|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/22]

إیران لیست دولة عربیة..  

إیران لیست دولة عربیة..

نشر موقع" المصری الیوم "مقالا تحت عنوان " ایران لیست دولة عربیة " بقلم الکاتب والصحفی المصری "أسامة غریب" ادان فیها السیاسات الامریکیة والاوروبیة المزدوجة التی تنتهجها ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لافتا الى حیازة الاحتلال الاسرائیلی عشرات القنابل والرؤوس النوویة ولا أحد یتحدث أبدًا عن خطورة هذا الامر.

2019/07/24

وجاء فی هذا المقال :  السیاسة الدولیة تتم ممارستها طوال الوقت بأکثر طرق البلطجة فجاجة، والعمل الواحد یمکن اعتباره مقبولًا إذا قامت به دولة ما بینما یتم استنکار العمل نفسه إذا قامت به دولة أخرى ، على سبیل المثال فإن إسرائیل تحوز عشرات القنابل والرؤوس النوویة ولا أحد یتحدث أبدًا عن خطورة حیازتها  لکل أسلحة الدمار الشامل هذه!.. لا أحد یتحدث عن هذا بما فی ذلک الدول العربیة المحیطة بإسرائیل والتى لم یتم إنتاج هذا السلاح إلا لردعها، ولن یتم استخدامه فی یوم من الأیام إلا ضدها!، الجمیع یتواطأ لصالح إسرائیل بمنتهى البجاحة، لکن عندما تحاول إیران تخصیب الیورانیوم فإن العالم کله یقف ضدها حتى لو کان هذا لأجل الاستخدام السلمى.. وعندما یحاولون تقلیم أظافر إیران بطریقة قانونیة فإن الإیرانیین یوافقون على توقیع اتفاقیة تحد من قدرتهم على التخصیب مقابل رفع العقوبات المفروضة على إیران بدون سبب مفهوم أو منطقى.

وبمناسبة العقوبات فلا أظن أن أحدًا من قراء الصحف حول العالم قد سأل نفسه عن أسباب فرض العقوبات الأمریکیة والأوروبیة ضد إیران.. الجمیع یأخذ العقوبات کقضیة مسلم بها دون أن یسأل عن السبب. السبب هو حالة العداء الواقعة بین إیران وإسرائیل. العالم کله یهب لتوقیع العقوبات ببساطة ضد أی دولة لا تتخذ من إسرائیل صدیقًا ولا تؤید أطماعها وجرائمها الیومیة ضد العرب. الغریب أن ترامب هو الذی قام بإلغاء الاتفاقیة التی تمنع إیران من تخصیب الیورانیوم، والأغرب أن دول أوروبا الموقعة على الاتفاقیة ترغب فی التزام الطرف الإیرانى ببنود الاتفاق کما هی بعد أن قام ترامب بتمزیقها، وترامب نفسه یرید من الإیرانیین الالتزام بالاتفاقیة مع عودة العقوبات!.

نموذج آخر للبلطجة حدث عندما قامت البحریة البریطانیة باحتجاز ناقلة البترول الإیرانیة العملاقة لدى عبورها جبل طارق قبل أسبوعین. من الملاحظ أن إیران لم تتسرع فی الرد بل بادرت بعمل الاتصالات الدبلوماسیة للإفراج عن الناقلة التی قیل إنها تحمل نفطًا فی طریقه إلى سوریا فی مخالفة للعقوبات التی فرضها الاتحاد الأوروبى ضد سوریا. عندما یتجرأ أحد بالسؤال: وما علاقة بریطانیا بالاتحاد الأوروبى وعقوباته؟، ألم تخرج بریطانیا من الاتحاد الأوروبى باستفتاء یعبر عن إرادة شعب بریطانیا وبالتالى فإن عقوبات الاتحاد الأوروبى ضد الآخرین لا یمکن أن تکون ملزمة لبریطانیا، فإن السائل لن یتلقى إجابة، لکن عندما ترد إیران باحتجاز ناقلة بریطانیة فإن العالم کله سیتحدث عن القرصنة الإیرانیة ووجوب فرض الحمایة الدولیة على مضیق هرمز. ماذا حدث لبریطانیا صاحبة التاریخ الطویل فی العقلانیة والتآمر الحکیم؟، وکیف تسیر وراء ترامب مغمضة العینین وتبتعد عن الموقف الأوروبى الراغب فی التهدئة؟، هل کانوا یتصورون أن إیران ستکتفى بالتهدید ثم تذهب إلى الأمم المتحدة لتحصل على قرار لن ینفذه أحد؟.. لقد فات بریطانیا أن إیران لیست دولة عربیة!.

المصدر: المصری الیوم 

/ انتهى/

 

 

وکالة تسنیم الدولیة للانباء

Parameter:422198!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)