|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/05]

إسرائیل والتواجد فی الخلیج الفارسی.. حلم لن یتحقق  

'إسرائیل' والتواجد فی الخلیج الفارسی.. حلم لن یتحقق

 الأربعاء ٠٧ أغسطس ٢٠١٩

ذکر موقع "واینت" الإسرائیلی نقلا عن وزیر الخارجیة فی الکیان الإسرائیلی یسرائیل کاتس أمس الثلاثاء أن کیانه سشارک فی مهمة بحریة بقیادة الولایات المتحدة لتوفیر أمن الملاحة فی مضیق هرمز!.

العالم - کشکول

وأشار الموقع إلى أن کاتس قال خلال جلسة مغلقة للجنة الکنیست للشؤون الخارجیة والحرب إن: "إسرائیل تقدم المساعدة فی المهمة فی مجال المخابرات ومجالات أخرى لم یحددها".

نعتقد جازمین، ان الکیان الاسرائیلی، ولم ولن یجرؤ على ارسال ای قطعة حربیة الى الخلیج الفارسی، لان ایران ترى فی الخلیج الفارسی جزء لا یتجزأ من امنها القومی، وان أی اثر لای قطعة بحریة "اسرائیلیة" فی الخلیج الفارسی سیتم التعامل معها على انها هدف لعدو یجب ازالته على الفور.

هذا بالضبط هو ما دعا بعض وسائل اعلام "اسرائیلیة" للاعتراف علنا ، انه من غیر المتوقع قیام "إسرائیل" بإرسال سفن، ولکنها ستساعد "التحالف" البحری عبر توفیر معلومات استخباراتیة.

کما نعتقد جازمین، ان تصریحات کاتس جاءت لاظهار دعم الکیان الاسرائیلی لترامب الذی یواجه ظروفا عصیبة لفشله هو و وزیر خارجیته ماک بومبیو، فی تشکیل تحالف بحری فی الخلیج الفارسی ، لم تنضم الیه حتى الساعة سوى بریطانیا، التی ورطها بولتون ، عندما حرضها على قرصنة السفینة الایرانیة فی مضیق جبل طارق.

یبدو ان تصریحات کاتس حول مشارکة کیانه فی التحالف البحری ، لن یکون فی صالح ترامب، بل ستجعل حتى من یمکن ان یفکر، مجرد تفکیر بالانضمام الیه الى التراجع ، للدور السیىء والمزعزع للاستقرار لهذا الکیان فی المنطقة.

کل القرائن تشیر الى ان التحالف البحری الامریکی ستقبره ، لیس قوة ایران وتصدیها للعربدة الامریکیة فحسب، بل موقفها المسؤول ازاء امن واستقرار المنطقة وامن خطوط الملاحة فی الخلیج الفارسی.

 

 

قناة العالم

Parameter:424520!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)