|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/11/18]

البحرین مستعدة لاستضافة اجتماع لأمن الملاحة البحریة والجویة بالتعاون مع واشنطن ووارسو  

البحرین مستعدة لاستضافة اجتماع لأمن الملاحة البحریة والجویة بالتعاون مع واشنطن ووارسو

المیادین نت

وزارة الخارجیة البحرینیة تعلن عن استعداد الدولة لاستضافة اجتماع یتعلق بأمن الملاحة البحریة والجویة بالتعاون مع واشنطن ووارسو، وترى أن هذا الاجتماع سیکون فرصة لبحث سبل ردع ما سمتّه "الخطر الإیرانی" ولضمان الملاحة فی الخلیج.

أعلنت البحرین استعدادها لاستضافة إجتماع یتعلق بأمن الملاحة البحریة والجویة بالتعاون مع واشنطن ووارسو.

وقالت وزارة الخارجیة البحرینیة فی بیان لها على موقعها على "تویتر" إن هذا الاجتماع فرصة لبحث سبل ردع ما سمته "الخطر الإیرانی"، ولضمان أمن الملاحة فی الخلیج.

وأشارت إلى أن الاجتماع سیعقد بالتعاون مع الولایات المتحدة وبولندا، وبمشارکة أکثر من 60 دولة، لافتة إلى أنه نتاج المؤتمر الدولی لدعم الأمن والسلام فی الشرق الأوسط، الذی انعقد بمبادرة من واشنطن فی مدینة وارسو فی شباط/ فبرایر الماضی.

مملکة #البحرین تستعد لاستضافة اجتماع یعنى بأمن الملاحة البحریة والجویة بالتعاون مع #الولایات_المتحدة_الامریکیة و الجمهوریة #البولندیة  https://t.co/Bc2U3dtgnEpic.twitter.com/L6rGqQ2nf6

— وزارة الخارجیة ߇簟筠(@bahdiplomatic) July 18, 2019

على خط آخر، کشفت وسائل إعلام إسرائیلیة أن مندوب "إسرائیل" شارک فی جلسة إطلاع عقدها المبعوث الأمیرکی الخاص للشؤون الإیرانیة، براین هوک فیما خص عملیة الحمایة البحریة فی الخلیج.

وأکدت وسائل الإعلام الإسرائیلیة أن الاجتماع شارک فیه ممثلون عن دول مختلفة تمّ إعلامهم بتفاصیل الخطة الأمیرکیة الرامیة لإقامة قوة متعددة الجنسیات لحمایة سفن النفط فی الخلیج.

ورجّحت وسائل الإعلام أن تشکل مشارکة المندوب الإسرائیلی فی الاجتماع مقدمة لدعوة تل أبیب إلى مؤتمر "البحرین اثنین" حول المسارات البحریة فی منطقة الخلیج.

وتراقب "إسرائیل" باهتمام بالغ ارتفاع منسوب التوتر فی منطقة الخلیج بین إیران من جهة وبین الولایات المتحدة وحلفائها من جهة ثانیة، فی ظل تقدیرات بتساوی فرص الصدام بین الطرفین.

وزیر الطاقة الإسرائیلی یوفال شتاینتس قال من جهته "قبل کل شیء نحن نرى مؤشرات تصادم، لکن أیضاً مؤشرات على عملیات جس نبض سیاسیة، هل سیسیر الأمر نحو تصادم عسکری أولاً، أم نحو استئناف الاتصالات السیاسیة حول البرنامج النووی الإیرانی".

وأضاف "بنظری الأمر متساوی، وعلى إسرائیل أن تکون مستعدة لأی وضع وأی تطور".

أما معلق الشؤون العربیة فی القناة 12 إیهود یعری رأى من جهته أن "الإیرانیین یسخنون میاه الخلیج ولکن لیس إلى نقطة الغلیان، لذلک لا یتوقع فی المستقبل المنظور أن تصل الأمور إلى تصادم فعلی".

فی حین رأى معلقون أن التصعید الأخیر فی الخلیج، الذی تجلّى فی سیطرة القوات الإیرانیة على ناقلة نفط بریطانیة، هو مؤشر إضافی على استعداد طهران للسیر على الحافة والمجازفة بحرب مع الأمیرکیین.

وأشار المعلقون إلى أن "السیطرة على الناقلة لیست نزوة آنیة أو مبادرة محلیة، بل تعبر عن سیاسة مدروسة فی إیران. وبحسبها، الإیرانیون یفاقمون العملیات بصورة تدریجیة ردّاً على العقوبات الشدیدة التی فرضتها الولایات المتحدة على إیران".

ومع ذلک، ینصب الاهتمام فی "إسرائیل" على مدى تأثرها بارتفاع التوتر، مع الکشف عن استعداد المؤسسة الأمنیة الإسرائیلیة لتهدیدات محتملة أیضاً على سفن سلاح البحریة وسفن تجاریة إسرائیلیة، أو التی فی طریقها إلى "إسرائیل".

هذه الاستعدادات ترجمت مؤخراً قراراً بإقامة عائق بحری ضد الزوارق والدراجات المائیة فی المرفأ العسکری فی "إیلات" من أجل حمایة السفن الراسیة هناک.

 

المصدر : المیادین + وکالات

RT

اقرأ المرید:

هوک: البحرین ستستضیف اجتماعا دولیا حول "التهدید الإیرانی" فی الخلیج

منبع: الملاحة البحریة البحرین إیران دول الخلیج الاحتلال الإسرائیلی وزارة الخارجیة البحرینیة
Parameter:421664!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)