|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/12]

البردویل: تهدیدات الاحتلال ضد حماس انتخابیة ولا تخیفنا  

البردویل: تهدیدات الاحتلال ضد حماس انتخابیة ولا تخیفنا

لندن- عربی21

 الثلاثاء، 13 أغسطس 2019

صلاح البردویل: تهدیدات الاحتلال لا تخیفنا ولن تثنینا عن مسیرتنا للدفاع عن حقوق شعبنا- (موقع حماس)

قللت حرکة حماس الثلاثاء من أهمیة التهدیدات التی أطلقها وزیر إسرائیلی باغتیال قیاداتها خلال أی عدوان مقبل یشنه الاحتلال على قطاع غزة، واعتبرت أن "هذه التهدیدات الموجهة لها هی جزء من حملة انتخابیة داخلیة ینفذها الاحتلال".

وجاءت تصریحات حماس، تعقیبا على تصریحات نقلتها إذاعة الجیش الإسرائیلی أمس الاثنین عن وزیر الخارجیة الإسرائیلی، یسرائیل کاتس حمّل فیها "حماس" المسؤولیة عن کل عملیّة تحدث ضد إسرائیل، وأکد فیها أن حکومة بلاده تعمل على تقلیص قوّة "حماس"، والقضاء على تهدید الأنفاق، وتحسین الأوضاع الأمنیّة.

وقال عضو المکتب السیاسی فی حرکة المقاومة الإسلامیة "حماس" صلاح البردویل فی حدیث خاص لـ"عربی21"، "إن تهدیدات الاحتلال باستهداف قیادات حماس والمقاومة لیست جدیدة، وعادة ما تکون الانتخابات الداخلیة مصحوبة بتصریحات هوجاء، حیث یرید کل طرف أن یثبت لجمهوره أنه هو الأقوى عبر تصریحات متطرفة تستهدف الشعب الفلسطینی ومقاومته، فهذه هی بضاعتهم الوحیدة فی الانتخابات".

وأکد البردویل أن التهدید باستهداف المقاومة بما فی ذلک قادة "حماس" لا یخیفهم ولا یثنیهم عن مواصلة نضالهم المشروع، وقال: "من یرید أن یخوض صراعا على مستقبل فلسطین یدرک تماما أن الثمن سیکون غالیا جدا، ونحن مستعدون لدفع کل الأثمان من أجل حقوقنا".

وأضاف: "بالتأکید نحن لن نکون فی حالة انتظار، ولن یکون عدوان الاحتلال على شعبنا نزهة، سیجد من شعبنا ومقاومته الرد المناسب".

واستبعد البردویل امکانیة إقدام الاحتلال على خوض حرب ضد الشعب الفلسطینی فی الوقت الراهن، وقال: "من غیر الواضح أن الاحتلال له القدرة على قلب الطاولة وخرق کل القوانین الدولیة، وهم یریدون بهذه التهدیدات تهدئة ساحتهم الداخلیة، لا سیما أن الانتخابات الأولى فشلت فی الوصول إلى تشکیل حکومة، والوصول إلى انتخابات تمنعهم من تجاوز هذا الفشل".

وأشار البردویل إلى أن "الاحتلال یراهن على دعم خطوات التطبیع مع العالم العربی حتى تشعر الفلسطینیین بعزلتهم عربیا وتدفعهم للاستسلام، ولذلک فهم لا یستعجلون الحرب مع الفلسطینیین فی الوقت الراهن".

 

إقرأ أیضا: وزیر إسرائیلی یهدد بتصفیة قادة حماس فی غزة بـ"الحرب المقبلة"

لکن القیادی فی "حماس" قلل أیضا من الرهان على خیار التطبیع مع العالم العربی، مشیرا إلى أن هذا المسعى لن یجد القبول لدى غالبیة الشعوب العربیة، مشیرا إلى أن الحملة التی یشارک فیها بعض الکتاب والإعلامیین العرب للتطبیع مع الاحتلال، سیکون مصیرها الفشل.

وقال: "التصریحات والتغریدات التی یطلقها بعض المنتسبین للثقافة العربیة، هی جزء من حملة خاصة یقوم بها بعض شذّاذ الآفاق من العرب، وهم لا یمثلون الشعوب العربیة فی شیء، فغالبیة هذه الشعوب منتمیة لهویتها العربیة والإسلامیة، ولن تقبل ببیع فلسطین مهما کان الثمن".

وأشار إلى أنه "تبیّن بالملموس أن هذه النخب العربیة التی تهاجم الفلسطینیین معبأة إسرائیلیا، وأنها برزت الآن على السطح ظنا منها أن التاریخ یشارف على نهایته، وأن العرب والفلسطینیین فی نهایتهم، لکن التاریخ لا یزال مفتوحا، والفلسطینیون والعرب أقوى من أن ینتهوا".

وأضاف: "الفلسطینی أینما حل عمّر، والفلسطینی علّم الأجیال فی مختلف المناطق التی ذهب إلیها، وله أید بیضاء أینما حل، لأننا شعب متعلم 100%، ولسنا جرادا کما یقول بعض المتصهینین، الذین نعرفهم جیدا، ونعرف تاریخهم، ونعرف أنهم کانوا خلایا نائمة استیقظت الآن ظنا منهم أن التاریخ فی نهایته، وهم واهمون"، على حد تعبیره.    

ونقلت إذاعة الجیش الإسرائیلی أمس الاثنین عن وزیر الخارجیة الإسرائیلی، یسرائیل کاتس قوله: "إن حماس مسؤولة عن کل عملیّة تحدث وعلینا أن نعی دوما أننا نعیش فی واقع تعمل فیه إسرائیل على تقلیص قوّة حماس، تقضی على تهدید الأنفاق، وتحسّن الأوضاع الأمنیّة".

وتحدث عن عملیات التسلل الأخیرة التی أسفرت عن استشهاد خمسة فلسطینیین السبت والأحد الماضیین وقال: "لن نحتمل هذا الواقع".

وأشار الوزیر الإسرائیلی إلى أن حکومته "أمام وضعین، الوضع الحالی الذی نردّ فیه على کل نشاط فی قطاع غزّة"، والثانی أنه فی وضع معیّن سننتقل للحرب، ستسقط فیها صواریخ على إسرائیل، وسنعمل فیها على هزیمة حماس".

 

عربی21

Parameter:425648!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)