتهم الولایات المتحدة الیوم الاثنین بتحویل منطقة الخلیج إلى “علبة کبریت قابلة للاشتعال”.

وأصبحت حرکة مرور ناقلات النفط فی الخلیج عبر مضیق هرمز محور المواجهة بین الولایات المتحدة وإیران منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووی مع طهران وأعادت فرض العقوبات علیها لخنق صادراتها النفطیة.

وبعد انفجارات ألحقت أضرارا بست ناقلات فی مایو أیار ویونیو حزیران واحتجاز إیران ناقلة ترفع علم بریطانیا فی یولیو تموز، أطلقت الولایات المتحدة مهمة أمنیة بحریة فی الخلیج انضمت إلیها بریطانیا بهدف حمایة السفن التجاریة.

ونقلت الجزیرة عن ظریف قوله فی مقابلة “الخلیج ضیق وکلما زاد وجود السفن الأجنبیة فیه أصبح أقل أمنا”.

وأضاف “إغراق المنطقة بالأسلحة من قبل أمریکا وحلفائها حولها إلى علبة کبریت قابلة للاشتعال”.

 

رأی الیوم

Parameter:425314!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)