|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/12/06]

التایمز: حرب إسرائیل الخفیة على إیران وصلت للملیشیات الشیعیة فی العراق  

التایمز: حرب إسرائیل الخفیة على إیران وصلت للملیشیات الشیعیة فی العراق

لندن ـ “القدس العربی”: تحت عنوان “إسرائیل تهاجم الملیشیات الشیعیة فی حربها الخفیة ضد إیران”، نشرت صحیفة “التایمز” البریطانیة مقالا أشارت فیه لقیام الطائرات الإسرائیلیة بقصف العراق مرتین الشهر الماضی، للمرة الأولى منذ أن دمرت قواتها المفاعل النووی العراقی فی تموز 1981.

ویشیر الکاتب ریتشارد سبنسر إلى “أن الهجومین اللذین استهدفا القواعد التی تحتلها المیلیشیات الشیعیة المدعومة من إیران، یفتحان جبهة جدیدة فی لعبة معقدة من الهجمات غیر المحددة وتعدی الحدود، فی حین تکاد الحروب تنتهی وتتلاشى فی سوریا والعراق”.

ویشیر سبنسر حسب وسائل الإعلام إلى أن جمیع الأدلة تشیر إلى مسؤولیة إسرائیل، وإلى أن الهجوم الأول استهدف قاعدة عسکریة یستخدمها فیلق بدر فی منطقة قرب آمرلی فی محافظة صلاح الدین وکان بها قوات من الحرس الثوری الایرانی وکتائب حزب الله، وکان یحتوی على صواریخ متوسطة المدى داخل شاحنات تبرید، وطغى على الهجوم خبر احتجاز إیران لناقلة نفط بریطانیة فلم یأخذ حیزا کافیا فی الإعلام، وبعد ذلک بتسعة أیام شنت إسرائیل هجوما آخر على مخیم أشرف شمال شرق بغداد، التابع لفیلق بدر الذی یقوده هادی العامری الذی یوصف بأنه “أحد صانعی القرار السیاسی الأکثر أهمیة فی العراق”، مخلفا أکثر من 40 قتیلا من ضمنهم أعضاء فی الحرس الثوری الإیرانی. وحسب أدلة سربت بعد الهجوم فقد وصلت شحنة من الصواریخ لهذا الموقع من الحدود مع إیران.

ویضیف أن على رأس أولویات إسرائیل تفجیر مواقع فی سوریا تستخدمها إیران لبناء وإنشاء وجود عسکری لها هناک، ونقل عن قادة إسرائیلیین قولهم إنه إذا استُخدمت مواقع ومعسکرات الملیشیا فی العراق لبناء وجود إیرانی هناک فإنها لن تکون محصنة من القصف.

وحرکت إیران صواریخها متوسطة المدى (700 کیلومتر) لتغطی مدى یکفی لضرب تل أبیب من العراق.

وینقل الکاتب مقالا عن العمید أول المتقاعد عساف أوریون، مدیر التخطیط الاستراتیجی فی الجیش الإسرائیلی سابقا، قال فیه إن “أحد زملائه یعتقد أن الصواریخ کانت تأتی من إیران إلى الکتائب الشیعیة فی العراق (فیلق بدر وکتائب حزب الله) وإنها طورت خط اتصال مع إیران یسمح لهم باستیراد صواریخ ومعدات دون موافقة الحکومة”.

وأشار سبنسر إلى تصریح أدلى به أوریون لصحیفة التایمز قال فیه إنه لیس لدیه دلیل على أن إسرائیل هی من نفذ الهجوم، لکنه قال “إذا حاولت إیران بناء قواعد عسکریة فی العراق، فمن الأرجح أن تحاول إسرائیل کبحها”.

ویختم الکاتب بالإشارة إلى أنه من المستبعد أن تمنع الولایات المتحدة اسرائیل من تنفیذ مثل هذه “الهجمات”، وأن المسؤولین الأمریکیین کانوا على علم مسبق بالهجوم، وأن اسرائیل ستستمر فی تنفیذ هجمات على جیرانها إذا استدعت الضرورة ذلک، وأنه لیس من مصلحة أحد أن یقول أی شیء حیال ذلک.

 


القدس العربی

Parameter:424566!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)