|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/23]

إیران تُعید توحید المحور... فهل نشهد انفجار معرکة فلسطینیّة-اسرائیلیّة؟  

إیران تُعید توحید المحور... فهل نشهد انفجار معرکة فلسطینیّة-اسرائیلیّة؟

الأربعاء ٢٤ تموز ٢٠١٩ 

محمد علوش - خاص النشرة

مع انطلاق ​الأزمة السوریة​ خرجت ​حرکة حماس​ من محور "الممانعة"، واتخذت جانبا معادیا للرئیس السوری ​بشار الأسد​، حتى قیل أحیانا أن "مقاتلی" الحرکة قاتلوا الى جانب المعارضة السوریّة المسلحة، واستخدموا تقنیة "الانفاق" بوجه ​الجیش السوری​، وکان لهذه الأمور تداعیات على علاقة "حماس" بکل أطراف المحور، فی ​لبنان وسوریا​ وإیران.

أمس، وبعد 8 سنوات على تدهور العلاقات، کانت حماس فی العاصمة الإیرانیّة، ما یعنی أن العلاقات عادت الى سابق عهدها.

تؤکّد مصادر متابعة أن حوار ایران وحماس لیس جدیدا بل یعود الى أشهر عدّة الوراء، خصوصا أن التشاور العسکری بین إیران ممثلة ب​الحرس الثوری الإیرانی​، وحماس ممثلة بکتائب عز الدین القسّام لم یتوقف طیلة المرحلة الماضیة، کما أن الدعم الایرانی للکتائب لم یتوقف أیضا، رغم ما مرت به العلاقة من جهة ورغم ما تمر به ایران اقتصادیا من جهة ثانیة.

لا شک ان عودة حماس الى المحور الذی تقوده إیران لا یعجب الغرب وبعض العرب على حدّ سواء، فبعد محاولات عدیدة لفکفکة المحور ها هی ایران تعید تجمیعه، خصوصا بظل ما تشیر الیه المصادر من محاولات ایرانیّة حثیثة للقاء یجمع بین قیادة حرکة حماس والقیادة السوریة، مشدّدة على انّ العرقلة تأتی الیوم من جهّة السوریین، بینما حماس مستعدة للقاء، وهی تدفع باتجاهه.

وتضیف المصادر: "تمکنت ایران من استعادة حماس الى جانبها بشکل کامل بعد تغییر قیادة الحرکة مؤخّرا، فمن استلم الدفّة الیوم هم من المقربین لایران والتحالف معها، وهذا ما قد ینعکس ایجابا ایضا على عودة العلاقات بین حماس وسوریا"، مشیرة الى أن محور المقاومة عاد قویا، واکتملت الحلقة مع عودة المقاومة الفلسطینیة الى جانب ​حزب الله​ وسوریا، وبذلک یمکن القول الیوم أن أی معرکة مقبلة مع ​اسرائیل​ قد تفتح الجبهة بکاملها.

فی اللقاء بین القیادة الإیرانیة وحرکة حماس، کلام فی العمق، تقول المصادر، مشیرة الى أن أهم ما فی اللقاء بعد "الشکل الخارجی" الذی شکّل رسالة قاسیة لأعداء ایران، الحدیث عن المقاومة، اذ خرج الوفد الفلسطینی بتأکید ایرانی على استمرار دعم کتائب القسّام، عدّة وتدریبا ومالا، تمهیدا لأی هجوم اسرائیلی مقبل، مشدّدة على أنه تم الاتفاق والتنسیق على تدریب قیادیین فی المقاومة الفلسطینیة فی ایران.

أما بالنسبة الى حزب الله وعلاقته بالقیادة الحمساویة، فهی ممتازة، رغم الشوائب التی اعترتها بعد الأزمة السوریّة حین قاتل بعض من درّبهم الحزب إلى جانب المسلّحین هناک بوجهه، وهو الّذی سلّحها واستفاد المسلحون من هذا التسلیح. وفی هذا السیاق تلفت المصادر النظر الى ان ما یجمع حزب الله وحماس هو العداء لاسرائیل اولا، ما یجعل قوة الفریقین مطلبًا متبادلاً بین الاثنین، لذلک کان الحزب فی مرحلة من المراحل من المهیئین لعودة العلاقات بین حرکة حماس والقیادة الإیرانیة، ولا یزال من العاملین على عودتها بین سوریا وحماس.

تشتدّ "الحروب" السّیاسیة بین إیران وخصومها، فبعد حادثة ناقلة النفط البریطانیة التی شغلت العالم الاسبوع الماضی، ستحمل زیارة حماس الى ایران مفاجآت کثیرة قد ننتظر معرکة فلسطینیة-اسرائیلیة مقبلة لکی نشاهدها.


النشرة

Parameter:422256!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)